جامعات / مدارسStudents

الناصرة: اجتماع لرابطة اهالي المدارس الاهلية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اجتماع لرابطة اهالي طلاب المدارس الاهلية في الناصرة: لدينا مطالب نريد أن نسمعها

د.سهى جبران من الرابطة القطرية:

هذا الاجتماع يهدف إلى تعريف الجمهور والأهالي على عمل الرابطة بالإضافة إلى توعية الجمهور بما يتعلق بقضايا تمويل المدارس ولجان الأهالي
تأسسنا كرابطة للحوار لإنشاء لجان أولياء أمور الطلاب، بسبب أن عدم وجود لجان أولياء أمور طلاب يضرّ مدارسنا وال حياة اليوميّة للمدرسة وعلاقة أطفالنا بمدارسهم

نبيل أرملي عضو في الرابطة:

الرابطة عرضت على الأمانة العامة التعاون والعمل المشترك من منطلق المساهمة والعمل، وليس فقط الشراكة، فليس من المعقول أن نشترك شهرا في الوقفات الاحتجاجيّة ونجلس بعدها جانبًا


عقد بعد ظهر الاحد في قاعة سينمانا في مدينة الناصرة الاجتماع العام التي دعت اليه الرابطة القطرية للأهالي في المدارس الأهلية الكنسية وأهالي طلاب المدارس الأهلية الكنسية في الناصرة بمشاركة واسعة من الاهالي.

 وجاء هذا الاجتماع على ضوء الصعوبات التي تهدد استمرارية عمل المدارس ومسيرتها التربوية، إذ بات الآن واضخًا أن المفاوضات بين الأمانة العامة وبين الجهات الحكومية المختلفة فشلت بإخراج المدارس الأهلية من أزمتها المالية الصعبة، مما أدى الى قيام العديد من المدارس المذكورة برفع أقساط التعليم بصورة حادة الأمر الذي يُثقل ماديا على كاهل الأهالي، كما وتخلل اللقاء استعراض الجوانب القانونية المتعلقة بتمويل المدارس في جهاز التعليم بما فيه موضوع الأقساط ومدفوعات الأهالي المختلفة، والوسائل القانونية لجباية هذه المدفوعات.
وأكدت الرابطة أن "الهدف الأساسي من الاجتماع هو التواصل مع جمهور أهالي الطلاب في مدينة الناصرة وضواحيها". لهذا الهدف، ستعرض الرابطة على الحضور أهداف تأسيسها وآلية عملها والخطوات التي قامت بها منذ انطلاقها من أجل المساهمة في تحسين أوضاع المدارس الأهلية والنهوض بها نحو مستقبل أفضل.
وقالت د.سهى جبران من المؤسسين لرابطة الاهالي: "هذا الاجتماع يهدف إلى تعريف الجمهور والأهالي على عمل الرابطة، في الناصرة أساسا وضواحيها، بالإضافة إلى توعية الجمهور بما يتعلق بقضايا تمويل المدارس ولجان الأهالي". واضافت سهى جبران: "الرابطة تأسست قبل عام ولهذا الجمهور غير منكشف على عملها وماهيتها أو بسبب الفكرة المغلوطة عنها، وقد تأسسنا كرابطة للحوار لإنشاء لجان أولياء أمور الطلاب، بسبب أن عدم وجود لجان أولياء أمور طلاب يضرّ مدارسنا والحياة اليوميّة للمدرسة وعلاقة أطفالنا بمدارسهم، وكذلك نضالنا سيكون منقوصًا بدون لجان أولياء أمور الطلاب لأنّه لا يوجد ضغط شعبي على الوزارة لحلّ قضايا التمويل، وقد توجهنا مسبقًا لإنشاء لجان أولياء أمور الطلاب ولكن دون تجاوب".
واضافت: "الرابطة لا تمثل جميع الأهالي ولكنّها تمثل المجموعة الأكبر من الأهالي، نحن أهالي لدينا مطالب نريد أن نسمعها ويكون لدينا آذانا صاغية تسمعنا، ولم يكن هدفنا أن نكون مكان لجان أولياء أمور منتخبة، وهدفنا هو تأسيس لجان اولياء أمور طلاب منتخبة".

