أخبارNews & Politics

الجيش العراقي ينشر خريطة بالمناطق المحررة من داعش
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الجيش العراقي ينشر خريطة بالمناطق المحررة من داعش بعد تطهير الموصل

باستعادة الموصل وباقي المدن العراقية التي كانت في قبضة " داعش " في فترات سابقة، تكون سيطرة التنظيم الإرهابي على الأراضي في العراق قد تراجعت بشكل كبير


تمكنت القوات العراقية والسورية، خلال الأيام الماضية، بمساعدة التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، من طرد أفراد تنظيم "داعش" وسحب نفوذهم من عدة مناطق كانوا يسيطرون عليها في العراق وسوريا، لما يزيد عن 3 أعوام، حيث أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، منذ قليل، تحرير منطقة الموصل بالكامل.  ونقلت وكالة "رويترز"، عن مكتب رئيس الوزراء أن "العبادي وصل إلى مدينة الموصل، وبارك تحقيق النصر الكبير"، في إشارة إلى استعادة المدينة من قبضة التنظيم الذي سيطر عليها منتصف 2014، التي كانت أولى المحافظات التي تقع في قبضته.


رويترز

من جهته، قال الرائد مصطفى جمال الخفاجي، مسؤول وحدة التوثيق القتالي في جهاز الرد السريع التابع لوزارة الداخلية، لوكالة الأناضول، إن "مسلحي تنظيم داعش الذين كانوا يقاتلون حتى صباح اليوم في منطقتي (الشهوان والقليعات) بالمدينة القديمة سرعان ما انهاروا أمام الزحف العسكري الكبير والمنظم لقوات جهاز مكافحة الإرهاب، وأن قوات مكافحة الإرهاب رفعت العلم العراقي عند ضفة نهر دجلة في الجانب الغربي".

وباستعادة الموصل وباقي المدن العراقية التي كانت في قبضة "داعش" في فترات سابقة، تكون سيطرة التنظيم الإرهابي على الأراضي في العراق قد تراجعت بشكل كبير، وكذلك الحال في سوريا، حيث يتلقى "داعش" ضربات موجعة في مناطق سيطرته، تؤثر أيضا في الأموال التي كانت تتدفق إلى خزناته، والتي تراجعت بشكل ضخم، وفقا لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية.

ورغم ذلك ما زالت عدد من المدن الصغيرة في قبضة "داعش"، بحسب الجنرال روبرت سوفجي، مدير مركز عمليات مشتركة التحالف الدولي في بغداد، في تصريحه لـ"فرانس برس"، أمس، موضحا أن تلك المناطق هي "قرب قضاء الشرقاط، بشمال العاصمة بغداد، والمناطق الواقعة بين محافظتي صلاح الدين ونينوي، وفي قرية الإمام غربي والقرى الصغيرة المحيطة بها، وقرى الخضرانية والحورية، والحويجة ووادي نهر الفرات".

كلمات دلالية