السلطات المحلية

مصادر: انسحاب دخان مسألة وقت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
29

حيفا
غيوم متفرقة
29

ام الفحم
غائم جزئي
30

القدس
غائم جزئي
30

تل ابيب
غائم جزئي
30

عكا
غيوم متفرقة
30

راس الناقورة
غيوم متفرقة
30

كفر قاسم
غائم جزئي
30

قطاع غزة
سماء صافية
33

ايلات
سماء صافية
36
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مصادر للعرب: انسحاب مصعب دخان مسألة وقت ودعم الجبهة لوليد العفيفي مؤكد

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

بعد الكثير من المدّ والجزر والتّردد في اتّخاذ القرارات داخل الجبهة، حول دعمها العفيفي وسحب دخان ترشحه، أصبح الخبر مؤكّدًا

بالرّغم من أنّ مصعب دخّان في البداية كان رافضًا بأن يستبدل بمرشّح توافقي في البداية وأصرّ على أن يستمر في المنافسة على كرسي الرئاسة، إلّا أنّ الاحصائيات الدّاخلية التي أجرتها الجبهة لم تكن في صالحه


بعد الكثير من المدّ والجزر والتّردد في اتّخاذ القرارات والانقسامات داخل الجبهة، حول دعمها للمرشّح وليد العفيفي، بعد أن تسحب مرشّحها مصعب دخان ، أصبح الخبر مؤكّدًا وما هي سوى أيّام قليلة ويصبح الإعلان عن الانسحاب ودعم الجبهة لمرشحا توافقا علنيًّا.

وبالرّغم من أنّ مصعب دخّان في البداية كان رافضًا بأن يستبدل بمرشّح توافقي في البداية وأصرّ على أن يستمر في المنافسة على كرسي الرئاسة، إلّا أنّ الاحصائيات الدّاخلية التي أجرتها الجبهة لم تكن في صالحه، ومن أجل ضمان فرصة لتنصيب رئيسا غير الحالي، رأت الجبهة أن في مصلحتها أن تدعم وليد العفيفي في ال انتخابات القادمة وأن تسحب مرشّحها في القريب العاجل.

هذا وأفاد مصدر مطّلع لموقع العرب أنّ: "كان هناك اجتماع جدّي بين الجبهة ووليد العفيفي قبل أيام خارج الناصرة ، وانتهى الاجتماع بقرار انسحاب مصعب دخّان برضى تام من جميع الأطراف على ان يكون مصعب دخّان في المركز الأول بعد وليد وقائما بأعماله، وقرار الانسحاب قد يكون يوم السبت القريب، فما هي إلا مسألة أيام قليلة، وسيبقى للمنافسة على كرسي الرئاسة رجل الأعمال وليد العفيفي، ورئيس البلدية الحالي علي سلام " بحسب المصدر.

وتابع المصدر: "صحيح أنّه كان هناك الكثير من الجدالات داخل الجبهة حول بقاء مرشّحها منافسا، ما أدّى إلى انقسام بين مؤيّد ومعارض لبقائه، حتّى وإنّ مصعب دخّان كان متمسّكًا جدًّا بالاستمرار حتّى النهاية، ولكن مصلحة الجبهة فوق الجميع، وتمّ التوصّل مع جميع الرفاق للحل الذي يصب في مصلحة البلد وأهلها دون انشقاق وبرضى الجميع وهو الذي خلص بدعم مرشح توافقي" بحسب المصدر.

إقرا ايضا في هذا السياق:

انطلاق المؤتمر العام للحركة الإسلامية