أخبارNews & Politics

جمعية الجليل: المسح الاجتماعي الاقتصادي الرابع
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
عاصفة رعدية
17

حيفا
عاصفة رعدية
17

ام الفحم
عاصفة رعدية
16

القدس
غيوم متناثرة
16

تل ابيب
غيوم متناثرة
16

عكا
عاصفة رعدية
17

راس الناقورة
عاصفة رعدية
16

كفر قاسم
غيوم متناثرة
16

قطاع غزة
مطر خفيف
15

ايلات
سماء صافية
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

جمعية الجليل:المسح الاجتماعي الرابع يلقي الضوء على واقع الفلسطينيين

وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن جمعية الجليل للبحوث والخدمات الصحية، جاء فيه "أتم ركاز بنك المعلومات في جمعية الجليل للبحوث والخدمات الصحية مؤخرًا تنفيذ المسحيّن: المسح الاقتصادي الاجتماعي الرابع والمسح الثاني للبلدات العر

المسح الاجتماعي الاقتصادي الرابع يلقي الضوء على واقع الفلسطينيين في اسرائيل

من بين النتائج يظهر ان:

المجتمع الفلسطيني فتيّ حيث ان 46.6% دون سن الـ19 سنة
80% من الفلسطينيين من سن 10 فما فوق لم يقرأوا كتابا واحدا خلال شهر من فترة البحث
14.5% من مجمل الفلسطينيين في اسرائيل افادوا بأنهم يعانون من امراض مزمنة واعلى نسبة امراض مزمنة تظهر في البلدات المختلطة والبلدات الكبيرة بواقع 21.5% وأدناها في القرى غير المعترف بها 


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن جمعية الجليل للبحوث والخدمات الصحية، جاء فيه "أتم ركاز بنك المعلومات في جمعية الجليل للبحوث والخدمات الصحية مؤخرًا تنفيذ المسحيّن: المسح الاقتصادي الاجتماعي الرابع والمسح الثاني للبلدات العربية وسلطاتها ال محلية في إسرائيل- 2014. هذا وقد تمّ عرض أبرز نتائج هذين المسحين في مؤتمر عقد في جمعية الجليل يوم 15.12.2015. يُشار الى أن المسح الاقتصادي الإجتماعي يٌجرى للمرة الرابعة على التوالي من سلسلة مسوحات تقوم بها جمعية الجليل من خلال "ركاز" بنك المعلومات. وقد تمّ التطرق في هذا المسح إلى مواضيع عديدة، منها: ديموغرافيا، السكن، الآفات والملوثات البيئية، الصحة، التعليم، سوق العمل، تعريف الذات، المهجرين وغيرها".


خلال الإجتماع
وأضاف البيان "كما وبلغ تعداد السكان الفلسطينيون في العام 2014 في إسرائيل 1,350,800 مواطن والذين يشكلون 17% من مجمل مواطني الدولة. ومن المعطيات الديموغرافية التي برزت في هذا المسح هو أن 64.4% من العائلات الفلسطينية في إسرائيل تتكون من 5 أفراد وأكثر وترتفع النسبة في منطقة الجنوب إلى 78.1%. بلغت النسبة العامة لمعرفة القراءة والكتابة 96.1%. بالنسبة للتعليم فوق الثانوي تشير النتائج الى ان نسبة النساء تفوق الرجال اذ بلغت النسبة عند النساء 8.9% مقابل 7.6% بين الرجال. ومن الملفت للنظر ايضا ارتفاع نسبة الاناث الملتحقات في التعليم في النقب على نسبة الذكور اذا بلغت 10.% مقابل 8.3% بين الذكور. ومن أبرز النتائج التي تتعلّق بالمسكن يظهر ان 62.6% من الأسر الفلسطينية تحتاج الى وحدة سكنية واحدة على الأقل خلال العشر سنوات القادمة. واظهر المسح ان نسبة 51% من الفلسطينيين لا يملكون السبل المالية او الارض لتوفير المسكن المطلوب.
79.9 % من الفلسطينيين من جيل 10 سنوات فما فوق لم يقرأوا أي كتاب خلا شهر من اجراء المسح . بالمقابل 20.3% افادو انهم قرأوا كتابا وأكثر خلال فترة البحث. فيما يتعلّق بمستوى المعيشة أظهر المسح أن معدّل دخل الأسرة الفلسطينيّة بلغ 9,396 شيكل بينما بلغ معدّل الإنفاق 8,830 شيكل. في المقابل، فقط % 25.8 من الأسر الفلسطينية تقيّم وضعها الاقتصادي كفقير أو فقير جدًّا. أظهر المسح أن 11.7% من الفلسطينيين يحملون شهادة بكالوريوس فأعلى. أما عن قضاء الوقت فقد أظهر المسح أن 99.1% من الأفراد يقضون أوقاتهم مع العائلة و 92.2% من الأفراد يقضون أوفاتهم في مشاهدة التلفزيون".

