أخبارNews & Politics

اغبارية يصدر طبعة من ديوان سلام على مطلع الفجر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
25

حيفا
غائم جزئي
25

ام الفحم
غيوم متفرقة
25

القدس
غيوم متفرقة
23

تل ابيب
غيوم متفرقة
23

عكا
غائم جزئي
25

راس الناقورة
غيوم متفرقة
25

كفر قاسم
غيوم متفرقة
23

قطاع غزة
سماء صافية
22

ايلات
سماء صافية
27
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الشاعر خالد اغبارية يصدر الطبعة الثانية من ديوان سلام على مطلع الفجر في القدس

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

صدر عن دار الجندي للنشر والتوزيع – القدس الطبعة الثانية من ديوان (سلام على مطلع الفجر) تحت رقم إيداع (020351)، حيث تم اصدار الطبعة الاولى في بغداد - العراق عام 2015 تحت رقم الايداع (1249) في دار الكتب والوثائق بغداد ،هذا وتم طباعته في الع

اتسمت الكلمة عند اغبارية بخصوبة المعنى وصلابة الحرف المضمخ بالوجع وامتدت أصالتها بامتداد عروق أشجار الزيتون في الوطن


صدر عن دار الجندي للنشر والتوزيع – القدس الطبعة الثانية من ديوان (سلام على مطلع الفجر) تحت رقم إيداع (020351)، حيث تم اصدار الطبعة الاولى في بغداد - العراق عام 2015 تحت رقم الايداع (1249) في دار الكتب والوثائق بغداد ،هذا وتم طباعته في العراق على نفقة الدكتور الشاعر علاء الاديب رئيس رابطة المرفأ الاخير ورئيس البيت الثقافي العراقي التونسي، وتم تنقيح الطبعة الثانية وزيادة في عدد القصائد حيث ارتفع عددها من عشرين قصيدة إلى ثلاث وأربعين قصيدة، وقد قدّم للديوان الدكتور الناقد الشاعر علاء الأديب من العراق، ومما جاء في التقديم: طائر مقدسي حمل على جناحيه قضية وطن خلّده التاريخ، أبى إلا ان يحط بأوجاع الحرف على منارة بغداد، بغداد الحضن الدافئ للقضية مذ كانت قضية العرب.

الشاعر خالد اغبارية
خالد اغبارية .. الإنسان والشاعر .. الكلمة العابرة المسافات والمختزلة الزمن لكل أذن وقلب طرقت أبواب بغداد ففتحت لها ولم تستغرب ذلك الصوت القادم من فلسطين التوأم الحبيب ، لغة تنفستها السماء فأمطرت حنينا لها على شارع المتنبي ، فأورقت ديوان شعر فكانت الولادة.
لـ ( سلام على مطلع الفجر) الديوان الفلسطيني الذي ضم بين طياته العديد من القصائد التي شكلت في شكلها ومضمونها شكل القضية وملامحها الأصيلة بأبعادها الحقيقية على الرغم من كل الشوائب والأغبرة التي حاولت مرارا وتكرارا ان تخفي الملامح الحقيقية لوجه القضية وملامحها.
اتسمت الكلمة عند اغبارية بخصوبة المعنى وصلابة الحرف المضمخ بالوجع وامتدت أصالتها بامتداد عروق أشجار الزيتون في الوطن. كتب التمرد والأسى وتغنى بالوطن والحبيبة وخطَّ سبيل الوصول إلى القلوب بحرقة العاشق. أوصد الأبواب أمام أعداء القضية بالحجة وأمام أعداء الحب بالحب، وحمل غصن الزيتون قصيدة.
يذكر ان هذا هو الديون الثالث للشاعر خالد اغبارية ، الديوان الأول (سيرين الحب) والديوان الثاني (بلادي) والثالث (سلام على مطلع الفجر).

كلمات دلالية
زلزال تحت الماء يهز جنوبي جزيرة بالي في إندونيسيا