أخبارNews & Politics

محللون سياسيون: إسرائيل قلقة من انهيار السلطة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

محللون سياسيون: إسرائيل قلقة من اليوم التالي لانهيار السلطة الفلسطينية

محللون سياسيون:
إدارة السلطة الفلسطينية في الضفة فاسدة
الجيش الإسرائيلي يبقي السلطة في سدة الحكم ويمدها بال حياة ويحول دون سقوطها


أفاد محللون إسرائيليون أن "انهيار السلطة الفلسطينية ليس بالضرورة أن تكون له تداعيات سلبية مع التأكيد على أن من يبقيها في سدة الحكم هو الجيش الإسرائيلي، الذي يمدها بالحياة ويحول دون سقوطها". وقال محللون: "من المهم أن تتم إعادة الضفة الغربية إلى حكم الإدارة المدنية الإسرائيلية كما حصل بين عامي 1967 و1993 قبل توقيع اتفاق أوسلو".


ووصف محللون إسرائيليون "إدارة السلطة الفلسطينية في الضفة بأنها فاسدة"، معتبرة أنّ "إدارة إسرائيل في شؤون المناطق الفلسطينية أكثر فعالية من السلطة الفلسطينية". وتأتي هذه التحليلات في الوقت الذي أبدى فيه مسؤولون إسرائيليون "تخوفاتهم من اليوم التالي لانهيار السلطة الفلسطينية، دون توضيح الأسباب".
وفي المقابل، رأى المفاوض الإسرائيلي الأسبق أوري سافير، أن إسرائيل تسعى لفرض ما وصفها بسياسة استعمارية تغلفها بشعار "السلام الاقتصادي"، مستغلة حاجة الفلسطينيين للمساعدة العاجلة بسبب الضرر الذي أصيب به الاقتصاد الفلسطيني في الضفة الغربية جراء الوضع الأمني السائد، وفي ظل قيام الجيش الإسرائيلي بسلسلة من الإجراءات التي أدت إلى تقليص حرية حركة الفلسطينيين. وأوضح، أن "السلام الاقتصادي" ينبع من سعي إسرائيل لإرجاء حل الدولتين، وهو ما يدفعها لدعم السلطة الفلسطينية اقتصاديا لمنع انهيارها، ولذلك وافقت أخيرا على إرسال الأموال للسلطة وزادت عدد تصاريح عمل الفلسطينيين داخل إسرائيل.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
السلطة إسرائيل