أخبارNews & Politics

كاميرا arabTV ترصد فعاليات سوق الناصرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

كاميرا arabTV ترصد فعاليات برنامج سيلفي من سوق الناصرة بمشاركة واسعة

 أحمد خليفة مركز عام حركة حق الشبابية:

قمنا بإختيار السوق لانه هو الذي يعاني من تهميش دائم وهو المكان الذي فقد رونقه كونه له تاريخًا هامًا جدًا وموروث ثقافي علينا إحياءه من جديد

اليوم نقوم بتنظيم  مبادرة "سيلفي من السوق" التابعة لمجموعة "شَـبابُنا" والتي لاقت نجاحًا باهرًا في الناصرة والهدف هو إحياء للسوق القديم وتعزيز الانتماء للسوق كونه حيزًا ثقافيًا ومكانيًا في المدينة

رؤى ابو أحمد مرشدة ضمن مشروع إحياء السوق القديم في الناصرة:

هنالك العديد من الجمعيات والبلديات التي تساهم من اجل تطوير السوق القديم ولكن هدفنا نحن كمؤسسة وحركة شبابية هي الاستمرارية في بناء وتفعيل البرامج داخل نادي السوق القديم في الناصرة
بدأت فكرة مشروع "سيلفي من السوق" عبر موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك وهو عندما يقوم أي شخص بتصوير نفسه على طريقة السلفي داخل السوق فقط عليه إرسالها لنا عبر الصفحة ونقوم نحن بنشرها 


أقيم، اليوم الاربعاء، برنامج وفعاليات تحت عنوان "روح السوق"، وذلك في نادي البلدة القديمة – سوق الناصرة، إستمرارًا لمبادرة "سيلفي من السوق" التابعة لمجموعة "شَـبابُنا"، كما وحضر العديد من اهالي الناصرة والمنطقة. والجدير بالذكر أن هذه الأمسية بمبادرة من المؤسسة العربية لحقوق الإنسان وحركة حق الشبابية بالتعاون مع مركز اعلام وجمعية جماعة وبلدية الناصرة، ونادي البلدة القديمة في سوق الناصرة.

تصوير ومونتاج: أسيد مسّاد وتامر أيّوب- تلفزيون arabTV

وتخلل البرنامج بازارات وأشغال يدوية تطريز وتراثيات، وعرض فيلم من إخراج وإنتاج مجموعة "شَـبابُنا"، كما وعرضت الدبكة الشعبية و مقاطع تراثية، وقدمت ال اغاني وأشعار ملتزمة، والعديد من الفقرات المميزة. الجدير بالذكر أن مجموعة "شَـبابُنا" تعمل من أجل تعزيز منطقة السوق والمساهمة في إحيائها وتشجيع الزيارات والتسوق في سوق الناصرة التاريخي، والمحافظة على الأماكن الثقافية والتراثية، وضرورة إحيائها بهويتها العربية المتجددة.

وفي حديث لمراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب مع أحمد خليفة مركز عام حركة حق الشبابية، قال: "قمنا اليوم بتنظيم فعاليات عديدة حول " روح السوق" من قبل مجموعة "شبابُتا"، حيث بادرنا بهذا المشروع منذ العام المنصرم وكانت مبادرة رائعة ولها اهمية كبيرة، واليوم نقوم بتنظيم  مبادرة "سيلفي من السوق" التابعة لمجموعة "شَـبابُنا" والتي لاقت نجاحًا باهرًا في الناصرة والهدف هو إحياء للسوق القديم وتعزيز الانتماء للسوق كونه حيزًا ثقافيًا ومكانيًا في المدينة، ونأمل أن يكون له مستقبلاً مميزًا، ونحن في الخطوات الاولى من بناء هذا المشروع بالتعاون الكامل مع بلدية الناصرة".


جانب من المشاركات
وتابع خليفة قائلا: "برنامجنا اليوم هي بمثابة إنطلاقة لمشاريعنا خلال هذه السنة، والفكرة هي التعريف بالحملة للانتماء للسوق القديم ويتخلله عدة برامج فنية وفلكلور ودبكة شعبية بالاضافة للغناء الملتزم لفرقة حق الشبابية وفقرات شعرية متنوعة، وقد قمنا بإختيار السوق والذي كان يعاني من تهميش دائم في سنوات سابقة، وهو المكان الذي فقد رونقه كونه له تاريخًا هامًا جدًا وموروث ثقافي علينا إحياءه من جديد، ونأمل في الايام القريبة إخراج هذه المبادرة الى حيز التنفيذ وتوسيع الاهتمام بمركز المدينة والسوق".

وفي حديث آخر مع رؤى ابو أحمد مرشدة في المؤسسة العربية لحقوق الإنسان وحركة حق الشبابية ضمن مشروع إحياء السوق القديم في الناصرة، قالت: "هنالك العديد من الجمعيات والبلديات التي تساهم من اجل تطوير السوق القديم، ولكن هدفنا نحن كمؤسسة وحركة شبابية هي الاستمرارية في بناء وتفعيل البرامج داخل نادي السوق القديم في الناصرة، ونحن نتوجه الى فئة الشباب والشابات للمثابرة والعمل اكثر لمعرفة اهمية السوق تراثيًا وثقافيًا، حيث بدأت فكرة مشروع "سيلفي من السوق" عبر موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" وهو عندما يقوم أي شخص بتصوير نفسه على طريقة السلفي داخل السوق فقط عليه إرسالها لنا عبر الصفحة ونقوم نحن بنشرها، وبهذه الطريقة يتم نشر الوعي حول أماكن السوق، وهدفنا الاساسي تطوير هذا المشروع لأنه يستحق العمل والتطوع من اجله".

هذا، وأكد الحاج سمير سعدي، في كلمته عن بلدية الناصرة، قائلا: "اهلا وسهلا بكم جميعا فردا فردا في نادي البلدة القديمة بإسم رئيس البلدية علي سلام وإدارة البلدية نبارك هذه الخطوة التي من شأنها أن تشجع الناس على إحياء السوق والبلدة القديمة، نحن كإدارة بلدية لدينا خطة عمل لإعادة أحياء البلدة القديمة والسوق، لذلك نُبارك ونشجّع كل برنامج من جمعية أو مؤسسة أو فرد يسعى لإعادة إحياء السوق والبلدة القديمة التي هي لؤلؤة المدينة، لذلك علينا جميعًا أن نعمل ونشجع الناس للعودة إلى أحياء السوق".


أحمد خليفة


رؤى ابو احمد

إقرا ايضا في هذا السياق: