أخبارNews & Politics

حماس توافق على خطة مصرية أممية للتهدئة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
24

حيفا
غيوم متفرقة
24

ام الفحم
غائم جزئي
25

القدس
غائم جزئي
25

تل ابيب
غائم جزئي
25

عكا
غيوم متفرقة
24

راس الناقورة
غيوم متفرقة
24

كفر قاسم
غائم جزئي
25

قطاع غزة
سماء صافية
24

ايلات
مطر خفيف
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

حماس توافق على خطة مصرية أممية: هدنة طويلة الأمد مع إسرائيل وفتح معبر رفح وتخفيف الحصار

وافق المكتب السياسي لحركة حماس المنعقد في غزة منذ الجمعة، على خطة التهدئة المقترحة من جانب مصر


خلال اجتماع قيادات حماس في غزة

الخطة المصرية تتضمن تهدئة فورية مع إسرائيل، تتطور إلى هدنة طويلة الأمد تتراوح بين 5 - 10 سنوات، وفتح معبر رفح، وتخفيف الحصار المفروض على معبري إيرز وكرم أبو سالم من جانب إسرائيل


وافق المكتب السياسي لحركة "حماس" المنعقد في غزة منذ الجمعة، على خطة التهدئة المقترحة من جانب مصر، حيث ذكرت صحيفة "ال حياة " اللندنية، اليوم الأحد، أنّ الخطة المصرية تتضمن تهدئة فورية مع إسرائيل، تتطور إلى هدنة طويلة الأمد تتراوح بين 5 - 10 سنوات، وفتح معبر رفح، وتخفيف الحصار المفروض على معبري إيرز وكرم أبو سالم من جانب إسرائيل. كما تتضمن الشروع في تنفيذ مشروعات دولية إنسانية وتشغيلية في غزة، وربط ميناء غزة بميناء بورسعيد المصري لنقل البضائع، إضافة إلى التوصل إلى اتفاق مصالحة يشمل تسليم المؤسسات والدوائر الحكومية للسلطة الفلسطينية وإجراء انتخابات عامة خلال ستة أشهر.

وقالت مصادر مصرية مطلعة لـ "الحياة" أن القاهرة تواصل محادثاتها مع مسؤولين من "حماس"، في أجواء إيجابية، من أجل التوصل إلى اتفاق شامل يحقق المصالحة.
وأكدت أن القاهرة، بالتعاون مع المبعوث الأممي نيكولاي ملادينوف، تقف بكل قوة وراء محادثات وفد "حماس" الخارج التي تجرى حالياً في غزة، وتهدف إلى دعم الجهود المصرية للمصالحة، والتوصل إلى هدنة طويلة مع إسرائيل قد تصل إلى خمس سنوات.

وتوقعت المصادر إنجاز الخطوط العريضة للمصالحة والهدنة خلال الأسبوع، وأن تتبع ذلك دعوة وفدين من الحركتين إلى القاهرة لاجتماع ثلاثي في نهاية الأسبوع الجاري.

وقال مسؤولون في «فتح» أنهم يرحبون بتسليم الدوائر الحكومية للسلطة، لكنهم يطلبون بأن يحصل ذلك دفعة واحدة لا على مراحل. وقال عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» الدكتور محمد اشتية لـ «الحياة»: «يجب تسليم الحكومة بكل مفاصلها للسلطة، والاتفاق على انتخابات عامة». وأردف: «لا يمكن حل الانقسام إلا ضمن رزمة واحدة».

إقرا ايضا في هذا السياق:

احالة جنود للمحكمة العسكرية بشبهة الاعتداء على عرب