منبر العربHyde Park

جنون العظمــة/بقلم:ب. فاروق مواسي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

جنون العظمــة/بقلم:ب. فاروق مواسي

يضايـق (3):
*************************
جنون العظمــة - Megalomania
..............................
لا أدري سببًا هذه الأيام لكثرة الادعاء والكبرياء، إذ يندر أن تجد المتواضع "البسيط"، فهذا يحدثك عن أبنائه كأنهم حققوا المعجزات، وذاك يحدثك عن نفسه أنه هو الذي قرر هذا الرئيس أو ذاك، وأنه هو الذي قام بهذا المشروع، أو تبنى ذلك الموضوع، أو أنه هو الذي أصلح ذات البين.
..
وآخر يذهب إلى أنه هو الذي يدير هذه المؤسسة عمليًا، وهناك من يتحدث في كل جملتين عن نفسه وعن علمه، وعن بيته، وعن ملكه، عن شطارته ومهارته، عن نفقاته، عن سياسته، عن رحلاته، عن صولاته وجولاته، عن....
وقد تجده أحيانًا بتواضع الكبرياء، وآنًا بكبرياء التواضع.
..
جنون عظمة يربو لدى الكثيرين، وأنت مضطر أن تتقبل وتبلع ريقك، تحوقل وتتعوذ، أو مضطر أن تودعه بسرعة إذا ملكت الحيلة، أو تعزّي نفسك بأقوال مأثورة كريمة لم يعملوا وفقها:
"إن الله لا يحب كل مختال فخور" من آية سورة لقمان، 18.
ما تواضع أحد لله إلا رفعه الله"- حديث شريف
هوّن عليك، فإنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد بمكة"- حديث شريف.
ملأى السنابل تنحني بتواضع **** والفارغات رؤوسهن شوامخ
تدنو من العظمة بقدر ما تدنو من التواضع (طاغور).
ألن جانبك لقومك يحبوك، وتواضع لهم يرفعوك، ولا تستأثر عليهم بشيء يسوّدوك.. ( من خطبة ذي الإصبع الـعَـدْواني)
تواضع تكن كالبدر لاح لناظر *** على صفحات الماء وهو رفيع
ولا تك كالدخان يعلو تجبّرًا *** على طبقات الجو وهو وضيـع

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com

كلمات دلالية