وجاء ايضا في البيان "في مجال الصحة، أظهر المسح أن 10.7% يعانون من السمنة المفرطة (30 كغم فأكثر). كما ظهر أن 14.5% يعانون من أحد الأمراض المزمنة.  43.4% من النساء افادت بخضوعهن لفحص الثدي بالاشعة (ميموغرافيا). فيما يتعلّق بالمشاركة السياسية، فعلى المستوى المحلي، ظهر أن 81.5% يشاركون في ال انتخابات على المستوى المحلي فيما 37.9% يؤمنون بجدوى المشاركة في الانتخابات في السلطات المحلية. كما عبر 24.6% عن رضاهم بدرجة عالية أو عالية جدًّا عن المؤسسات الحكومية في البلدة لرعاية حاجيات ورفاهية السكان، و 25.3% عن المؤسسات غير الحكومية في البلدة بينما 28.6% عبروا عن رضاهم عن المؤسسات البلدية" كما جاء في البيان.

وتابع البيان "بعض نتائح المسح البلدات العربية وسلطاتها المحلية
• 62 سلطة محلية عربية من أصل 70 موجودة بدرجة 1-3 في السلم الاجتماعي الاقتصادي
• 58% من العاملين في السلطات المحلية هم من النساء
• 88.1% من السلطات المحلية عبروا عن حاجة في تأهيل طواقم الموظفين .
• 34.6% من اعضاء السلطات المحلية حاملي شهادة جامعية ونحو 70% من الرؤساء حذوي لقب جامعي.
• تمثيل النساء في المجلس البلدي يكاد يكون معدوما؛ أقل من 1% فقط 6 نساء يشغلن أعضاء في السلطات المحلية من مجمل 685 أعضاء
• فقط 0.5% من المناطق الواقعة ضمن مناطق النفوذ معدة للصناعة والتجارة والبنية التحتية
• في 5.9% من البلدات هنالك 200 بيت مهدد بالهدم فأكثر.
• فقط في 29.8% من المدارس توجد قاعات رياضية
• اسعار الاراضي للبناء بلغ 250 الف دولار في القرى و يزيد عن 500 الف دولار في المدن العربية.
• تتوفر اشارات ضوئية فقط في 11.4% من البلدات العربية و43.7% حديقة عامة و50% ملاعب اطفال".

وأضاف البيان "هذا، وشارك في المؤتمر عديد من رؤساء المجالس والباحثين والمهتمين، وافتتح عريف المؤتمر المحامي علاء حيدر بالتعريف على المؤتمر وأهمية البحث والمعلومات الواردة. وفي كلمته الإفتتاحية أشار بكر عواودة مدير عام جمعية الجليل فيها إلى أهمية قاعدة المعلومات التي تقدمها جمعية الجليل على الصعيد التنموي والنهضوي للأقلية العربية في اسرائيل. مشددًا على تميز وخصوصية هذه المعلومات كونها تأتي بعيون باحثين عرب ولخدمة احتياجات المخططين ومتخذي القرار العرب. كما دعا إلى إعتماد "ركاز" كمركز معلومات موثوق. وشارك في المؤتمر وفد رفيع المستوى من الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني برئاسة رئيسة الجهاز معالي الدكتورة علا عوض، حيث ألقت كلمة هامة أشارت فيها إلى أهمية التعاون مع جمعية الجليل وإلى جودة المعلومات التي تقدمها الجمعية وأكدت على إستمرار التعاون الإستراتيجي بين الجهاز المركزي للإحصاء وجمعية الجليل. ومن القيادات العربية شارك الدكتور أحمد الطيبي بكلمة هامة أشار فيها إلى أهمية البحث العلمي والمعلومات كسلاح لمحاورة الآخر. كما وعبر عن التزام السياسيين دعم الجمعيات البحثية. وتلاه السيد مازن غنايم رئيس اللجنة القطرية للسلطات العربية الذي أشار إلى أهمية إنتاج معلومات على المستوى المحلي لتشكل قاعدة لإيجاد حلول للمشاكل المتنوعة التي يعاني منها المجتمع العربي مثل العنف والفقر. اختتم الكلمات الترحيبية السيد أمين عنبتاوي رئيس بلدية شفاعمرو البلد المضيف والتي أشار فيها إلى محاور التعاون الكبيرة مع جمعية الجليل والى التزام بلدية شفاعمرو بدعم وتطوير الجمعية. كما شدّد على أهمية اقتران العمل البحثي بعمل على المستوى السياسي. وعرض كل من احمد الشيخ وسوسن رزق من جمعية الجليل نتائج البحوث . وقام برفسور يوسف جبارين والباحثة هبا يزبك بالتعقيب على نتائج البحث الاجتماعي الاقتصادي الرابع. وكل من المخططة د.هناء حمدان صليبا والدكتور رفيق الحاج بالتعقيب على نتائج المسح الشامل للبلدات العربية وسلطاتها المحلية. واختتم المؤتمر بطاولة نقاش أدارها د. أسعد غانم وشارك فيها طالبة البحث ميساء توتري فاخوري، المحامي والناشط الاجتماعي السياسي علي حيدر، د. ربيع خلايلة رئيس قسم التمريض في كلية صفد، السيد جمال فطوم سكرتير مجلس نحف المحلي" وفقا لما جاء في البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

القدس: توثيق انقلاب مضخة باطون في حي الطور