فنانين

ليدي-أمل بوشوشة: غطست في وعاء الدراما
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ليدي-أمل بوشوشة بجرأة وتواضع: غطست في وعاء الدراما

أمل بشوشة:

أحرص على التعبير عن مشاعر صادقة في كل شخصية أجسدها

لا أعيش في بلدي لأتناول تفاصيله المعيشية، كما لا يمكنني التحدّث عنه من دون أن تكون عاطفتي هي الغالبة. الجزائر هي الوردة البيضاء


ليدي- فارعة الطول وخفيفة الظل. تكره أن تبدو كزرافة رغم أنها «تدمن» اقتناء الأحذية الإيطالية الأنيقة. حالفها الحظ وبقيت على حالها متواضعة أمام الكبار الذين تقف إلى جانبهم دوماً كنجمة شاشة جماهيرية لم تتسلّل من عالم الغناء. إنه لقاؤها الثاني مع جمال سليمان، وإنها تجربتها الدرامية الثانية المقتبسة عن رواية استثنائية أيضاً. أمل بوشوشة، عن امرأة ثلاثينية سعيدة لا تُشبه خطواتها الأولى بداية المشوار.

إنها عودتك القوية مع مسلسل «العرّاب - نادي الشرق». ماذا عن دورك فيه؟
هو مسلسل ضخم يضم أهم الأسماء الدرامية السورية والعربية. أشارك في هذا العمل مع أساتذة كبار ،بينهم جمال سليمان وباسم ياخور... إنها دراما اجتماعية معاصرة تحكي عن أوضاع المجتمع العربي والأسر العربية قبل أحداث المنطقة الأخيرة، أي حقبة زمنية حديثة...

كجزائرية كيف تنظرين إلى الجزائر اليوم بعيداً عن العواطف؟
لا يحق لي أن أبدي رأيي في بلدي، لأنني أعيش خارجه منذ سنوات. لا أعيش في بلدي لأتناول تفاصيله المعيشية، كما لا يمكنني التحدّث عنه من دون أن تكون عاطفتي هي الغالبة. الجزائر هي الوردة البيضاء.

ماذا عن اللقاء الثاني مع جمال سليمان؟
كان لقاءً رائعاً! هو أستاذي وعرّابي ووجهه كان خيراً عليّ. غطست في وعاء الدراما تحت إشرافه. وتعلمت منه الكثير. ينقلني التمثيل من حياة إلى أخرى، كنت حبيبته في مسلسل «ذاكرة الجسد» وأؤدي دور ابنته في مسلسل «العرّاب- نادي الشرق». وهذه مسألة رائعة وممتعة للغاية.

-أي أصداء تتوقعينها من دور «عليا»؟
أتوقع أن يحقق نسبة مشاهدة عالية، وأن البعض يثيره فضول لقائي الثاني بجمال سليمان ويريد التعرف على طبيعة العلاقة بيننا هذه المرة.

هل تؤمنين ببلوغ القمة
لا، بل أعتقد أن الأدوار لا تترك الأثر نفسه لدى المشاهد. لا أستطيع التحكّم بالمزاج العام الذي يتفاعل مع الشخصيات التي أقدّمها. قد أؤدي دوراً بسيطاً يلفت نظر المشاهد ، بينما أقدم شخصية مركبة لا تلقى الأصداء المنتظرة. لا يمكن أن أتكهّن بانطباع المشاهد مسبقاً وأختار أدواري بالتالي...

أنت محظوظة أم بارعة في التمثيل؟
أنا محظوظة، لأن ثمة من لا تقل عني موهبة لكنها لم تشارك مثلي في أعمال مهمة ولم تقدم أدواراً مع قامات كبيرة منذ بداية مشوارها الدرامي. بدأت مع الكبار الذين لمّعوا صورتي على الشاشة

هل لمّع جمال سليمان صورتك؟
لا يمكن أن أكذب أو أنكر حقيقة أن جمال سليمان لمّع صورتي وإلاّ أكون متعجرفة. وأنا أقول الحقيقة وأتحدث بضمير. لكنني طوّرت نفسي بالتأكيد وبذلت جهداً وتعبت ولم أصنع اسمي من العدم

ما سرّ براعتك في التمثيل، علماً أنك بدأت مشوارك الفني في عالم الغناء؟
أحرص على التعبير عن مشاعر صادقة في كل شخصية أجسدها، لا أملك تقنيات معينة التي قد أكتسبها لاحقاً نتيجة الخبرة وتصبح مفاتيحي الفنية.

 

لمن تركت الساحة الغنائية
لكثيرات، وأدعو بالتوفيق للجميع. لم أكن مسيطرة يوماً عليها

-هل تغيّرت وجهتك الفنية نتيجة نجاحك المدوي في عالم التمثيل؟
فرض الواقع عليّ الاكتفاء بالتمثيل حالياً، عام بعد عام أكبر فنياً وعمرياً. يحتاج الغناء إلى الصبر كما أننا لم نشهد ولادة نجم كبير منذ 10 سنوات.

لم يولد نجم منذ 10 سنوات؟ ...
نجم صف أول ؟ لا. من ؟ قد تكون برامج الهواة ألقت الضوء على بعض المواهب لكن محمد عساف يكاد يكون الوحيد الذي لمع اسمه. لدينا فائض غنائي ولم يعد الجمهور يحتاج إلى نجوم جدد، خصوصاً أن الحالة الفريدة مفقودة والتشابه هو سيّد الموقف

في أي مرحلة كنت أكثر سعادة؟
لم أعرف مرحلة تعيسة في حياتي، فكل ما أقوم به نابع من قناعة. أنا مليئة بالأمل والطموح الكبير

-ما هو مصدر إلهامك؟
أنا امرأة واقعية للغاية، ولا أتقيد بمصدر إلهام واحد. لا أحب أن أكون مقيّدة. أضع قدميّ على الأرض لكنني لا أحب المجاملة. أقول ما في قلبي، وأحرص على الدبلوماسية في بعض المواقف لأن حرية التعبير مرفوضة أحياناً.

-ماذا عن أمل والارتباط؟
أسأل دوماً عن موعد ارتباطي. لمَ العجلة؟ الزواج قسمة ونصيب، ولا أربطه بتاريخ أو بلد معين

هل أنت فاشلة في الحب؟
لا، الحب جميل لكنني لا أكتفي به وبالمياه المنعشة كما يقال

ألم تجدي فارس أحلامك؟
لا أعرف. لا أحب كشف حياتي الشخصية

هل تخافين التقدم في السن؟
لا، فهو أمر واقعي بل أخاف من الغد. لكنني أحرص على الاهتمام بصحتي وممارسة الرياضة

كيف تختصرين شخصيتك؟
لا أحب التحدث عن نفسي

ما هي أسوأ صفة في شخصيتك؟
أشعر بالتوتر حين أتعرّض للضغوط

-ما هي هوايتك الأولى؟
أحب الراحة والهدوء، إلى جانب السفر والسباحة ! أميل إلى المناطق الاستوائية التي لا تغيب عنها الشمس..

ما هو أغلى ما تملكينه؟
كل ما أملكه يباع ويُشرى إلاّ عائلتي

 
ما هي الموهبة التي تتمنين امتلاكها؟
العزف على البيانو

ما الذي تفتخرين به؟
صيتي هو رأسمالي

-ألم تشتاقي لتصوير أغنية ؟
لا، أنا مزاجية في هذا الجانب. أركّز حالياً على الفن الذي يمنحني حقي.

مادياً؟
وأنا أتكلم مادياً، وأتقاضى عن أدواري أكثر مما أستحق

كلمات دلالية