أخبارNews & Politics

سلطة المياه تحذّر: نمر بأسوأ فترة منذ سنوات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
25

حيفا
غيوم متفرقة
25

ام الفحم
غائم جزئي
25

القدس
غائم جزئي
24

تل ابيب
غائم جزئي
24

عكا
غيوم متفرقة
25

راس الناقورة
غيوم متفرقة
25

كفر قاسم
غائم جزئي
24

قطاع غزة
سماء صافية
23

ايلات
سماء صافية
30
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

سلطة المياه تحذّر: نمرّ بأسوأ فترة منذ سنوات والوضع خطير في ظل انحباس الأمطار

نمر بأسوأ فترة منذ مئات السنوات فالموارد المائية الطبيعية تقترب من الخط الاسود وإسرائيل تجف، ولا مجال أمامنا الا انشاء محطات لتكرير وتحليه مياه البحر ، هذا ما قاله غيورا شاحم، مدير سلطة المياه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في مكاتب شركة

غيورا شاحم - مدير سلطة المياه :

التغييرات الإقليميّة في توازن المياه تخلق وضعًا متطرّفًا، لا يمكن فيه الحفاظ على الوضع القائم فالسّنوات الأربع الأخيرة كانت قاحلة

كما يبدو فإنّ هذه السنة أيضًا ستكون قاحلة – سنة قحل خامسة على التوالي، اذ هطل حتى سنة 2017 (شهر كانون الأوّل - ديسمبر)، أمطار وصل معدّلها إلى 40% لهذه الفترة فقط

على ضوء تدنّي إمدادات المياه الطبيعية إلى مصادر المياه، انخفضت مستويات المياه الجوفية كما انخفض مستوى مياه بحيرة طبريا جدًا

خلال السّنتين ونصف السنة الأخيرة لم يتم شفط مياه من البحيرة إلى نظام المياه القطريّة

وضع جداول ومصادر المياه وصل إلى مستوى غير مسبوق

انخفض مستوى أحواض المياه الجوفيّة في الجليل إلى الحد الأدنى تاريخيًّا وفق القياسات الأخيرة 


"نمر بأسوأ فترة منذ مئات السنوات فالموارد المائية الطبيعية تقترب من الخط الاسود وإسرائيل تجف، ولا مجال أمامنا الا انشاء محطات لتكرير وتحليه مياه البحر "، هذا ما قاله غيورا شاحم، مدير سلطة المياه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في مكاتب شركة "مياه عكا"، اليوم الأربعاء.

فيديو خلال المؤتمر في عكا اليوم

وجاء المؤتمر لاطلاع الجمهور على الوضع المأساوي والخطير التي تمر به البلاد في ظل انحباس الامطار وجفاف الابار الجوفية في شمالي البلاد، بالإضافة الى اقتراب منابع المياه في منطقة الجولان والشمال وبحيرة طبريا الى الخط الاسود وهذا ما لا نتمناه.
واضاف غيورا شاحم مدير سلطة المياه :"قبل نحو عقد من الزمن، واجهت إسرائيل ضائقة حادّة لشحّ المياه، والتي أطلقت سلطة المياه جراءها حملة "إسرائيل تجفّ". إلى جانب الحملة الفعّالة، بدأنا بتطوير مكثّف وسريع لمحطّات تحلية المياه ومحطّات تكرير المياه المتدفّقة، وتمّت تسوية المياه البلديّة من خلال إنشاء شركات مياه وصرف صحيّ، قلّلت إلى حد كبير من خسائر المياه، وحسّنت من طرق معالجة مياه الصّرف الصّحي، وحلّت بشكل عينيّ مشكلة إمدادات المياه إلى المنازل. وأضاف شاحم : رغم ذلك، فإنّ التغييرات الإقليميّة في توازن المياه تخلق وضعًا متطرّفًا، لا يمكن فيه الحفاظ على الوضع القائم فالسّنوات الأربع الأخيرة كانت قاحلة، وكما يبدو فإنّ هذه السنة أيضًا ستكون قاحلة (رغم الأمطار التي هطلت هذا الأسبوع) – سنة قحل خامسة على التوالي، اذ هطل حتى سنة 2017 (شهر كانون الأوّل - ديسمبر)، أمطار وصل معدّلها إلى 40% لهذه الفترة فقط وهذه الكمية بعيدة كل البعد عن المعدل السنوي , وتزامن 5 سنوات قاحلة على التوالي تعتبر نادرة جدًا، وتصل نسبتها إلى نحو 2% فقط، وعلى ضوء تدنّي إمدادات المياه الطبيعية إلى مصادر المياه، انخفضت مستويات المياه الجوفية كما انخفض مستوى مياه بحيرة طبريا جدًا، على الرّغم من أنّه خلال السّنتين ونصف السنة الأخيرة لم يتم شفط مياه من البحيرة إلى نظام المياه القطريّة.
وتطرق غيورا شاحم في حديثه عن النقص الحاد بالمياه في كافة مناطق البلاد : "إنّ وضع جداول ومصادر المياه وصل إلى مستوى غير مسبوق، حيث تفتقر مصادر المياه إلى أكثر من 2.5 مليار متر مكعّب من المياه، وقد وصل مستوى الينابيع الرئيسيّة التي تصبّ في نهر الأردن – دان وبانياس إلى درجات متدنّية جدًا، كما انخفض مستوى أحواض المياه الجوفيّة في الجليل إلى الحد الأدنى تاريخيًّا وفق القياسات الأخيرة , وقد اقتضت هذه الحالة وقف ضخّ المياه من الآبار الجوفيّة في منطقة الجليل المركزي والغربي، لأوّل مرّة في التاريخ، وزيادة إمدادات المياه في المنطقة من نظام المياه القطريّة.


