أخبارNews & Politics

نتنياهو والرئيس البرازيلي يحضران احتفالية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
مطر خفيف
14

حيفا
مطر خفيف
14

ام الفحم
غيوم متفرقة
14

القدس
غيوم متفرقة
13

تل ابيب
غيوم متفرقة
13

عكا
مطر خفيف
14

راس الناقورة
مطر خفيف
14

كفر قاسم
غيوم متفرقة
13

قطاع غزة
مطر خفيف
11

ايلات
غيوم متفرقة
20
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

نتنياهو والرئيس البرازيلي يحضران احتفالية أقيمت في كنيس بريو دي جانيرو

جاء في بيان من أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي:"فاجأ الرئيس البرازيلي المنتخب بولسونارو رئيس الوزراء نتنياهو وزوجنه ووصل إلى احتفالية أقامتها الجالية اليهودية في ريو دي جانيرو بكنيس بالمدينة وقال رئيس الوزرا

 


جاء في بيان من أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي:"فاجأ الرئيس البرازيلي المنتخب بولسونارو رئيس الوزراء نتنياهو وزوجنه ووصل إلى احتفالية أقامتها الجالية اليهودية في ريو دي جانيرو بكنيس بالمدينة وقال رئيس الوزراء: "في هذه المناسبة, حيث يزور رئيس وزراء إسرائيل البرازيل لأول مرة, أتشرف بأن أقول لكم إننا سنستضيف قريبا الرئيس البرازيلي بولسونارو وهو صديق لإسرائيل في أورشليم".

ورد الرئيس البرازيلي المنتخب: "نفتح عهدا جديدا في علاقاتنا معكم. مستقبلنا المشترك سيكون مشرقا. شكرا على زيارتكم".

حضر رئيس الوزراء نتنياهو والرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو أمس احتفالية أقامتها الجالية اليهودية البرازيلية في كنيس "كيهيلات يعقوب" بريو دي جانيرو وقال رئيس الوزراء خلالها:

"أتأثر كثيرا لأن هذه هي فعلا مناسبة تاريخية. قلت للرئيس بولسونارو إنه لا يعقل بأننا اضطررنا للانتظار أكثر من 70 عاما حتى أن يقوم رئيس وزراء إسرائيلي بزيارة إلى البرازيل. قال الرئيس بولسونارو إن هذه ليست صداقة فحسب وإن هذا ليس تحالفا مبني على المصالح فحسب بل هذا هو أيضا تحالفا بين إخوة. فمن خلال التعاون والأخوة يمكن تحقيق أشياء لا يمكن تخيلها. اتفقنا على السبل لنقل هذا التعاون إلى قمم جديدة.

شعبنا, الشعب اليهودي, حطم جميع قواعد التاريخ. شعوب كثيرة هجرت من أرضها وجميعها اختفت ووجدت لها بلدا جديدا أو تم اختلاطه مع شعوب أخرى. ولكن الشعب اليهودي هو الشعب الوحيد الذي رفض أن يجد بلدا آخر أو أن يتم خلطه مع شعوب أخرى. كنا أوفياء لبلدنا وقلنا على مدار آلاف السنين: "للعام القادم بأورشليم". لم نفقد أملنا, ليس جراء المجازر وطرد اليهود من إسبانيا ومن البرتغال وليس جراء المجازر التي ارتكبت في أوروبا وليس جراء أبشع المآسي التي عشناها تحت الحكم النازي. قلنا دائما: "للعام القادم بأورشليم".

الجاليات اليهودية في كل أنحاء العالم شاطرت هذا الأمل. إنها دعمت أخوتها اليهود بما في ذلك الجالية في البرازيل التي بدأت جذورها إبان هجرة اليهود من البرتغال ومن إسبانيا. إنهم وصلوا إلى هنا وتم استقبالهم بحفاوة هنا في العالم الجديد ولكنهم دعموا حلم العودة إلى صهيون. إنهم يفتخرون بالبرازيل ويحبونها ويريدون أن يروا تحقيق العودة إلى صهيون.

وها عدنا إلى أورشليم ومثل النبوات التي وردت في التوراة بنينا صهيون من جديد وتغلبنا على الكثير من الأعداء. قمنا بلم شمل جالياتنا من الشتات وبنينا أرضنا. شكلنا جيشا قويا يعتبر من الأقوى عالميا وبنينا اقتصادا يعتبر أيضا من الأقوى في العالم. بنينا الصناعة والعلوم والثقافة والآن نبني مع أصدقائنا من كل أنحاء العالم.

لدينا الآن صديق جديد يعلم متاعب التاريخ ومصادر ثقافتنا المشتركة والتحديات الكبيرة التي نواجهها من أجل ضمان المستقبل. ولذلك, في هذه المناسبة أي الزيارة الأولى لرئيس وزراء إسرائيلي إلى البرازيل, أتشرف بأن أقول لكم إننا سنستضيف قريبا الرئيس البرازيلي بولسونارو وهو صديق لإسرائيل في أورشليم.

إسرائيل تتحول من دولة صغيرة تواجه ال مقاطع ات والعزلة إلى دولة تخرج إلى آفاق جديدة. أقود هذا التوجه منذ أكثر من 20 عاما وبموجبه نأخذ العبقرية المطبوعة في شعبنا ونترجمها لقوة تتمتع بها دولتنا.

بولسونارو قال اليوم في الكنيس: "آتي لأتعلم من تجربتكم". أعتقد أن هذه هي شهادة شرف لدولة إسرائيل وهذا يعني الكثير".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
نتنياهو
اعتقال مشتبهين بالضلوع في شجار بديرحنا