ثقافة جنسية

تصرّفات الزوج قد تكشف كذبه!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

تصرّفات الزوج قد تكشف كذبه! تعرّفي على هذه العلامات والإشارات

 كلّ واحدة منّا تعرف زوجها أو شريكها جيّداً، وحين يطرأ تغيير ما على صوته، أو في طريقة تصرّفاته اليوميّة، فذلك يعني أنّه لا يقول الحقيقة


عزيزتي، إن كانت تساورك الشكوك بشأن بعض تصرّفات الزوج، فننصحك عدم الإفراط في الشكّ، الذي قد يخرّب العلاقة ويخنقها، لكنّ بما أنّ الحدس لا يخطىء أحياناً، نقدّم لك 8 علامات قد تساعد في اكتشاف كذب الشريك، بحسب موقع "فاميلي شير"! تابعي معنا..


صورة توضيحية
- التعرّق مرادف للاضطراب. إن كان جبين الزوج أحمراً ومتعرّقاً خلال الحديث، فذلك يعني أنّه لا يقول الحقيقة.

- إن بدأ الشريك بالصراخ، وباتت الأسئلة تغضبه، فهذا يعني أنّه لم يعد يجد وسيلة مقنعة لإخفاء كذبته.

- حين يعطي الزوج معلومات تزيد عن تلك التي سُئل عنها، فإنّه يحاول أن يضيّع النقاش ويدخل في التفاصيل، للتستّر على كذبة ما.

- كلّ واحدة منّا تعرف زوجها أو شريكها جيّداً، وحين يطرأ تغيير ما على صوته، أو في طريقة تصرّفاته اليوميّة، فذلك يعني أنّه لا يقول الحقيقة.

- في القصّة الخياليّة، يتمدّد أنف بينوكيو حين يكذب. أمّا في الواقع، فتعابير الوجه تتغيّر عند الكذب. إن كان الشريك يخفي فمه، أو يححب عينيه عند الحديث إليك، فذلك يعني أنّه يحاول إخفاء كذبته.

- إن كان الزوج أو الشريك يصمت لثانية أو اثنتين قبل الاجابة عن سؤال، فهذا يعني أنّه يفكّر بعذرٍ ما لتأخّره على العشاء، أو لتفويته موعداً ما. ربّما يكون أعدّ حجّة مقنعة مسبقاً، لكنّ دماغه يجد صعوبة في هضمها بسرع، لأنّها غير حقيقيّة.

- تفادي التواصل البصري يعني الخوف. العيون مرآة عمّا يجول في الدماغ، وقلّة من الناس تقدر على التحكّم بما يظهر في عيونهم. حين يتجنّب الزوج النظر في عيون زوجته، فذلك يعني أنّه يشعر بالخجل أو الذنب، ويريد حجب حقيقة ما يفكّر به.

- كلّنا ننسى بعض تفاصيل يوميّاتنا أحياناً، بسبب التعب أو الضغوط الحياتيّة. ولكن إن كان نسيان التفاصيل أو خلط الوقائع أمراً متكرّراً، فذلك قد يعني أن الزوج لم يعد يعرف الفصل بين الكذب والحقيقة، ويحاول إخفاء شيء ما.

كلمات دلالية