ثقافة جنسية

لا تخجلوا من الحديث عن المشاكل الجنسية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الخوف والخجل من الحديث عن المشاكل الجنسية قد يزيد الأمور تعقيدا

قد يصل الحد إلى عدم التمتع من إقامة علاقة في حال لم تتم معالجة الأمر


ورد في دراسة بريطانية حديثة، أن "التجارب الجنسية الفاشلة ليست حكرًا على من هم في سن البلوغ، وإنما تطال أيضًا الشباب الأصغر منهم سنًا والمراهقين". وعلى هذا الأساس، نصحت الدراسة الأخصائيين الجنسيين بإيجاد إطار لأبناء الشبيبة لتوجيههم وإرشادهم واتاحة المجال لهم بالتحدث عن مشاكلهم الجنسية في وقت مبكر.


وورد في الدراسة: "في حال أردنا تطوير المستوى الجنسي لدى المواطنين في المملكة البريطانية المتحدة، فإن من الأجدر على السلطات والأخصائيين إيجاد إطار يحتوي هؤلاء الشباب للتحدث بوضوح ودون خجل، لأن الخوف والعيب من الحديث عن هذه المواضيع من الممكن أن يؤدي الى مشكلات جنسية أكثر تعقيدا مستقبلا الى حد عدم التمتع من إقامة علاقة في حال لم تتم معالجة الأمر.

كلمات دلالية