سياحةTourism

صور.. سافروا الى جزيرة بورا بورا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
31

حيفا
غائم جزئي
31

ام الفحم
سماء صافية
30

القدس
سماء صافية
31

تل ابيب
سماء صافية
31

عكا
غائم جزئي
31

راس الناقورة
سماء صافية
31

كفر قاسم
سماء صافية
31

قطاع غزة
سماء صافية
32

ايلات
سماء صافية
37
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

سافروا الى جزيرة بورا بورا وتمتعوا بسحرها وجمالها.. صور

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

بورا بورا هي جزيرة من جزر ليوارد الذي يشكل جزء أرخبيل المجتمع في بولينيزيا الفرنسية التابعة لفرنسا في المحيط الهادي. وتقع الجزيرة على بعد 230 كيلومتر (140 ميل) شمال غرب بابيتي، تحيط بالجزيرة بحيرة وحاجز شعاب مرجانية.

تعتبر الجزيرة إداريا بلدية في التقسيم الإداري لبولينيزيا الفرنسية وهي تتبع منطقة جزر ليوارد إداريا

بلدية بورا بورا تتكون من جزيرة بورا بورا مع جزر أخرى تتكون من شعب وهما تابي وأتول، ويقعان إلى الشمال من بورا بورا


بورا بورا هي جزيرة من جزر ليوارد الذي يشكل جزء أرخبيل المجتمع في بولينيزيا الفرنسية التابعة لفرنسا في المحيط الهادي. وتقع الجزيرة على بعد 230 كيلومتر (140 ميل) شمال غرب بابيتي، تحيط بالجزيرة بحيرة وحاجز شعاب مرجانية.

تتكون جزيرة بورا بورا أساسا من بقايا براكين خامدة ترتفع إلى اثنين من القمم، باهيا جبل وجبل أويتمانو، أما أعلى ارتفاع في الجزيرة فيصل إلى 727 متر (2،385 قدم). الاسم الأصلي للجزيرة في اللغة التاهيتية هو Pora Pora، وتعني "الولادة الأولى".
تعتبر الجزيرة إداريا بلدية في التقسيم الإداري لبولينيزيا الفرنسية وهي تتبع منطقة جزر ليوارد إداريا. بلدية بورا بورا تتكون من جزيرة بورا بورا مع جزر أخرى تتكون من شعب وهما تابي وأتول، ويقعان إلى الشمال من بورا بورا. جزيرة تابي ليس فيها سكان دائمون وإنما ينتقل إليها دوريا حوالي 50 عاملا لجني ثمار جوز الهند. الرئيس السابق لبولينيزيا الفرنسية, غاستون تونغ سانغ هو الرئيس الحالي لبلدية بورا بورا.

أول من استوطن الجزيرة هم البولينيزيون حوالي القرن الرابع للميلاد وقد أطلقوا عليها اسم فافاو. أول أوروبي شاهد الجزيرة كان جاكوب روغجفين في عام 1722. أما المستكشف الشهير جيمس كوك فقد شاهدها في الجزيرة في 1769 وومشا عليها في 1777. جمعية التبشير اللندنية وصلت إلى الجزيرة في عام 1820 وأسست كنيسة بروتستانتية في 1822. وفي عام 1842 أصبحت بورا بورا محمية فرنسية وما زالت إلى اليوم.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
بورا بورا فرنسا
اطلاق سراح محمود قطوسة وهو بطريق العودة للبيت