أخبارNews & Politics

طريق الموت إلى الجامعة العربية الأمريكية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
26

حيفا
غائم جزئي
26

ام الفحم
غائم جزئي
26

القدس
غائم جزئي
25

تل ابيب
غائم جزئي
25

عكا
غائم جزئي
26

راس الناقورة
غائم جزئي
26

كفر قاسم
غائم جزئي
25

قطاع غزة
سماء صافية
25

ايلات
سماء صافية
33
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مصيدة الموت في الطريق إلى الجامعة العربية الأمريكية في جنين

بات شبح الموت يخيم على من يسافر الى الجامعة العربية الامريكية في جنين قاصدا التسجيل او مواصلة التعليم

في السنتين الاخيرتين فقدنا خمسة من خيرة طلابنا نتيجة لحوادث الطرق المخيفة
عطوفة محافظ جنين – اللواء ابراهيم رمضان:

السياقة المتهورة وغير المسؤولة هي التي تقود الى الموت ،ونحن نعمل على ايجاد الحلول ولا نقبل اتهام السلطة بالتقصير

اتفقت مع رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله بخصوص توسيع الشارع وترميمه

نائب رئيس الجامعة – الاستاذ فالح ابو عرة: 

المشكلة تكمن في عدم قدرة الشرطة الفلسطينية على تحرير مخالفات لطلابنا من الداخل وهذا المفهوم يجب ان يعالج من اجل سلامة الجميع

الناطق بلسان الشرطة الفلسطينية – المقدم لؤي ارزيقات:

هناك من يقود سيارته بسرعة جنونية ويخالف القوانين لعلمهم ان الشرطة الفلسطينية لا تستطيع تحرير المخالفات ما يؤدي الى نتائج كارثية


بات شبح الموت يخيم على من يسافر الى الجامعة العربية الامريكية في جنين قاصدا التسجيل او مواصلة التعليم ، ففي العامين الاخيرين فقدنا خمسة من خيرة شبابنا وبناتنا الطلاب وذلك نتيجة لحوادث السير المميتة التي تقع في مقطع الشارع المؤدي الى الجامعة ، كثرة هذه الحوادث باتت الشغل الشاغل للأهل الذين يخشون على حياة ابنائهم ومنهم من يوجه اصبع الاتهام الى المسؤولين في السلطة الفلسطينية التي لا تعمل بما فيه الكفاية من اجل تحسين ظروف الشوارع التي تقود الى الحوادث على حد قولهم ، فيما أكد مسؤولون فلسطينيون لكل العرب وموقع العرب ان الحوادث المؤسفة ناجمة عن السياقة المتهورة وغير المسؤولة ما يؤدي الى الحوادث الصعبة.وللوقوف على هذه الظاهرة وسبل معالجتها هاتفنا محافظ جنين اللواء ابراهيم رمضان والمتحدث باسم الشرطة الفلسطينية المقدم لؤي ارزيقات ونائب رئيس الجامعة العربية الامريكية في جنين الاستاذ فالح ابو عرة ، حيث اجمعوا على ان السياقة غير المسؤولة هي السبب في زهق الارواح وان كل واحد منهم ومن موقعه سيعمل على ايجاد الحلول التي تحفظ سلامة الطلاب والزائرين.

محافظ جنين – اللواء ابراهيم رمضان

وفي حديث مع عطوفة محافظ جنين اللواء ابراهيم رمضان قال معقبا على الحادث المأساوي الأخير :"نحن نأسف على الارواح الزكية ونترحم عليها ، لكنني عاتب على من ادلى بتصريحات لوسائل اعلام اسرائيلية بكلام غير واقعي وغير صحيح ، وهذا امر مستهجن ، مع وقوع كل حادث يقولون شارع الموت ! كم شارع في الضفة علينا ان نسميه بشارع الموت ؟ الحادث الاول الذي وقع فيه حادث مميت عرضه 16 مترا والسرعة كانت هي السبب ، بالنسبة للحادث الاخير فقد وقع نتيجة للسرعة ، اذ فقدت السائقة السيطرة على ال سيارة وضربت بسيارة قادمة ".
وكيف يمكن منع هذه الحوادث القاتلة ، سألنا المحافظ فرد قائلا :" التوعية اولا والامتناع عن السياقة المتهورة وبسرعة ، على السياق الالتزام بالنظام ، فكما يلتزمون بأنظمة وقوانين السير في اسرائيل عليهم الالتزام ايضا في الاراضي الفلسطينية".
لكن الشارع غير عريض ولا توجد اشارات مرورية كما ينبغي وهذا ما يقود الى الحوادث :" صحيح ان الشارع غير عريض وقد يكون سببا في الحوادث لكن السرعة المفرطة وفقدان السيطرة على السيارة ادى الى انحرافها والاصطدام بسيارة اخرى ، بالنسبة للشارع انا كمحافظ تحدثت قبل الحادث مع رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله بخصوص توسيع الشارع وهناك موافقة على ذلك ، كذلك اجريت اتصالاتي مع وزارة الحكم المحلي وطالبت بالبدء بفحص تكلفة تحسين ظروف الشارع والتعجيل بالعمل فيه، وعدا عن ذلك فقد اصدرت تعليمات بوضع مطبات على كل الشوارع المؤدية الى الجامعة كي نحفظ سلامة المسافرين ، وهذا حل مؤقت ".
ووجه عطوفة المحافظة كلمة للأهل في فلسطين التاريخية ( الداخل) قال فيه : " أسف لكل قطرة دماء فالطلاب اولادنا وانتم اهلنا وأرواحكم عزيزة علينا ، فلسطين واحدة والأرواح التي فقدناها عزيزة علينا جميعا ، وعلينا ان نسعى لإيجاد سُبل العلاج لا ان نهاجم السلطة كما فعل بعض شبابنا من الداخل في اذاعة اسرائيل ، نحن سنعمل كل ما بوسعنا من اجل حماية الجميع ونطالب السياق الالتزام بالقوانين والأنظمة وعدم التهور ".

