ثقافة جنسية

العنف الأسري أهم سبب لانطواء الطفل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
28

حيفا
غيوم متفرقة
28

ام الفحم
غائم جزئ
28

القدس
غائم جزئ
27

تل ابيب
غائم جزئ
27

عكا
غيوم متفرقة
28

راس الناقورة
غائم جزئ
27

كفر قاسم
غائم جزئ
27

قطاع غزة
سماء صافية
27

ايلات
سماء صافية
31
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

العنف الأسري أهم سبب لانطواء الطفل

تغيير مكان السكن أو المدرسة أو الانتقال من بلد إلى آخر من الممكن أن تكون أسباباً للانطواء

 
صورة توضيحية

تعرّض الطفل لأي نوع من العنف الأسري الجسدي أو اللفظي، ممكن أن يجعله منطوياً على ذاته وكئيباً


في مرحلة الطفولة يعد الانعزال سببًا غريبًا فقد يكثر الكلام حوله أنه ضعيفًا أو جبانًا، والبعض الاخر قد يكون هادئًا. لكن قد يكون الانعزال لدى الاطفال سببه عوامل اجتماعية أو نفسية، أو الحالة المادرية لدى العائلة، لكن أهم أسباب الانعزال لدى الاطفال هي التعنيف الأسري ووجود العنف الكلامي والنفسي بين أفراد العائلة..

أسباب الإنطواء عند الأطفال

- وجود مشكلة خلقية عند الطفل أو مرض معين يجعله يشعر بالنقص مثل أي نوع من مشاكل النطق أو المشي أو النظر أو المشاكل الجلدية مثل البهاق مثلاً، أضف إلى ذلك الملاحظات الجارحة التي من الممكن أن يسمعها من زملائه والمحيطين به حول هذا الموضوع مما يزيد من إحساسه بالنقص.

- الحالة المادية المتردية للعائلة التي تجعل الطفل غير قادر على امتلاك الأشياء التي يحبها مثلما يفعل أقرانه، مما يجعله يبتعد عنهم، لا بل وينمّي لديه شعوراً بالحقد عليهم لأنهم يمتلكون ما كان يتمناه له، وعلى أهله لأنهم غير قادرين على تأمين حاجاته.

- تغيير مكان السكن أو المدرسة أو الانتقال من بلد إلى آخر من الممكن أن تكون أسباباً لانطواء الطفل بسبب التغييرات الكبيرة التي يواجهها واضطراره للتعامل مع أشخاص لا يعرفهم، ولبناء شبكة علاقات وصداقات جديدة، أي البدء من الصفر إجتماعياً ما يُعتبر مهمة صعبة على الأطفال.

- إذا كانت علاقة الأهل بطفلهم مبنية على الرقابة الشديدة والسلطة القوية المباشرة عليه، أي عدم استشارته في أي موضوع يخصه، فإن ذلك من شأنه أيضاً أن يزيد التوتّر بين الطرفين وأن يجعل الطفل ينزوي على ذاته.

- تعرّض الطفل لأي نوع من العنف الأسري الجسدي أو اللفظي، ممكن أن يجعله منطوياً على ذاته وكئيباً، كما أن التعرض إلى التحرّش الجنسي من شأنه أيضاً أن يربك الطفل وأن يخيفه ويسبب بانطوائه على نفسه، ويولد لديه عقداً نفسية من الممكن أن ترافقه حتى البلوغ وتتحول إلى مشاكل نفسية كبرى.

العلاج

غالباً ما تكون العلاجات مرتبطة بالعلاقات الأسرية وتوطيدها والابتعاد عن أي نوع من أنواع العنف، كما ومن الضروري اكتشاف الأسباب الخاصة بكل حالة وإيجاد الحلول لها. كما أن العلاج السلوكي المبني عل تشجيعه إلى الإنخراط في المجتمع يُعتبَر فعالاً، إضافة إلى تحميله القليل من المسؤولية التي تتناسب مع طاقاته من دون الضغط عليه. يمكن أن يحتاج الطفل إلى مساعدة طبية متخصصة .

إقرا ايضا في هذا السياق:

إصابة جندي احتياط جراء تعرضه للطعن بمنطقة الضفة