منبر العربHyde Park

كفاف ليلى/ بقلم: عوض حنا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

كفاف ليلى/ بقلم: عوض حنا


غَواني لـَيلـُها جــاءَتْ كَفـافي
لِتأسو الجُرحَ لـَيلـَــى بالسّـُـــلافي
فَمِلتُ لِجـــِيدِها وَلثمتُ فـــاها
فزادَ الدِفءُ في جِسمي المُجــافي
وَهشَّتْ بي روائحُهـا بـِـــراح ٍ
يَهِزُّ القلبَ يُلهـِمُني القـــــــــوافي
فهاجَ العقلُ بِالأمــــواج ِشِعرًا
أثـــارَ حنــينيِ انتعَشـَتْ عِطـــــافي
وَرُحتُ أغازِلُ الأنســــامَ فيها
ألاطِفُ عـــــارِضَيها بالـْـتِفـــــــافي
وَأبحَثُ عَن مَنـابِعِها لِتَروي
عِطـــاشَ الحُبِّ فيها في الفيــــــافي
فنـــادتني وقــالت: لاتبـــــالي
بَل ِاشرَبْ كَأسَكَ المملوءَ صـــــافي
فلبَّيتُ النِـــــــــــداءَ بِكُلِّ توق ٍ
شَربتُ جَمامَها صِرفَ العَــــــوافي
وردَّيتُ النصـــائحَ في جواب ٍ
إلَيكِ حَبيبَتي بُحتُ الخـــــــــــوافي:
لـَئِنْ جَفـَّتْ بِحارُ الكَون ِ يومًا
فـَإنَّ البَحرَ في عَينـَيكِ كـــــــــــافي
فأسبَحُ فِيهِما وَجْدًا وَعِشـْقـًــا
وَأرسو سِيفَ رِمشِهِما ضِفـــــــافي
وَأزرَعُ قلبِيَ الجَذلانَ شوقـًــا
لِيَنبُتَ في مَآقــــــــيها شَغـــــــــافي
 
الرامة
 

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com

كلمات دلالية