رأي حرOpinions

ظلمناها فقلنا/ بقلم: زهير دعيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
14

حيفا
سماء صافية
27

ام الفحم
غيوم متفرقة
24

القدس
غيوم متفرقة
24

تل ابيب
غيوم متفرقة
24

عكا
سماء صافية
27

راس الناقورة
سماء صافية
14

كفر قاسم
غيوم متفرقة
24

قطاع غزة
سماء صافية
21

ايلات
سماء صافية
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

ظلمناها فقلنا (للمرأة في عيدها)/ بقلم: زهير دعيم

ظلمناكِ وما زلتِ في قاموسنا عضو قاصر ...أنثى ...ولا غرو فجهنم والمصيبة والنائبة والكارثة والواقعة ونون النسوة مرادفات لكِ. ظلمناك وجمعنا ابن آوى جمع مؤنث : بنات آوى تيمّنًا بكِ وتكريمًا!!

زهير دعيم في مقاله:

أعطوها أن تعمل، أطلقوها بربكم من عبوديتكم، فالبنطال ليس جريمة ، وسياقة السيّارة متعة وهدف وغاية سامية، والعمل السياسي لها تحدٍّ، فهي تمتلك العقل وسداد الرأي والحنان ما قد لا تجده عند الرجال

في عيدك ايتها الجدّة والأم والأخت والزوجة والحبيبة نرفع – نحن الذين نُقدّر عطاءك- نرفع لكِ قبعاتنا احترامًا واجلالا ..فالذي لا يعرفك يجهلك ويبقى في مكانه مع خفافيش الليل 


ظلمناكِ وما زلتِ في قاموسنا " عضو قاصر" ...أنثى ...ولا غرو فجهنم والمصيبة والنائبة والكارثة والواقعة ونون النسوة مرادفات لكِ.
ظلمناك وجمعنا ابن آوى جمع مؤنث : بنات آوى تيمّنًا بكِ وتكريمًا!!

ظلمناكِ وما زلنا نقول عند مجيئك الميمون الى الدّنيا : "بنت!!"..يلّلا الله يعوّض ...المهمّ الحمد لله على السّلامة .أمّا اذا كان المولود ذكرًا فتعلو الزغاريد ، وتُوزّع الحلوى ...فقد جاء الى الدنيا وليّ العهد.

كنت اتخبّط في حياتي الماليّة ، الى ان فُتح المجال أمام زوجتي للعمل – والعمل في قاموسي كلمة مرادفة للشرف-فانتعشتُ وانتعش اقتصادنا وأزهرت نفوسنا وآمالنا ، فالنفس العاملة مزهرة ، مضيئة ، مثمرة لا تعرف الخمول ولا اليأس ، فالاندماج في ميدان العمل للرجل كما المرأة حياة ، وأيّة حياة !

أعطوها أن تعمل، أطلقوها بربكم من عبوديتكم، فالبنطال ليس جريمة ، وسياقة السيّارة متعة وهدف وغاية سامية، والعمل السياسي لها تحدٍّ، فهي تمتلك العقل وسداد الرأي والحنان ما قد لا تجده عند الرجال . نعم اعطوها ان تترشّح في انتخابات السلطات المحليّة القريبة ، فقد يكون في ترشّحها وانتخابها بركة وتغيير لحياتنا وبلداتنا ومدننا التي ترزح في معظمها تحت نير الجمود و" مكانك قف" وملء الجيوب بالشواقل!!!

قد أظلم الشرق برمته او كاد ، فهناك من بدأ يفهم ويتفهّم ويشعر بقيمة هذا العنصر المرهف الحِسّ ، العنصر الضروريّ في حياتنا ، فمدَّه بالتشجيع وسانده ، ولكننا ما زلنا نحبو في كثير من البلدان العربية والشرقية بل هناك ما زال في القماط.

في عيدِك سيدتي يحلو النشيد ...
في عيدك ايتها الجدّة والأم والأخت والزوجة والحبيبة نرفع – نحن الذين نُقدّر عطاءك- نرفع لكِ قبعاتنا احترامًا واجلالا ..فالذي لا يعرفك يجهلك ويبقى في مكانه مع خفافيش الليل .
في عيدك تغنّي الطبيعة لحنا سماويًا ، وتبرعم الازاهير ايذانا بعهدٍ جديد وأمل جديد....فكل عام وانتِ سيدتي بالف الف خير.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com    

كلمات دلالية
تعرض شابين من كفرقاسم للغرق في احد شواطئ هرتسليا