أخبارNews & Politics

ضابط إسرائيلي رفيع: نحن شهود على مهارات حزب الله
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ضابط اسرائيلي كبير: حزب الله غير قادر على احتلال أراض اسرائيلية رغم مهارته القتالية

ضابط اسرائيلي: 

حسب السيناريو الذي يتدرب عليه عشرات آلاف الجنود النظاميين والاحتياط، سينجح حزب الله بالتسلل الى بلدة اسرائيلية على الحدود وإصابة مدنيين، لذلك سنجعل حزب الله يدفع الثمن 


أفادت مصادر اسرائيلية اليوم الأربعاء نقلا عن ضابط رفيع المستوى في الجيش الاسرائيلي أنّه: "في حالة اندلاع حرب جديدة مع لبنان، فإنّ اسرائيل ستسعى لاحتلال أجزاء من الأراضي اللبنانية على الحدود مع اسرائيل، حيث أنّ الجنود الاسرائيليين عناصر الفرقة 319 يكثّفون تدريباتهم من أجل الاستعداد بشكل كامل لمواجهة حزب الله، ويعتبر هذا أكبر تدريب يجريه الجيش الاسرائيلي منذ نحو 20 عامًا" كما قال.


صورة توضيحيّة - حزب الله

وتابعت المصادر: "وأكّد الضابط الذي يشارك في هذه التدريبات، أن إسرائيل مستعدة لاحتلال أجزاء من أراضي جنوب لبنان، لكن هذا الاحتلال لن يستمر طويلا، وذلك لأنّ الهدف من هذا الاحتلال سيكمن في إنهاء النزاع المسلح خلال أقصر فترة زمنية ممكنة، عن طريق تدمير مقدرات الحزب والبنية التحتية التابعة له في جنوب لبنان" بحسب المصادر.

وجاء في المصادر: "هذا وأكّد الضابط بأنّ اسرائيل تعتبر حزب الله جيشًا حتّى ولو لم يملك الدبابات، ولكنّه يتصرف ويفكر كجيش، لذلك فما تخشاه اسرائيل في حال اندلاع مواجهات مسلحة مع حزب الله أن يطلق حزب الله 1.500-2000 صاروخ يوميا على المناطق الإسرائيلية، ويواصل الهجمات بالوتيرة نفسها حتى آخر يوم من النزاع.، ولكن بالرغم من ذلك كلّه، إلا أنّه لا يوجد أي طريق تجعل من حزب الله قادرًا على احتلال الأراضي الاسرائيلية" كما قال.

وأكّد الضابط: "مع كامل الاحترام لقدرات حزب الله القتالية إلا أنه ابدًا لنيستطيع التوغل واحتلال أراض اسرائيلية لفترة طويلة، ولكن قد نشهد اختراق لخطوط الجيش الاسرائيلي من قبل جنود حزب الله ولكنها لن تدوم طويلا"، وأشار الضباط: "نحن شهود على المهارات التي اكتسبها حزب الله في سورية، ونحن نبني المعركة الهجومية والدفاعية بناء على ذلك

وتابعت المصادر: "ونوه الضابط الإسرائيلي أنه حسب السيناريو الذي يتدرب عليه عشرات آلاف الجنود النظاميين والاحتياط، سينجح حزب الله بالتسلل الى بلدة اسرائيلية على الحدود وإصابة مدنيين، لذلك سنجعل حزب الله يدفع الثمن بواسطة النيران والمناورة. حيث أنّنا سنناور في الأماكن التي نعتقد انها ستحقق إنجازا بريا، كي تتمكن القيادة السياسية من القيام بالخطوات المستقبلية. ووفقًا للسيناريو الإسرائيلي فإنّ النيران المكثفة التي سيطلقها حزب الله لن تستهدف العمق الاسرائيلي وإنما مسافات قصيرة جدا، بواسطة قذائف ذات رؤوس حربية ثقيلة" كما قال.

إقرا ايضا في هذا السياق: