موسم الزيتون ما زال يحصد الاصابات في وسطنا العربي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

موسم الزيتون ما زال يحصد اصابات

موسم الزيتون هذا العام يعتبر اسوء موسم مر على الوسط العربي من ناحية عدد الاصابات التي وقعت به . فالعشرات من ابناء الوسط العربي تعرضوا للاصابات المختلفة الخطيرة والطفيفة في مختلف القرى العربية .
وآخر هذه الاصابات كانت من نصيب زهير ماهل مناع ( 54) عاما من مجد الكروم .

زهير وقع من على شجرة زيتون قبل ايام وتم نقله الى مستشفى نهاريا هناك تبين انه يعاني من كسرين في قدمه مما استدعى خضوعه لثلاث عمليات جراحية زرع خلالها مادة البلاتين لالتحام العظام .
زهير اليوم يجلس اليوم في بيته ويتجول بواسطة كرسي عجلات وهو يستصعب التنقل دون مساعدة الاخرين ، وعن شعوره بعد ما حصل قال ان الاصابة اليمة جدا.
وأضاف : "لكن هذا هو الحال في موسم الزيتون، ان كتب لي لن اكون ضحية الموسم في سبيل لم الزيتون  فانا اتقبل ذلك برحابه صدر . وكل ما اتمناه اليوم هو العودة للمشي على اقدامي . وعن سؤالنا له هل سيعود ويعتلي شجرة الزيتون الموسم القادم ايضا ضحك زهير قائلا : "بالطبع ، وهل يوجد شيء اجمل من ذلك ؟ "

كلمات دلالية