نائب رئيس الجامعة – الاستاذ فالح ابو عرة
"توجهنا لشرطة المرور والمحافظ والى جميع الاجهزة الامنية بطلب مراقبة السير وتحسين بعض مقاطع الطرق من اجل الحد من ظاهرة الحوادث"
وقال نائب رئيس الجامعة الاستاذ فالح ابو عرة معقبا على الحوادث القاتلة في الطريق من والى الجامعة :" الحوادث التي تحدث في الطريق الى الجامعة غالبا ما يكون سببها المباشر السرعة الزائدة جدا والتجاوز الخاطئ في امكان ممنوع التجاوز فيها ابدا ، الطرق المؤدية الى الجامعة من الجلمة ومن منطقة الزبابدة طرق معبدة حديثا باستثناء بعض المقاطع وبعرض 16 مترا دون الارصفة ".
واكد الاستاذ فالح ان ادارة الجامعة توجهت لشرطة المرور والمحافظ والى جميع الاجهزة الامنية بطلب مراقبة السير وتحسين بعض مقاطع الطرق من اجل الحد من ظاهرة الحوادث ، وأضاف :" مرة اخرى اقول ان احترام القانون مطلوب من الجميع ، المشكلة تكمن في عدم قدرة الشرطة الفلسطينية على تحرير مخالفات لطلابنا الذين يقودون سيارات مع لوحة صفراء وهذا المفهوم يجب ان يعالج من اجل سلامتنا جميعا ، نحن أكدنا لشرطة المرور ولعطوفة محافظ جنين بضرورة توسعة المقاطع الضيقة ووضع مطبات في الاماكن التي يكون فيها تجاوز غير مسؤول ".
وتابع الاستاذ فالح قائلا :" نحن في الجامعة العربية الامريكية ادارة وعاملين نتوجه لطلابنا وذويهم بأحر التعازي وقلوبنا معهم ونشد على ضرورة التوعية من قبل الاهل لأبنائهم وحثهم على الالتزام بالقانون وعدم التجاوز الخاطئ وعدم السرعة الزائدة وأناشد طلابنا الاعزاء التحلي بكل الصفات الاخلاقية ونحن لن ندخر جهدا في وضع قوانين استثنائية من اجل الحد من هذه الحوادث ".


الناطق بلسان الشرطة الفلسطينية – المقدم لؤي ارزيقات:

وقال المتحدث بلسان الشرطة الفلسطينية المقدم لؤي ارزيقات :"الحوادث بشكل عام تكثر في مناطق الضفة الغربية وبشكل خاص في هذا الشارع بسبب تجاوز السائقين بصورة غير قانونية وعدم التزامهم بقوانين السير وقيادة المركبات بسرعة فائقة ومخالفة للقانون ،وكذلك استخدام الهواتف النقالة اثناء القيادة ما يؤدي الى حوادث سير كارثية ،فلو التزم السائقون بقوانين المرور لما شهدنا مثل هذه الحوادث القاتلة".
وحول ضرورة تكثيف دوريات الشرطة على الطرقات المؤدية للجامعة للحد من ظواهر السياقة المتهورة قال :" لقد تمت دراسة هذا الامر منذ فترة طويلة وأصدر مدير ادارة المرور تعليماته لتحسين هذا الشارع ،ومنها اضافة مطبات ورجرجة وإنارة ليلية ، بالنسبة لأمر وصول الشرطة الى هذه المناطق غير ممكنة لان سلطات الاحتلال تمنع الشرطة الفلسطينية من العمل في هذه الطرقات ما يؤدي الى ارتكاب الاخطاء المرورية لان السائق يشعر بأنه غير مراقب في هذه المنطقة ، 67 بالمائة من الحوادث عندنا تقع في الشوارع الخارجية الواصلة بين المحافظات وهذه الطرقات غير مجهزة بالمعايير المرورية الصحيحة كالجزر الوسطية والإشارات الضوئية وجسور للمشاة والشرطة الفلسطينية غير موجودة في هذه الطرقات لأنه وفقا لاتفاق اوسلو يمنع منا التواجد ، في محيط الجامعة هناك دوريات لتنظيم حركة السير لكن الشارع الذي تكثر فيه الحوادث فهو مصنف منطقة c لذلك يمنع من الشرطة التواجد فيه وعليه الامر يتعلق بالسائق الذي يتوجب عليه احترام القوانين وحماية ارواح الناس".
وتوجه المقدم ارزيقات للطلاب وذويهم بالقول :" نرجو منكم الالتزام بقوانين السير ، فالبعض يتجاوزون القانون لعلمهم انه لا يمكن للشرطة الفلسطينية تحرير المخالفات ، ونناشد الطلاب الالتزام بالقانون لان ارواح الجميع غالية علينا ونريد لأهلنا وخاصة من الداخل السلامة".

إقرا ايضا في هذا السياق:

الكرمل 48 ينهي أعمال المؤتمر الثقافي الأوّل