أخبارNews & Politics

تعليقات عنصرية تحريضية على صورة التوائم الثلاثة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
18

حيفا
سماء صافية
18

ام الفحم
غيوم متفرقة
19

القدس
سماء صافية
14

تل ابيب
غيوم متفرقة
20

عكا
سماء صافية
18

راس الناقورة
سماء صافية
18

كفر قاسم
غيوم متفرقة
20

قطاع غزة
غائم جزئي
14

ايلات
سماء صافية
26
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

بالصورة- تعليقات عنصرية مقززة على التوائم: مخربات سيكبرن وينفذن عمليات طعن

بعد أن وضعت الأم هداية بدران (33 عامًا) من بلدة زيمر في المثلث الشمالي 3 توائم إناث متطابقات في مستشفى هلل يافة في الخضيرة، سرعان ما انتشر الخبر في المواقع العربية والعبرية، وقد قامت قناة "ريشت" العبرية بنشر الخبر على صفحتها عبر الفيسبوك.

برز بين هذه التعليقات التحريضية:
أتمنى السرطان للأولى والموت للثانية والاختناق للثالثة والانتحار للأب وطلقة بالرأس للأم

هؤلاء 3 مخربات متطابقات سيقمن بإجراء عمليات انتحارية، نستطيع أن نمنع هذه الكوارث الآن وقبل فوات الأوان


بعد أن وضعت الأم هداية بدران (33 عامًا) من بلدة زيمر في المثلث الشمالي 3 توائم إناث متطابقات في مستشفى هلل يافة في الخضيرة، سرعان ما انتشر الخبر في المواقع العربية والعبرية، وقد قامت شبكة "ريشت" العبرية الاعلامية بنشر الخبر على صفحتها عبر الفيسبوك.


التعليقات عبر الفيسبوك
إلا أن هذا الخبر لم يرُق لبعض المعلقين، حيث قام عدد كبير منهم (من الوسط اليهودي) بكتابة تعليقات عنصرية وتحريضية بحق المولودات الجديدات والوالدين متمنين لهم الموت مرارًا وتكرارًا. وبرز من بين هذه التعليقات: "بعد سنوات سيكبر هؤلاء الأطفال وسيخرجون للطعن، الموت للعرب"، "هؤلاء 3 مخربات متطابقات سيقمن بإجراء عمليات انتحارية، نستطيع أن نمنع هذه الكوارث الآن وقبل فوات الأوان".
وفي تعليق آخر كتب أحد العنصريين: "أتمنى السرطان للأولى والموت للثانية والاختناق للثالثة والانتحار للأب وطلقة بالرأس للأم". وعلق أحدهم: "مبارك، أتمنى لهم الموت"، وكتب آخر: "أتمنى أن يبشرنا نبأ موتهن بعد ساعتين"، وأضاف آخر: "إرهابيون ومخربون من جيل 0"، "3 انتحاريين آخرين".
هذا ولم تسلم تلك الشبكة الإخبارية العبرية من تعليقات العنصريين، حيث انتقد عدد منهم الخبر وكتبوا: "هل حقا وضعتهم لهم عنوانًا في موقعكم؟! هراء! لا يهمنا بعد أعوام سيكبرن ويصبحن مخربات". بينما كتب عنصري آخر: "لماذا لا تنشروا مثل هذه الأخبار في الحالات المطابقة في الوسط اليهودي، أيها الحمقى اليساريون، ستكبر المخربات المقرفات وتقمن بطعنكم، ثم كالمعتاد ستتلقين رصاصة بالرأس من جندي صدّيق".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
توائم عنصرية
اصابة طفيفة بإطلاق نار في كفرقرع