منبر العربHyde Park

وداعًا أستاذي بديع يونس/ب. مواسي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وداعًا أستاذي بديع يونس/بقلم: ب.فاروق مواسي

من صفحاتي اليومية:
*********************

كان مربيًا لصفي سنة 1953، وكنا نحبه وهو يقرأ أمامنا من كتب التراث، وهو يحدثنا عن ضرورة التحلي بالخلق قبل العلم، فيكتب بخطه: "شعارنا الأخلاق أولاً ثم العلم"، وكان يتفنن في أنواع الخطوط من الكوفي إلى الرقعي، ومن الثلثي إلى الفارسي..
كان محدثًا لبقًا جذابًا مشوقًا.
هو أول مرب أعرفه قريبًا من الطلاب يهتم بأمورهم ويتدارك خلافاتهم، ويصلح ذات البين، فلا أذكر أنه ضرب طالبًا على كثرة الضرب تلك الأيام.
أحببناه حتى كنا لا نصبر والله على فراقه يوم الجمعة والسبت- يومي العطلة الأسبوعية، فكان أن مشيت مرة أنا وخمسة من الطلاب مشيًا على الأقدام من باقة الغربية إلى عارة حيث يقيم (نحو أربعة عشر كيلو مترًا).
استقبلنا الأستاذ بديع في بيته مرحبًا، وحذرنا من التدخين -إن كنا ندخن، فنشرب القهوة ونأكل الحلوى، ويودعنا وكأننا أصدقاؤه.
ثم نعود نحن إلى أمهاتنا أدراجنا، فال سيارات نادرة جدًا، فنصل متهالكين لنحدثهن عن أستاذنا العظيم!
....
بقيت العلاقة بيننا وطيدة، وكانت الأحاديث شجونًا وأشجانًا، ومؤخرًا كان في كل لقاء لي معه يعرض أمامي محاولاته الشعرية التي أخذ يقرضها في العقود الأخيرة من عمره الطويل (ناهز التسعين).
...
من الأبيات التي قالها في رثاء قريبه د. نظير يونس وقد أطلعني عليها، أقتبسها هنا لأنني أراها وكأنها ترثيه هو نفسه أيضًا:

لك يا نظير من القلوب منازل *** ريانة كالمرجة الخضراء
أرهقت قلبك لم تنله راحةً *** وهو الذي قد ناء بالأعباء
يشكو إليك، ملوّعًا متضرعًا *** رفقًًا بنا يا سلوتي وعزائي
أسلمت وجهك للإله مكرمًا ***فاهنأ بتاج العزَة القعساء
ما مات من أعقابه خلَفُ العلا *** متميزين بخيرة الأبناء
ألبسك من رحماه ربي بردةً ***تزهو بها بمنازل الشهداء
....
و(بديع) و(نظير) في الشعر على الوزن نفسه!
أستاذي بديع:
لك في القلوب منازل!

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com

إقرا ايضا في هذا السياق: