أخبارNews & Politics

طمرة: اختتام اسبوع التسامح واستمرار مشروع الصلح
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

طمرة: اختتام اسبوع التسامح واستمرار مشروع واصلحوا حتى عيد الفطر

امتد اسبوع التسامح على مدار اسبوع كامل تخلل أمسيات ومحاضرات حول سبل مكافحة العنف ونشر السلم الأهلي وثقافة وقيم التسامح والصلح بين الناس


اختتمت الحركة الاسلامية طمرة ونادي المتقاعدين في المدينة اسبوع التسامح يوم الخميس في منزل محمد الكنج أبو الظاهر زيداني بحضور الدكتور منصور عباس نائب رئيس الحركة الاسلامية في البلاد، حيث قدم محاضرة قيمة بعنوان "وإصلحوا" والتي شدد من خلالها على مفهوم الاصلاح في الاسلام واسقاطه على الواقع.


خلال الأمسية
امتد اسبوع التسامح على مدار اسبوع كامل تخلل أمسيات ومحاضرات حول سبل مكافحة العنف ونشر السلم الأهلي وثقافة وقيم التسامح والصلح بين الناس وتقوية النسيج الاجتماعي في طمره خاصة ومجتمعنا عامة وذلك امتثالا لقول الله عز وجل:
إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (الحجرات 10).
من الجدير ذكره أن جميع اللقاءات تمت في بيوت داخل احياء مدينة طمرة وشارك في تقديم المحاضرات والمواعظ كل من الدكتور احمد اسدي، البروفيسور راسم خمايسي ، الدكتور محمد طلال دران، والشيخ يوسف شيني، الشيخ محمد دهامشة، وختاما مع الدكتور منصور عباس.
استمرار مشروع "واصلحوا ، فالصلح خير" حتى عيد الفطر
بينما تم اختتام اسبوع التسامح فإن مشروع "واصلحوا... فالصلح خير" مستمر طيلة شهر رمضان المبارك وحتى عيد الفطر. يذكر أن مشروع وأصلحوا انطلق بالتزامن مع اسبوع التسامح.
ويهدف مشروع "وأصلحوا، فالصلح خير" لحث الناس على اصلاح ذات البين والتسامح مع من وقعوا معهم بخصومة، وإرجاع الحق لأهله، وأداء الأمانات وحفظ العهود. والمبادرة في الاصلاح وحل الصراعات ببداياتها قبل استفحالها.
فيما يستمر عمل ونشاط لجنة الصلح وأئمة المساجد وأهل الاصلاح والخير طيلة أيام السنة دون توقف لما في الإصلاح من خير.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
رمضان صلح تسامح