أخبارNews & Politics

إتفاق من أجل إقامة مدرسة عربية في نتسيرت عيليت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إتفاق من أجل التقدم نحو إقامة مدرسة عربية في نتسيرت عيليت خلال 4 أشهر

منحت المحكمة كل من بلدية نتسيرت عيليت ووزارة المعارف مهلة 90 يومًا لإعطاء ردّ نهائي بشأن هذه القضية، اي في مطلع العام الجديد 2017

الدكتور شكري عواودة - عضو بلدية نتسيرت عيليت ونائب رئيس البلدية :

رئيس البلدية رونين بلوط، والذي وقعنا معه إتفاقية إئتلافية إعترف بهذا الحق الأساس ووعد بأن يبذل قصارى جهده لإقامة مدرسة عربية في المدينة

نعتقد أنّ التعاون المثمر بين القائمة العربية والأهالي والجمعيات المعنية والنضال الجماهيري، بالإضافة إلى المسار القضائي ستؤدي للوصول إلى مبتغانا 


علم موقع العرب وصحيفة كل العرب أنّه تمّ اليوم الاثنين التواصل بين رئيس بلدية نتسيرت عيليت رونين بلوط ونائبه الدكتور شكري عواودة،  حيث اتفقا على أن يجري العمل خلال مدّة أقصاها من 3 إلى 4 أشهر من أجل التقدم وبشكل ايجابي نحو إقامة مدرسة عربية في المدينة، واستغلال أحدى المدارس الشاغرة لتخصيصها للطلاب العرب في المدينة. ويشار إلى أنّ هذا التطور جاء بعد أن نظرت محكمة الشؤون الادارية في مدينة الناصرة ، اليوم الاثنين، في الإلتماس الذي قدّمته جمعية حقوق المواطن بشخص المحامية رغد جرايسي مطر، باسم 31 عائلة عربية تسكن في مدينة نتسيرت عيليت، مطالبين فيه إقامة مدرسة عربية في المدينة. وقد منحت المحكمة كل من بلدية نتسيرت عيليت ووزارة المعارف مهلة 90 يومًا لإعطاء ردّ نهائي بشأن هذه القضية، اي في مطلع العام الجديد 2017.


خلال جلسة المحكمة اليوم
هذا، وقد تواجد في الجلسة عشرات المواطنين العرب من نتسيرت عيليت وممثلون عن جمعيات مثل شتيل ومساواة، وبحضور كل من الدكتور شكري عواودة، عضو بلدية نتسيرت عيليت ونائب رئيس البلدية، وعضوا البلدية عن القائمة العربية رائد غطاس وعبد الرازق اشتيوي. علمًا أنّه مثّل بلدية نتسيرت عيليت المحامية اولجا جوردن، بالإضافة إلى محامية من النيابة العامة والتي مثلت وزارة المعارف.

واعتبر الدكتور شكري عواودة، عضو بلدية نتسيرت عيليت ونائب رئيس البلدية أنّ:"هذا القرار هو تغيير لمسار الرفض التاريخي لإقامة المدرسة، والذي هو حق أساسي للمواطنين العرب في نتسيرت عيليت".  وتابع في حديث لموقع العرب وصحيفة كل العرب أنّ "المطالبة بإقامة مدرسة عربية في نتسيرت عيليت بدأ منذ سنوات، وقد عمل المواطنون العرب وممثلوهم في المدينة على جمع اكثر من 600 توقيع بيت عربي، يطالبون البلدية ووزارة المعارف بإقامة مدرسة كحق أساس في التعلم في المدينة التي يدفعون فيها إلتزاماتهم الضريبية".


الدكتور شكري عواودة
هذا، وقال الدكتور إنّ:"قاضي المحكمة حاول إيجاد حلّ وسط قبل إصدار قرار قضائي في القضية، ومنح البلدية والوزارة مهلة 90 يومًا لإعطاء ردّ، وعليه تمّ في المرحلة الحالية محو الدعوة حتى مطلع 2017"، وإعتبر الدكتور شكري أنّ:"مدينة نتسيرت عيليت شهدت تطورًا جديًا في الفترة الاخيرة بعد إنتخاب رئيس جديد للبلدية في حزيران الماضي، رونين بلوط، والذي وقعنا معه إتفاقية إئتلافية وإعترف هو بهذا الحق الأساس ووعد بأن يبذل قصارى جهده لإقامة مدرسة عربية في المدينة. كل هذه التطورت هي خطوة بالأساس لأن جابسو والإدارات السابقة كانت ضد إقامة المدرسة طول الوقت، ولكن الرئيس الجديد يتعامل مع الواقع بجدية أكثر".
وتابع د. عواودة حديثه:"نعتقد أنّ التعاون المثمر بين القائمة العربية والأهالي والجمعيات المعنية والنضال الجماهيري، بالإضافة إلى المسار القضائي ستؤدي للوصول إلى مبتغانا. علمًا أنّ هذه القضية موجودة على أروقة المطالبة والنضال منذ اكثر من 10 سنوات في نتسيرت عيليت، وقد عشنا معاناة السفر مع أبنائنا إلى البلدات المجاورة لإيصالهم للمدارس ولذلك نحن مستمرون بهذا النضال حتى تقطف اجياله الاجيال القادمة من عرب المدينة ونؤكد أنّ المدرسة العربية ستقام في نتسيرت في النهاية". وإختتم د. شكري حديثه:"لا بدّ أن نشكر كل من عمل في هذه القضية، وهم نشطاء القائمة العربية وعلى رأسهم مركز القائمة عبد الرازق شتيوي وقيادة القائمة، وجمعية حقوق المواطن وتمثلها المحامية رغد مطر جرايسي، وجمعية شتيل وتمثلها دعاء ذياب ومركز مساواة وجمعيات اخرى شاركتنا نضالنا اليومي".

إقرا ايضا في هذا السياق: