أخبارNews & Politics

18 عامًا على استشهاد الطفل محمد الدرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
37

حيفا
سماء صافية
36

ام الفحم
سماء صافية
35

القدس
سماء صافية
32

تل ابيب
سماء صافية
31

عكا
سماء صافية
37

راس الناقورة
سماء صافية
36

كفر قاسم
سماء صافية
32

قطاع غزة
غيوم متناثرة
33

ايلات
سماء صافية
34
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

18 عامًا على استشهاد الطفل محمد الدرة بين أحضان والده.. مشهد لن ينساه العالم

يستذكر الفلسطينيون اليوم، الطفل محمد الدرّة، والذي استشهد برصاص الجيش وهو بحضن والده خلال انتفاضة

قبل 18 عامًا، كان محمد الطفل البالغ من العمر 12 عامًا، يسير بجوار والده في شارع صلاح الدين في قطاع غزة، عندها تعرّضا لإطلاق النار من قبل قوات الجيش الاسرائيلي


يستذكر الفلسطينيون في هذا اليوم، الطفل الشهيد محمد الدرّة، والذي استشهد برصاص الجيش الاسرائيلي وهو بحضن والده خلال انتفاضة الأقصى الثانية عام 2000.

وبالرّغم من مرور 18 عامًا، على استشهاده إلا أنّه بقي حتّى اليوم رمزًا من رموز فلسطين الخالدة وأيقونة تجسّدت على الطريق بصورة مؤلمة لن ينساها العالم بأسره

ويذكر أنّ قبل 18 عامًا، كان محمد الطفل البالغ من العمر 12 عامًا، يسير بجوار والده في شارع صلاح الدين في قطاع غزة، عندها تعرّضا لإطلاق النار من قبل قوات الجيش الاسرائيلي؛ فحاولا الاختباء خلف برميل إسمنتي. حاول الأب جمال الدرة أن يحمي طفله بكل قواه، إلا أن الرصاص اخترق يده اليمنى، ثم أصيب محمد بأول طلقة في رجله اليمنى، ثم تلقى المزيد من الرصاص في ظهره؛ فانكفأ على الأرض مضرجًا بدمائه دون حراك واستشهد متأثرًا بإصابته البالغة.

ويشار إلى أنّ شرارة الانتفاضة الفلسطينية الثانية، اندلعت يوم 28 من أيلول عام 2000، عقب اقتحام رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق "أرئيل شارون"، المسجد الأقصى، ومعه قوات كبيرة من الجيش والشرطة.


إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
محمد الدرة
أبو سنان: إندلاع حريق هائل في منطقة قريبة من المنازل