فنانين

ليدي- جيزيل بوندشين.. جميلة شابة ومتقاعدة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ليدي- جيزيل بوندشين.. جميلة شابة ومتقاعدة

 جيزيل هي عارضة الأزياء الأكثر تقديراً والأعلى أجراً في العالم، إذ جنت 47 مليون دولار في العام 2014 فقط


ليدي- قررت جيزيل بوندشين، 34 عاماً، التوقف عن عرض الأزياء بعد عشرين عاماً من مهنة حفلت بالنجاحات والانتصارات. هكذا، كان ظهور بوندشين على منصات العرض في أسبوع ساو باولو للأزياء آخر محطة في سيرتها المهنية. لكن جيزيل لن تغيب عن عيوننا، لأنها ستواصل المشاركة في الإعلانات، وتكرّس نفسها لزوجها، توم برادي، وولديها بنجامين، 5 أعوام، وفيفيان، عامين.


• جيزيل هي عارضة الأزياء الأكثر تقديراً والأعلى أجراً في العالم، إذ جنت 47 مليون دولار في العام 2014 فقط.
• ولدت جيزيل في عائلة متواضعة جنوب الريو البرازيلية، ولفتت الأنظار بجمالها منذ بداياتها. لكن في حقبة التسعينيات، سيطرت موجة النحافة المفرطة على عارضات الأزياء، ولذلك اعتبرت جيزيل آنذاك «بدينة» نوعاً ما. إلا أن ألكسندر ماكوين طلب منها المشاركة في أحد عروضه، وكانت الانطلاقة الناجحة.
• قد تكون الساقان الطويلتان جداً، والبشرة الذهبية بصورة طبيعية، والطلة الرشيقة والمتمردة أكثر ما يلفت الأنظار في جيزيل. في العام 1999، اختارتها مجلة Vogue الأميركية أفضل عارضة لذلك العام، ووقعت عقداً عام 2000 مع شركةVictorias Secret جعلها تصل فوراً إلى القمة.
• لم تفقد جيزيل تواضعها ومبادئها بالرغم من المليارات التي جنتها، والعلاقة التي ربتطها بالنجم ليوناردو دي كابريو (بين عاميّ 2000 و2005). بقيت متمسكة بالعائلة، والبساطة، والطبيعة والرياضة.
• بمساعدة أخواتها الثلاث، راكيل وباتريسيا ورافاييلا، أطلقت جيزيل ماركة «بوندشين» Bundchen التي تضم مجموعات من الصنادل، والملابس الداخلية، ومستحضرات التجميل الصديقة للبيئة...
• وبما أن جيزيل عاشت الفقر خلال طفولتها، حرصت على الاهتمام بالمعاناة الإنسانية، وأصبحت سفيرة للنوايا الحسنة في الأمم المتحدة، وشاركت في حملة إعادة تشجير غابات الأمازون... وتخصص باستمرار جزءاً من عائداتها للأعمال الخيرية.

كلمات دلالية