أخبارNews & Politics

غزة:رزان النجار شيّعت شهيدة وسط الزغاريد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
17

حيفا
غيوم متفرقة
18

ام الفحم
غيوم متفرقة
18

القدس
غيوم متفرقة
18

تل ابيب
غيوم متفرقة
18

عكا
غيوم متفرقة
17

راس الناقورة
غيوم متفرقة
17

كفر قاسم
غيوم متفرقة
18

قطاع غزة
سماء صافية
17

ايلات
غيوم متناثرة
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

غزّة: المسعفة رزان النجار (21 عامًا) شيّعت شهيدة وسط الزغاريد والدموع

أسعفت مصابيْن وعادت لتنقذ الثالث على بعد عشرين مترا من السياج الحدودي، تلبس الشارة الطبية البيضاء وترفع يديها للأعلى، ورغم ذلك أصابتها قناصة لترتقي شهيدة العمل الإنساني


خلال التشييع


أسعفت مصابيْن وعادت لتنقذ الثالث على بعد عشرين مترا من السياج الحدودي، تلبس الشارة الطبية البيضاء وترفع يديها للأعلى، ورغم ذلك أصابتها قناصة لترتقي شهيدة العمل الإنساني، إنها رزان النجار التي تواجدت في مخيم العودة شرق خزاعة منذ الثلاثين من آذارالماضي، حملت العمل الإنساني وتقدمت صفوف المتطوعين على خطوط التماس.
خرجت خزاعة عن بكرة ابيها تودع رزان التي أصيبت عدة مرات كان آخرها بكسر في يدها ورفضت تطبيبها حتى لا تغيب عن اسعاف المصابين، استراحة قصير قبل ان تعود لإنقاذ مصاب ثالث، فأشارت الى زملائها انها اصيبت في ظهرها برصاص قناص التفتت إليهم وسقطت أرضا.


حالة من الحزن أصابت القطاع الصحي والمسعفين، وهم يودعون أول شهيدة في صفوفهم، مؤكدين ان رسالة رزان مستمرة ولن تنجح محاولات الاحتلال كسرهم او ثنيهم عن الاستمرار في تقديم الخدمات الانسانية والتطوعية. وفي الجنازة حمل والدها قميصها الذي امتلأ بدماء ابنته الشهيدة قائلًا: "هذا هو سلاحها مشيرا إلى الضمادات والمسكنات".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
غزة رزان النجار
مكابي طمرة يسترد عافيته بفوز بيتي على عيروني طبريا