أخبارNews & Politics

السجن للبناني قلع أظافر طفل وحرّق جسمه بسجارة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
26

حيفا
غائم جزئي
26

ام الفحم
غائم جزئي
26

القدس
غائم جزئي
23

تل ابيب
غائم جزئي
23

عكا
غائم جزئي
25

راس الناقورة
غائم جزئي
26

كفر قاسم
غائم جزئي
23

قطاع غزة
سماء صافية
23

ايلات
سماء صافية
32
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

السجن للبناني قلع أظافر طفل وحرّق جسمه بسجارة

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

علي فوعاني المولود في 1991 ببيروت قام طوال شهر بتحريق جسم الطفل بسيجارة

في كل مرة كان الفوعاني يتشاجر مع عشيقته أم الطفل، كان يعذبه انتقاما منها


معظم البالغين سناً من سكان الباراغواي التي تولى منصب الرئاسة فيها لبناني الأصل بدءا من 15 أغسطس/آب الجاري، كانوا على موعد أمس الثلاثاء مع آخر جلسة من محاكمة شهيرة وخاصة بلبناني آخر، تابعوا قصته بأعصاب مشدودة منذ قام في ديسمبر/كانون الأول 2016 بما زلزل وجدانهم ومشاعرهم، لذلك أدانته جلسة أمس الأخيرة بالسجن 14 سنة، محروماً من أي استئناف وأي عفو لأي سبب، لأنه أمعن في تعذيب طفل عمره 16 شهراً بكوكتيل وحشي فظيع من تنكيل دموي متنوع وعلى مراحل.

في كل مرة كان الفوعاني يتشاجر مع عشيقته أم الطفل، كان يعذبه انتقاما منها.
علي فوعاني، المولود في 1991 ببيروت، والمقيم مهاجرا في مدينة Ciudad del Este المجاورة بالباراغواي لحدود البرازيل الجنوبية، قام طوال شهر بتحريق جسم الطفل بسيجارة، واقتلع أظافر إحدى يديه فعلا لا مجازا، وعضعض غارزا أسنانه بلحمه في بعض الأماكن، ثم ضربه وركله وأشبعه صراخاً هستيري الطراز، وفقا لما تلخص "العربية.نت" جريمته التي جمعت معلومات بشأنها من مواقع وسائل إعلام محلية في الباراغواي، وفيها أنه غادر فراراً بعدها إلى متاهات البرازيل، متواريا من مذكرة اعتقال دولية لاحقه بها الإنتربول طوال 3 أسابيع تقريبا.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
لبناني حرق طفل سجارة
عائلة مرزوق في عرعرة تناشد الأهالي الوقوف بجانبها