فنانين

ضابط اسرائيلي يقدِّم دعوى ضد الفنان محمد بكري
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
13

حيفا
غيوم متناثرة
16

ام الفحم
غيوم متناثرة
14

القدس
غيوم متناثرة
11

تل ابيب
غيوم متناثرة
12

عكا
غيوم متناثرة
16

راس الناقورة
غيوم متفرقة
11

كفر قاسم
غيوم متناثرة
12

قطاع غزة
غيوم متفرقة
9

ايلات
غيوم متفرقة
20
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

ضابط اسرائيلي يقدِّم دعوى قذف وتشهير ضد الفنان محمد بكري على خلفية فيلم جنين جنين

وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان، جاء فيه :بعد أن واجه ابن قرية البعنة الجليلية المخرج والممثل الفلسطيني محمد بكري حملة ملاحقة وتحريض دموية على مدار أكثر من 14 عاما من قبل المؤسسة القضائية والرسمية الاسرائيلية إثر إخراجه لفيلم

الفنان محمد بكري:

الكابوس الذي رافقني منذ العام 2002 يعود من جديد

ال فيلم وثّق الجرائم التي ارتكبها جيش الاحتلال بحق المواطنين الأبرياء في حملة اسرائيل العسكرية (السور الواقي) في مخيّم جنين

الفيلم صور ونقل صرخة أهالي جنين، فإذا كانت المشاهد المفزعة التي صُوِّرت في الفيلم كذبا، تُرى ما هي الحقيقة إذا؟!


وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان، جاء فيه :"بعد أن واجه ابن قرية البعنة الجليلية المخرج والممثل الفلسطيني محمد بكري حملة ملاحقة وتحريض دموية على مدار أكثر من 14 عاما من قبل المؤسسة القضائية والرسمية الاسرائيلية إثر إخراجه لفيلم (جنين جنين) عام 2002 والذي كشف فظاعة الاحتلال خلال اجتياح مخيم جنين في الحملة العسكرية التي سميت بـ(السور الواقي)، إلا أن هذه حملة التحريض المسعورة تتجدد ضد بكري على طرفي نقيض، فمن جهة قدّم نائب الكتلة الديمقراطية في البرلمان التونسي زهير المغزاوي استجوابا لوزير الثقافة زين العابدين، يستغرب فيه دعوة "قتلة من السينمائيين الصهاينة الذين يحملون جواز السفر الاسرائيلي" من ضمنهم الفنان محمد بكري للمشاركة في مهرجان قرطاج السينمائي، وعندما عاد بكري من تونس إلى البلاد، تبيّن له أن ضابطا إسرائيليا باسم (نيسم مغناجي) والذي شارك في الحملة العسكرية الاسرائيلية (السور الواقي) في مخيم جنين، قدّم دعوى قضائية جديدة ضده مطالبا بمحاكمته بتهمة القذف والتشهير بقيمة 2.5 مليون شيكل".

الفنان محمد بكري

على إثر ذلك عمّم الفنان محمد بكري بيانا على وسائل الإعلام جاء فيه: "الكابوس الذي رافقني منذ العام 2002 يعود من جديد، وتتواصل ملاحقتي من قبل المؤسسة الرسمية الاسرائيلية على مدار 14 عاما، فرضت خلالها على شخصي ال مقاطع ة الكاملة من التلفزيون والسينما والمسرح في اسرائيل، باستثناء أعداد قليلة من المخرجين اليساريين مثل، راني بليير، جاد نئمان، وسيناي بيتر الذي عرض عليّ مؤخّرا المشاركة في مسرحية باسم (الاعتراف) والتي تتحدّث عن المصالحة والحوار بين مواطنين من قرية فلسطينية وجندي اسرائيلي كان مشاركا في مجزرة ارتكبت عام 1948".
وأشار بكري في بيانه إلى "معاناته طيلة 14 عاما، جال فيها في أروقة المحاكم الاسرائيلية، مدافعا عن نفسه أمام مجلس الرقابة على الأفلام والذي منع عرض فيلم (جنين جنين) لمدة سنتين، وتحدث بكري عن الحملة القضائية التي قدّمت ضده من الجنود الخمسة، وفي نهاية المطاف خسر مجلس الرقابة القضية ضدي، ثم خسر الجنود الخمسة القضية أيضا، وقررت المحكمة المركزية في حينه عدم أحقية الجنود بتقديم دعوى ضد بكري".
وأكد بكري في بيانه، أنّ "الفيلم وثّق الجرائم التي ارتكبها جيش الاحتلال بحق المواطنين الأبرياء في حملة اسرائيل العسكرية (السور الواقي) في مخيّم جنين، وأنه صور ونقل صرخة أهالي جنين، فإذا كانت المشاهد المفزعة التي صُوِّرت في الفيلم كذبا، تُرى ما هي الحقيقة إذا؟!".
واختتم بكري بيانه موجّها كلامه للضابط الاسرائيلي مقدّم الدعوى الجديدة وقال: "أنت تدّعي بأن سمعتك الطيبة قد تآذت، رغم أن اسمك لم يذكر في الفيلم بتاتا. تُرى ماذا سيقول سكان المخيم الذين هدمت بيوتهم وقضي على مستقبلهم؟!، ماذا سيقول كل هؤلاء الذين أرادوا العيش مع الاسرائيليين بسلام قبل الحملة العسكرية المذكورة؟!، كيف يمكن تعويض فقدان الأحبة والثكالى؟!.. لا حق لأي شخص احتكار الحقيقة" إلى هنا بيان الفنان محمد بكري.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
محمد بكري
الصحة: من السابق لأوانه الحديث عن انتهاء كورونا