أخبارNews & Politics

سورية: إسرائيل سترى مفاجآت أكثر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
14

حيفا
سماء صافية
28

ام الفحم
غائم جزئ
23

القدس
غائم جزئ
23

تل ابيب
غائم جزئ
23

عكا
سماء صافية
28

راس الناقورة
سماء صافية
14

كفر قاسم
غائم جزئ
23

قطاع غزة
سماء صافية
19

ايلات
سماء صافية
27
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

سورية تهدد: إسرائيل سترى مفاجآت أكثر كلما حاولت الاعتداء على أرضنا

قالت الحكومة السورية، اليوم الثلاثاء، إن إسرائيل ستواجه مفاجآت أكثر في هجمات مستقبلية على الأراضي السورية وذلك بعد أن أسقطت الدفاعات الجوية السورية. وقال أيمن سوسان معاون وزير الخارجية السوري ثقوا تماما أن المعتدي سيتفاجأ كثيرا لأنه

أيمن سوسان معاون وزير الخارجية السوري:
ثقوا تماما أن المعتدي سيتفاجأ كثيرا لأنه ظن أن هذه الحرب، حرب الاستنزاف التي تتعرض لها سوريا لسنوات، قد جعلتها غير قادرة على مواجهة أي اعتداءات

 سورية عازمة ومُصرّة على تحقيق الانتصار الذي بدأ يتسع كل يوم من اجل القضاء على الإرهاب ومن اجل إنهاء الاحتلال الاسرائيلي للأرض العربية المحتلة


قالت الحكومة السورية، اليوم الثلاثاء، إن إسرائيل ستواجه "مفاجآت أكثر" في هجمات مستقبلية على الأراضي السورية وذلك بعد أن أسقطت الدفاعات الجوية السورية. وقال أيمن سوسان معاون وزير الخارجية السوري "ثقوا تماما أن المعتدي سيتفاجأ كثيرا لأنه ظن أن هذه الحرب، حرب الاستنزاف التي تتعرض لها سوريا لسنوات، قد جعلتها غير قادرة على مواجهة أي اعتداءات".


وأضاف خلال مؤتمر صحفي في دمشق "إن شاء الله سيرون مفاجآت أكثر كلما حاولوا الاعتداء على سوريا".
منة جانبه قال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، إن قرار التصدي الردعي لأي عدوان، هو قرار متخذ منذ وقت طويل، منوها اننا "في كل تاريخ سورية كنا نتصدى للاعتداءات الاسرائيلية، وكنا دائماً نقول أننا نتصدى لأي اعتداءات اسرائيلي وفقاً لأجندة سورية، وليست وفقا لأجندات أخرى".
وذكّر المقداد، في تصريح لقناة "المنار" بإعلان بلاده ان الدفاعات الجوية السورية، أصبحت جاهزة من اجل العمل لإحباط أي هجوم وأي عدوان على سورية سواء كان من قبل الطائرات الاسرائيلية أو الأمريكية أو التركية، أو أي قوة تسعى للنيل من هيبة وحقوق الشعب في سورية.
وجدد التأكيد على التحالف السوري مع الأصدقاء، سواء الاتحاد الروسي، أو مع الثورة الاسلامية ال ايران ية التي تصادف ذكراها التاسعة والثلاثين، ومع المقاومة الوطنية اللبنانية.
وقال المقداد، إن سورية لم تخف سابقاً ولا تخاف الآن، ولا يوجد بالنسبة لديها اي خطوط حمراء، وقال "نحن من يقرر ومتى وفي أي مكان، وهذا ما نفذته الدفاعات الجوية السورية بوجه أكثر من طائرة صهيونية أول يوم أمس فوق الأراضي المحتلة"، لكي يفهم الكيان الصهيوني أن سورية عازمة ومُصرّة على تحقيق الانتصار الذي بدأ يتسع كل يوم من اجل القضاء على الإرهاب ومن اجل إنهاء الاحتلال الاسرائيلي للأرض العربية المحتلة".

كلمات دلالية
شركة تأجير سيارات تحذّر موظفيها من تأجير العرب