أخبارNews & Politics

كاتب: بوتين يأمل إشعال ثورة في أميركا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
23

حيفا
غيوم قاتمة
23

ام الفحم
غيوم متناثرة
23

القدس
غائم جزئي
22

تل ابيب
غائم جزئي
22

عكا
غيوم قاتمة
23

راس الناقورة
غيوم قاتمة
23

كفر قاسم
غائم جزئي
22

قطاع غزة
سماء صافية
20

ايلات
سماء صافية
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

كاتب في صحيفة واشنطن بوست: بوتين المتهوّر مولع بالثورات الملوّنة ويأمل إشعال ثورة في أمريكا

صرّح كاتب في صحيفة واشنطن بوست وهو نائب مدير تحرير صحفة الرأي بالصحيفة جاكسون ديل، قائلا: "إنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يأمل في إشعال ثورة في الولايات المتحدة على غرار الثورات الملونة في دول أوروبا الشرقية وبعض دول آسيا".

كاتب في صحيفة واشنطن بوست: 

بوتين مولع بالثورات الملوّنة التي يعتقد أنها ليست عفوية وليست نابعة من الداخل، بل تم تدبيرها وتنسيقها في أم يركا

سيناريو "الثورات الملوّنة" ورفض الإنتخابات المزوّرة يبدأ بتحريض خارجي للمعارضين بجمع أدلة على التزوير يوم الإقتراع


صرّح كاتب في صحيفة واشنطن بوست وهو نائب مدير تحرير صحفة الرأي بالصحيفة جاكسون ديل، قائلا: "إنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يأمل في إشعال ثورة في الولايات المتحدة على غرار الثورات الملونة في دول أوروبا الشرقية وبعض دول آسيا".


فلاديمير بوتين- صورة من الارشيف

وأضاف ديل قائلا: "إن بوتين مولع بالثورات الملوّنة التي يعتقد أنها ليست عفوية وليست نابعة من الداخل، بل تم تدبيرها وتنسيقها في أميركا، وفي حالة إحتجاجات موسكو على الإنتخابات الرئاسية الروسية التي جاءت به إلى الرئاسة قبل أربع سنوات، يعتقد بوتين أن هيلاري كلينتون شخصيا كانت مشرفة على تدبيرها".
وأضاف ديل قائلا: "إن هذا هو السياق الذي تم فيه التدخل الروسي في الإنتخابات الرئاسية الأميركية الحالية"، مضيفا: "إن بوتين يحاول، بمساعدة ترامب دون أن يعي الأخير ذلك، أن يرد للنخبة السياسية الأميركية بضاعة يعتقد أنها جاءته من هذه النخبة".
وقال الكاتب: "إن بوتين تلقى صفعة عام 2004 لم ينسها حتى اليوم وهي أن الإنتخابات الرئاسية الأوكرانية التي أشرف على تزويرها بنفسه رفضها الأوكرانيون بثورة شعبية عارمة سُميت فيما بعد بالثورة البرتقالية، التي أصبحت نموذجا للمقاومة ورفض ال انتخابات المزوّرة في الدول الدكتاتورية بأوروبا الشرقية وآسيا الوسطى".
هذا، وأشار ديل في حديثه الى أنّ أغلب هذه الثورات لم تُكلل بالنجاح، لكنها أصابت بوتين بهوس التدخل من الخارج. وقال: "إن سيناريو "الثورات الملوّنة" ورفض الإنتخابات المزوّرة يبدأ بتحريض خارجي للمعارضين بجمع أدلة على التزوير يوم الإقتراع، وإذا استطاعوا يمكنهم إجراء إستطلاعات عقب التصويت وقبل ظهور النتائج وإجراء "حسابات سريعة" لمقارنتها بالنتائج الرسمية وإذاعة نتائجهم على أوسع نطاق في الداخل والخارج. وعندما يُعلن الفوز الحتمي للحزب الحاكم، تقوم المعارضة بدعوة مؤيديها للنزول إلى الشارع للاحتجاج الذي يأملون منه إسقاط النظام أو على الأقل تشويه فوزه الزائف".
وقال: "إن الولايات المتحدة لا تشبه دول الثورات الملوّنة ولا نظام بوتين، وحملة ترامب الشعبوية لا تشبه حملات المعارضة في تلك الدول الدكتاتورية، لكن هدف بوتين "المتهوّر" هو خلق وهم بأن الولايات المتحدة لا تختلف عن تلك الأنظمة".
وحول كيفية تطبيق بوتين للسيناريو الموصوف أعلاه، قائل الكاتب: "إن الخطوة الأولى كانت هي قرصنة حواسيب اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي الأميركي وحواسيب كبار قادة الحزب، ونشر مواد بعد تعديلها تُظهر أن كلينتون تقوم بالتزوير"، مشيرًا إلى الكشف عن إنحياز اللجنة الوطنية ضد بيرني ساندرس والذي تبعه إطلاق الإتهامات بالفساد من حملة ترامب ضد كلينتون".
والخطوة التالية، يقول الكاتب، تتمثل في الإشارة إلى أنّ نظام الإنتخابات نفسه ربما تم التلاعب به، مشيرًا إلى أن ذلك كان الهدف من محاولات قرصنة نظم التصويت في أكثر من 20 ولاية أميركية بما فيها ولايتا بنسلفانيا وفلوريدا الرئيسيتان في الانتخابات.
وفي هذه الأثناء يقوم ترامب بلعب دوره وهو ترداد رواية الإعلام الروسي، إذ لاحظ الكاتب أن ترامب استشهد الأسبوع الماضي بقناة سبوتنك الروسية فيما يتعلق برسائل بريد كلينتون بأن الانتخابات ربما يتم تزويرها، ووجه مؤيديه لمراقبة مناطق معينة يُحتمل أن يخسر فيها مثل فلادلفيا، كما بدأت حركة "أوقفوا السرقة" التابعة له التخطيط لتنظيم استطلاعها الخاص بها عقب التصويت وقبل إعلان النتائج.
وقال الكاتب إن من المؤكد أن تعلن هذه الحركة عن مخالفات لتزويد ترامب بسبب ليزعم أن الانتخابات مزوّرة وسيتبع ذلك توسيع الشكوك والتذمر، مضيفا أن ذلك لن يمنع كلينتون من الوصول للرئاسة، لكنها ستبدأ فترة رئاستها بجرح سياسي في الداخل والخارج، وسيكون بوتين قد حقق هدفه، ويكون ترامب قد أظهر أنه "أكبر غبي نافع لغيره".

إقرا ايضا في هذا السياق:

نتنياهو: لم أنجح بتشكيل الحكومة