ثقافة جنسية

العائلة هي المكان الأوّل الذي يشعر فيه الفرد بالأمان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
23

حيفا
سماء صافية
23

ام الفحم
سماء صافية
23

القدس
سماء صافية
24

تل ابيب
سماء صافية
25

عكا
غائم جزئي
23

راس الناقورة
غيوم متفرقة
23

كفر قاسم
سماء صافية
25

قطاع غزة
سماء صافية
24

ايلات
سماء صافية
35
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

العائلة هي المكان الأوّل الذي يشعر فيه الفرد بالطمأنينة والأمان

تعتبر العائلة نعمة من الله تعالى، وهي بمثابة الحضن الدافىء لأفرادها، إذ من المفترض أن تكون المكان

عندما تبحثان عن شريك حياة اهتمّا أن يكون الطرف الآخر على قدر كافٍ من النضوج


تعتبر العائلة نعمة من الله تعالى، وهي بمثابة الحضن الدافىء لأفرادها، إذ من المفترض أن تكون المكان الأكثر شعورًا بالأمان لكل من يعيش تحت كنفها. ومن هذا المنطق، تقع مسؤوليّات جمّة على عاتق الوالدين، وهما الأب والأم، لأنّ دورهما يتعدّى أن يكونا مجرّد أهل أنجبا أطفالًا في هذه الدنيا.

وبالتالي، يفيدر خبراء العلاقات الأسريّة، بمدى ضرورة أن يتسلّح الأهل بالمحبّة والثقافة والنضوج، لمعرفة التعاطي مع مختلف الأمور أيًا كانت، والتي من خلالها تتوصل الأسرة دائمًا إلى حلول ترضي الجميع. لذلك، عندما تبحثان عن شريك حياة، اهتمّا أن يكون الطرف الآخر على قدر كافٍ من الوعي والنضوج.

كلمات دلالية
استمرار أعمال اخماد حريق أحراش الكرمل