ثقافة جنسية

هل يمكن للالتهابات منعك من الحمل؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
26

حيفا
غيوم متفرقة
26

ام الفحم
غائم جزئ
27

القدس
غائم جزئ
27

تل ابيب
غائم جزئ
27

عكا
غيوم متفرقة
26

راس الناقورة
سماء صافية
27

كفر قاسم
غائم جزئ
27

قطاع غزة
سماء صافية
26

ايلات
سماء صافية
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

هل يمكن للالتهابات منعك من الحمل؟

اذا كنت تعتقدين أنّك أصبت بعدوى مهبلية، أو أن العدوى تنتقل من زوجك، فيجب ألاّ تنتظري وتتركي الأمر ينتهي من تلقاء نفسه.

انّ وجود افرازات مهبلية أو الإصابة بالتهابات لا يؤثر في الخصوبة ولا يمنع الحمل


قد تحدث الالتهابات بشكل كبير لدى النساء، فيصاب مجرى البول بالتهابات بكتيرية أو فطرية، ويؤدي للألم والحرقة أثناء التبول، وقد يصحب ذلك رائحة مزعجة وتحدث العدوى وانتقال البكتيريا الى مجرى البول بأكثر من طريقة..


صورة توضيحية

انّ إهمال النظافة الشخصيّة للمنطقة الحسّاسة أو تنظيفها بشكل خاطئ من الخلف الى الأمام، يعدّ من الأسباب الرئيسيّة وراء حدوث الالتهاب. ولكن هل يؤثر الالتهاب على حدوث الحمل؟

هل تمنع الالتهابات الحمل؟
إنّ وجود افرازات مهبلية أو الإصابة بالتهابات لا يؤثر في الخصوبة ولا يمنع الحمل. والدليل هو معاناة العديد من الحوامل من التهابات. ولكن يؤثر التهاب البول على ممارسة العلاقة الحميمة، فهو يسبّب الألم عند المرأة، فتصبح العلاقة غير محبّبة للزوجة. ويمكن أن يؤثر في مرحلة متقدّمة على الكليتين والمهبل، لذا من الضروري معالجته من خلال الأدوية. وفي فترة العلاج يمنع الزوجان من ممارسة العلاقة الحميمة ممّا يؤخر حدوث الحمل.

الاّ أنّ هناك التهابات تسبّبها الكلاميديا والسيلان، وتصيب الجزء العلوي من الجهاز التناسلي، أي الرحم وقوات فالوب والمبيض، ولا ترافقها عادة أي أعراض واضحة أو ملحوظة، وبالتالي يسبّب إهمال علاجها مضاعفات خطرة على صحة المرأة، لأنّ تطور المرض قد يؤدي الى حدوث التصاقات في قناة فالوب وانسدادها، ممّا يسبب العقم او آلام مزمنة أسفل البطن. ويمكن أن تنتقل عبر العلاقة الحميمة من الرجل.

خبر سار
إذا كنت تعتقدين أنّك أصبت بعدوى مهبلية، أو أن العدوى تنتقل من زوجك، فيجب ألاّ تنتظري وتتركي الأمر ينتهي من تلقاء نفسه. الأفضل خضوعك وزوجك للفحص الطبي. ومتى عالجت الالتهاب فانّ حملك يصبح سهلاً. والخبر السار أنّ الالتهابات المهبلية عادة ما تكون سهلة العلاج، الذي يشمل كريماً موضعيّاً، ومضادات حيوية. وفي حين أن الالتهابات المهبلية لا مفرّ منها في بعض الأحيان، إلا أنّ هناك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها للوقاية من العدوى. وأهمّها:

- الحفاظ على منطقة المهبل نظيفة، والابتعاد عن الدش المهبلي، والبخاخات، والمناديل المعطرة.

- تجنّب ارتداء السراويل رطبة وأحرصي على ارتداء الملابس الداخلية القطنية.

- جفّفي نفسك جيّداً بعد الاستحمام.

- استخدام الواقي أثناء العلاقة الحميمة لمنع انتقال العدوى.

إقرا ايضا في هذا السياق:

انسكاب مادة حامضية في مستشفى تل هشومير