أخبارNews & Politics

اليوم العالمي لمساواة الحقوق للأشخاص مع إعاقة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مسيرة في كلمة بمناسبة اليوم العالمي لمساواة الحقوق للأشخاص مع إعاقة

جاء في بيان صندوق ومؤسّسة مسيرة :

يعيش في مجتمعنا العربيّ في الداخل حوالي 400،000 شخص مع إعاقة، بدرجات مختلفة وبنوعيات إعاقة مختلفة 

تصل نسبة ذوي الإعاقة إلى %24 من أبناء المجتمع العربيّ مقابل %21 في المجتمع اليهوديّ

تصل نسبة ذوي الإعاقة الصعبة إلى %15 في المجتمع العربيّ مقابل %9 في المجتمع اليهوديّ

يواجه الأشخاص ذوي الإعاقة في مجتمعنا تحدّيات كثيرة تعيق انخراطهم في مجالات ال حياة المختلفة حيث يواجهون ظلمًا مضاعفًا


عمّم صندوق ومؤسّسة مسيرة بيانًا إعلاميًا، جاء فيه:"يصادف يوم السبت 03/12/2016 اليوم العالميّ لمساواة الحقوق لذوي الإعاقة. جاء هذا اليوم ليضع في مركز الاهتمام قضايا ذوي الإعاقة ونضال هذه الشريحة من أجل نيل حقوقها وتحقيق المساواة في شتّى مجالات الحياة".
وتابع البيان:"يعيش في مجتمعنا العربيّ في الداخل حوالي 400،000 شخص مع إعاقة، بدرجات مختلفة وبنوعيات إعاقة مختلفة (حركيّة، حسيّة، نفسيّة، عقليّة، تطوريّة وذهنيّة) أكثر من نصفهم هم أشخاص في سن العمل. يُذكر أنّ أكثر من نصف ذوي الإعاقة يعيشون مع أكثر من إعاقة واحدة، وتصل نسبة ذوي الإعاقة إلى %24 من أبناء المجتمع العربيّ مقابل %21 في المجتمع اليهوديّ. تصل نسبة ذوي الإعاقة الصعبة إلى %15 في المجتمع العربيّ مقابل %9 في المجتمع اليهوديّ. ويعيش غالبيّة الأشخاص ذوي الإعاقة داخل المجتمع، في حين لا يتجاوز عدد من يعيشون في أطر ومؤسّسات خاصّة 15،000 شخص مع إعاقة، من العرب واليهود".
التعليم
وتابع البيان:"تبلغ نسبة الأشخاص من ذوي الإعاقة من خرّيجي مساقات تعليم فوق ثانويّة %9،3 في المجتمع العربيّ، مقابل %21،7 في المجتمع اليهوديّ، أما نسبة الأشخاص ذوي الإعاقة أصحاب الشهادات الأكاديميّة فتبلغ %5،6 في المجتمع العربيّ مقابل %19،4 في المجتمع اليهوديّ.
العمل والوضع الاقتصادي
متوسّط الدخل الشهريّ للأشخاص ذوي الإعاقة أقلّ بكثير من متوسّط الدخل العام؛ ويتعذّر على قرابة %60 من ذوي الإعاقة تغطيّة نفقاتهم الشهريّة الجارية.
فقط 57% من الأشخاص مع إعاقة في المجتمع الإسرائيلي يعملون (بما في ذلك العمل في المشاغل المحميّة) مقابل 78% من الأشخاص بدون إعاقة.
الوضع الاجتماعي
يشير قرابة %30 من الأشخاص ذوي الإعاقة الصعبة إلى شعورهم بالوحدة وافتقارهم إلى الأصدقاء. هذا ويعيش ذوو الإعاقة في واقع تسوده المواقف السلبيّة والأفكار المسبقة المغلوطة التي تؤثّر على اندماجهم في المجتمع؛ إذ يصل الأمر إلى درجة أنّ قرابة خُمس السكان ينظرون إلى ذوي الإعاقة على أنهّم مصدر إزعاج وخطر للمجتمع. من ناحية أخرى فإنّ قرابة ثُلثي الأشخاص ذوي الإعاقة يتوقون إلى الانخراط في مجالات الحياة المختلفة"، بحسب البيان.

كلمة صندوق ومؤسّسة مسيرة
واختتم البيان:"يواجه الأشخاص ذوي الإعاقة في مجتمعنا تحدّيات كثيرة تعيق انخراطهم في مجالات الحياة المختلفة حيث يواجهون ظلمًا مضاعفًا. فمن جهة يواجهون الكثير من العقبات كونهم ذوي إعاقات، ومن جهة أخرى كونهم ينتمون لأقليّة قوميّة في إسرائيل. وعليه، فإنّ معيقات اندماجهم في شتّى مجالات الحياة بشكل عام وفي مجال العلم والعمل هي معيقات مزدوجة: المعيقات الموجودة أمام ذوي الإعاقات بالإضافة للمعيقات التي يواجهها المجتمع العربي بشكل عام.
إنّنا في صندوق مسيرة نرى الحقّ في العلم والعمل جسرًا نحو انخراط ذوي الإعاقة في شتّى مجالات الحياة ونحو بناء مجتمع يقوم على المساواة وتكافؤ الفرص. وعليه، نعمل في الصندوق على جمع الموارد الماديّة لدعم المشاريع والبرامج التي تعمل على تغيير الواقع الصعب لذوي الإعاقة في مجتمعنا.
في هذا اليوم كما في كل يوم نوجه دعوتنا لكافة الأطر والأجسام في الحكم المركزيّ والمحليّ، في القطاع العام والخاصّ، في المجتمع المدنيّ والقطاع الثالث أن تضع هذه القضيّة في مستوى أعلى في سلّم أولويّاتها؛ فالمسؤوليّة شاملة ومشتركة"، إلى هنا البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
مسيرة