 
نبيل أرملي من اعضاء الرابطة قال: "الرابطة تمثل مئات العائلات أي آلاف الطلاب، ونحن نمثل مجموعة كبيرة ولم ننتخب لنمثل الأهالي بشكل كامل ولكننا كمجموعة لدينا شرعية كافية من الناس التي وافقت على قيام وتأسيس الرابطة من أجل اسماع صوت الأهالي في المدارس والجميع يعلم بأنّ المدارس الأهليّة تعاني من أزمة ماليّة خانقة وخاصةً في السنتين الاخيرتين لغاية تهديد وجود هذه المدارس، مما كان سببًا في اغلاق المدارس بداية العام المنصرم، وللأسف الشديد كلّف المدارس والطلاب الكثير من الوقت والخسارة ولكنه لم يحقق الانجاز المطلوب".
وتابعَ أنّ "الرابطة عرضت على الأمانة العامة التعاون والعمل المشترك من منطلق المساهمة والعمل، وليس فقط الشراكة، فليس من المعقول أن نشترك شهرا في الوقفات الاحتجاجيّة ونجلس بعدها جانبًا وبهذا نطالب بإعادة تفعيل العلاقة ما بين المدارس الأهلية والطلاب والاهالي والاجتماع اليوم هو أحد هذه المساعي لتحقيق هدفنا".
وقال المحامي نسيم حامد والد طلاب في المدرسة الانجيلية: "قدومي اليوم هو انضمام للرابطة ومشروعها، وقد تم تشكيل لجنة مكونة من مجموعة اهالي في مدرسة الانجيليّة في الناصرة في محاولة لحل مشكلة الأقساط التعليميّة كما ونريد الشفافية والوضوح بهذا المجال، عدا عن التقليصات والبرامج التعليميّة لأنّ هذا يصب في مصلحة ابنائنا".
البيان التأسيسي للرابطة
وجاء في بيان صادر عن أهالي وأولياء أمور الطلاب وطالبات في المدراس الأهلية الكنسية في البلاد: "من دافع التقدير لدور المدارس الأهلية الكنسية الرائد والجوهري في نهضة مجتمعنا العربي في البلاد منذ عقود طويلة، وكونها صروحاً تربوية وتعليمية أساسية في المجتمع واحترامًا لخصوصية هذه المؤسسات بصفتها مؤسسات دينية مسيحية أقيمت لخدمة المجتمع والإنسان، وانطلاقًا من أن سياسة مؤسسات الدولة تجاه المدارس الأهلية الكنسية هي جزء من السياسة التمييزية المُنتهجة ضد مجتمعنا العربي في البلاد، وإيمانًا بأن نجاح هذه المؤسسات بتخطي التحديات التي تهدد استقلاليتها واستمراريتها، لا بد أن يمر من خلال إشراك الأهل واستثمار الطاقات والقدرات المتوفرة لديهم،

نعلن بهذا عن تأسيس:

"الرابطة القطرية للأهالي في المدارس الأهلية الكنسية"

كهيئة عامة، لا حزبية، مُستقلة وديمقراطية،

تُؤسس وتعمل بموجب المبادئ والأسس التالية:
أولًا، مشاركة الأهالي في سيرورة تعليم أبنائهم في المؤسسات المدرسية هي أمر حيوي وضروري لنجاح مسيرة أبنائهم التعليمية وتعزيز مكانة المدرسة وأهميتها بصفتها البيت الثاني للأولاد وعاملاً مؤثراً مركزياً في تطورهم ونموهم.
ثانيًا، تم تأسيس الرابطة لتكون عاملًا مُحرّكًا ومُحفّزًا لتشكيل لجان أهالي مدرسية في كل مدرسة من المدارس الأهلية الكنسية، بحيث تكون هذه اللجان هيئات مُنتخبة وديمقراطية تعمل وفق أنظمة داخلية تُنظم عملها وعلاقتها مع جميع الأطراف ذات العلاقة بالعملية التعليمية للأبناء.
ثالثًا، تعمل الرابطة على تأسيس علاقة بنّاءة وإيجابية بين لجان الاهالي وإدارات المدارس لما في ذلك من مصلحة للطلاب بحيث تُحفظ استقلالية الادارات بالقرارات التعليمية والمهنية المحضة ويكون دور لجان الاهالي داعماً بحسب تعليمات وزارة التربية والتعليم في هذا السياق.
رابعًا، تطمح الرابطة بأن تتحول إلى ممثلة لعموم أولياء أمور الطلاب بصفتها هيئة عُليا للأهالي تُمثلهم أمام الجهات المختلفة وأهمّها إدارات المدارس والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية المختلفة، بحيث تستمد شرعيتها من أعضائها بصفتهم أولياء أمور طلاب في المدراس الأهلية، كما ستتعاون الرابطة مع الهيئات القطرية والجمعيات التي تعمل في مجال التعليم والتربية بما فيها الأتحاد القطري للجان أولياء امور الطلاب العرب.
خامسًا، تعمل الرابطة على مسح وتفصيل التمييز الواقع بحق طلابنا والعمل على استنهاض الاهالي وتوعيتهم بما يخص الظلم الواقع على طلابنا من حيث التمييز الممارس بحقهم في التعليم والميزانيات وساعات التدريس والبنى التحتية وما الى ذلك، بالأضافة الى توضيح كل ما يتعلق بالأقساط الشهرية وقوانين الجباية وغيرها من الأمور.
سادسًا، تسعى الرابطة إلى ضم أكبر عدد من أهالي الطلاب في المدارس الأهلية الكنسية في إسرائيل بمختلف أماكن وجودها وانتماءاتها الكنسية وتصنيفاتها المختلفة، وتفتح باب المشاركة لكل ولي/ة أمر طالب أو طالبة في هذه المدارس المذكورة بغض النظر عن المرحلة الدراسية للطالب، ودون أي تمييز على أساس ديني، مذهبي، عرقي أو جنسي.

بناء على ما تقدم، تدعو الرابطة جميع الأهالي في المدارس الأهلية الكنسية في البلاد للانضمام إلى الرابطة والمشاركة في نشاطاتها المُختلفة من أجل تحقيق أهدافها العامة المذكورة. وندعو إدارة المدارس للترحيب بهذه الرابطة والمساهمة في إنجاحها وذلك بتغيير النهج الإقصائي للأهل الذي اتُّبع وللأسف في غالبية هذه المدارس، بحيث يُحظر على الأهالي المشاركة بالسيرورة التعليمية والتربوية لأبنائهم وبناتهم، أو التأثير في بلورة أي جانب من جوانب النشاط المدرسي، التعليمي، التربوي، الترفيهي وما شابه.

كلمات دلالية