غيورا شاحم يتحدث خلال المؤتمر
وعن ظاهرة المياه الحمراء التي وصلت الى بيوت المواطنين خصوصاً في قرى البعنة ودير الاسد والجديدة قال شاحم:"إنّ تغيير مزيج المياه المزوّدة ينتج، أحيانًا، ظاهرة تدعى بـ "المياه الحمراء", ويدور الحديث عن ظاهرة معروفة في البلاد والخارج، منذ سنوات عديدة. ويعود سبب تعكّر المياه إلى تحرير مواد هيكليّة / أساسيّة من المواسير، وخاصّة من مواسير حديديّة (صدأ المواسير)، كما يمكن أن يحدث هذا نتيجة لمس المياه لمواسير قديمة، غالبًا غير مطليّة، بخطوط الإمدادات الرئيسيّة و/أو بمواسير منزليّة قديمة ـ المتواجدة بعد عدّاد المياه.
والمشكلة هي أساسا جماليّة، تتعلّق بلون المياه، وتعليمات وزارة الصحّة توصي بغسل نظام إمدادات المياه حتّى يتم الحصول على مياه نقيّة، ومرافقتها برصد نوعيّة المياه، من أجل ضمان عدم وجود عناصر إضافيّة في المياه.
خلال العام الأخير، رُصدت ظواهر "المياه الحمراء"، بشكل رئيسي في منطقة الجليل المركزي والغربي (منطقة عكا – كرمئيل). ففي بعض البلدات (في كرمئيل، على سبيل المثال)، رُصدت هذه الظاهرة لفترة قصيرة ومن ثمّ اختفت. إلّا أنّه في بعض الأماكن استمرت هذه المشكلة لعدّة أشهر وانا اتحدث عن قرى دير الأسد والبعنة التابعة لشركة "مياه الجليل" والجديدة – المكر التابعة لشركة "العين", لقد استمرّت هذه الظاهرة في هذه البلدات لعدّة أشهر، وقد اضطر السكان وشركت المياه إلى غسل المواسير بشكل مستمر. وأصدرت سلطة المياه تعليمات إلى شركة المياه "مكوروت" لاستئناف ضخّ المياه من الآبار الجوفيّة، وفي الوقت ذاته الذي استبدلت فيه ويتم استبدال خطوط المياه (المواسير) القديمة، ولسبب استمرار هذه الظاهرة، حصل السكان على تعويض بحسابات فواتير المياه. أما في عكا التابعة لشركة "مياه عكا" – لقد استمرّت هذه الظاهرة في أجزاء من المدينة لعدّة أسابيع. وقد اضطر السكان وشركة المياه من غسل المواسير بشكل مستمر. هذا وقد استبدلت، ويتم استبدال خطوط المياه القديمة. اما في كيبوتس "عين همفراتس" وكيبوتس "كفار مسريك" – لقد استمرّت هذه الظاهرة في هذين الكيبتسات لعدّة أشهر، وقد اضطر خلالها السكان من غسل المواسير بشكل مستمر. ولهدف التقليل من هذه الظاهرة إلى أدنى حد، توقّفت إمدادات المياه البديلة بشكل مؤقّت، واستمرّ ضخ المياه الجوفيّة، رغم الوضع السيّء للتوازن المائي (الهيدرولوجي)، وتمّت معاينة بعض الطرق للحدّ من هذه الظاهرة، كما قال.
واختتم غيورا شاحم حديثه:"الخبراء في سلطة المياه وشركة "مكوروت" ووزارة الصحّة درسوا هذه الظاهرة بعمق، ووضعوا خططًا عريضة لاستبدال المياه التي من المتوقع أن تقلّل وتحدّ من هذه الظاهرة. وسيتم استبدال مصدر المياه مرّة أخرى، وسيتمّ تزويد المياه المحلّاة إلى السكان، من أجل إعادة تأهيل مستويات المياه في آبار المياه الجوفيّة في الجليل والتي انخفضت إلى الحد الأدنى تاريخيًّا وفق القياسات الأخيرة"، بحسب أقوال شاحم.

 

خلال المؤتمر في عكا اليوم

كلمات دلالية
عبلين: اندلاع حريق في محل تجاري