أخبارNews & Politics

48 جريمة قتل منذ بداية عام 2017
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

48 جريمة قتل منذ بداية عام 2017 من بينهم 9 نساء عربيات

خلال العام قتلت كل من الشابة لينا أحمد إسماعيل (35 عاما) من قرية الرامة في تاريخ بعد أن أطلق عليها الرصاص وهي داخل سيارتها، بينما الشابة حنان البحيري (19 عاما) من اللقية خطفت وتم تقطيعها ودفنها


يعاني المجتمع العربي من تفاقم ظاهرة العنف والاجرام المستشرية في كثير من البلدات العربية، لا سيما انه منذ بداية العام الحالي 2017 راح ضحيتها 48 شخصًا الذين قتلوا رميا بالرصاص وطعنا، ومن بينهم 9 نساء عربيات، كانت آخرها الجريمة التي وقعت قتلت فيها الشابة هبة مناع، (35 عاما) من مجد الكروم، حيث اطلق عليها الرصاص من قبل مجهول عندما خرجت من مكان عملها وكانت في طريق عودتها الى البيت، وحتى هذا اليوم لم يعلن عن الأسباب التي اودت بحياتها.


ناديا برانسي 

خلال العام قتلت كل من الشابة لينا أحمد إسماعيل (35 عاما) من قرية الرامة في تاريخ بعد أن أطلق عليها الرصاص وهي داخل سيارتها، بينما الشابة حنان البحيري (19 عاما) من اللقية خطفت وتم تقطيعها ودفنها، والشرطة اعتقلت عدد من المشتبهين من نفس العائلة، حيث تبين بان الضحية كانت قد انفصلت عن زوجها بعد ان علمت بانه يعاني من اعاقة، وفي وقتها اجبرت منها على اعادة مبلغ مالي بسبب قراراتها، وعندما عجزت تم قتلها، مع انها كانت قد توجهت لعمها وتوسلت له بان يساعدها، لكن دون جدوى.


سهام زبارقة

الشابة سهام زبارقة (32 عاما) من شكان مدينة اللد اطلق عليها الرصاص داخل غرفة نومها، وقد اعتقلت الشرطة عدد من افراد العائلة ومن ثم اطلقت سراحهم، اذ ان خلفية الحادث ومن وقف وراء الجريمة لا تزال مجهولة وغامضة.

الفتاة هنرييت قرّا (19 عاما) من سكان مدينة الرملة، قتلت طعنا حتى الموت، من قبل والدها سامي قرا (59 عاما)، ذلك بسبب انها قررت الأرتباط بشاب مسلم.


هنرييت قرا

الشاية ماريا غنايم (37 عاما) الأصل من سكان باقة الغربية، قتلت بالرصاص عندما كانت في يافا تل ابيب، ولم تتوصل الشرطة حتى الآن الى من المجرم.

نادية أبو راس برانسي (55 عاما) من سكان الطيبة قتلت جراء رصاصة طائشة التي لم يعرف مصردها، والشرطة عجزت عن حل لغز الحادثة ولم تتوصل الى اي معتقل.

تمام أبو شندي (70 عاما)، من سكان كفر قرع كانت ضحية شجار عائلي، الذي استخدمت فيه الأسلحة، مما اسفر عن اصابتها برصاصة وقتلها.

وكانت الشرطة قد عثرت في مدينة اللد على جثة الشابة فتحية فخر (30 عاما) وهي من سكان يافا تل ابيب، ولم يعرف حتى الآن دوافع الجريمة.

جدير بالذكر ان وزارة الأمن الداخلي والشرطة قد خرجت بحملة لجمع الأسلحة غير المرخصة داخل المجتمع العربي، مع تأكيدهم بأنّه: "لم يتم اتخاذ اي اجراءات قانونية ضد كل من يسلم سلاحه، لكن حتى هذا وبحسب معطيات الشرطة انهم استلموا فقط ق اسلحة وحبات كثيرة من الرصاص، حيث أنّ قسما منها قد استخدم في الماضي".

وذكر سكان من عدة بلدات عربية "أنّ حملة الشرطة لن تنجح بتاتا، وهذه الخطوة لن يستطيعون من خلالها محاربة العنف والجرائم، بسبب عدم ثقة عدد كبير من المواطنين بالشرطة، وانه يتوجب على الجهات المسؤولة في الشرطة البحث عن اليات اخرى لوقف شلال الدم".

تعقيب الشرطة
وعقبت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري: "دون خوض في مدى صحة ودقة المعطيات المطروحة، تواصل الشرطة التحقيق في كافة ملفات جرائم القتل العالقة بصورة مهنية تركيزا على ملفات العنف ضد النساء، وبما يشمل القتل حتى الكشف عن كامل جوانب الحقيقة، وتقديم الضالعين فيها امام سيادة العدالة الشديدة، وبما يتضمن توظيفها كافة الوسائل والطرق والسبل السرية الخفية والعلنية الجلية القانونية المتاحة امامها جنبا الى خيرة الضباط والمحققين المختصين".

واضافت السمري: "من جهة اخرى تواصل الشرطة في تطبيق برامجها الارشادية التوجيهية التوعوية المشتركة ذات العلاقة، تركيزا على النساء والعنف ضد النساء جنبا الى مواصلة دعوتنا جميع القيادات العربية والاطراف المعنية والمسؤولة والغيورة على امور مجتمعنا واسرنا واخواتنا وبناتنا ونسائنا، كل من مكانه ومكانته،بشجب هذه الظاهرة وبمواصلة التعاون وتشابك الاذرع فيما يصب اولا واخيرا في سلامة كافة مواطنينا وافراد مجتمعنا ونسائنا".


تمام أبو شندي


حنان البحيري

كلمات دلالية