جامعات / مدارسStudents

الرامة: طلاب اللاتينية يحتجون على إلغاء البجروت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

طلاب البطريركية اللاتينية في الرامة: نرفض العقاب الجماعي بإلغاء بجروت العربي

أبرز ما جاء في بيان لجنة الطلاب:

نحن كلجنة طلاب نعتبر تسريب امتحان البجروت وعدم الحفاظ على نزاهته وبالتالي إلغائه مشكلة على الوزارة

الوزارة قررت تنفيذ عقاب جماعي وظالم للطلاب الذين لا يستحقون تحمل العقاب لأخطاء تم ارتكابها من قبل الغير

إلغاء البجروت يعتبر استهتارًا بالطلاب ومجهودهم اذ أنّ الطاقات التي وضعوها في التحضير لهذا الامتحان ضاعت هباءً فهذا العقاب الجماعي من شأنه احباط عزيمتهم لا غير


وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن لجنة طلاب المدرسة البطريركية اللاتينية، الرامة، جاء فيه: "يوم الخميس، بعد لحظات من بدء إمتحان بجروت اللغة العربية في وحدة الأدب قاموا بإعلامنا أنه تم إلغاء الامتحان".

وأضاف البيان: "بناءً على ذلك تقرر عقد اجتماع طارئ للجنة الطلاب في المدرسة، خلال الاجتماع تمت مناقشة هذا القرار، وكانت اراؤنا تتفق بالاجماع التام؛ وذلك بالاعتراض على ما بدر من وزارة المعارف حيال التعامل مع تسريب البجروت، فإن الوزارة قررت تنفيذ عقاب جماعي وظالم للطلاب، الذين لا يستحقون تحمل العقاب لأخطاء تم ارتكابها من قبل الغير، فأصبح الطلاب اليوم مستهدفين لعدم وجود من يحميهم".

هذا، وتابع البيان: "نحن نرى في قرار الوزارة هذا ضرر كبير للطلاب بشكل مباشر، اذ ان كمية المواد المطلوبة لبجروت اللغة العربية هائلة جدًا؛ انها تتكون من 24 قطعة أدب بالإضافة إلى مواضيع بالقواعد من الصف السابع حتى الثاني عشر، وكان على الطالب تجنيد اسبوع ونصف على الأقل حتى يغطيها كافةً هذا عدا عن الساعات التعليمية والأيّام المركزة التي توجب على الطالب حضورها بهدف توصيل المادة على أفضل وجه من قبل المعلمين، الأمر الذي كان سببه التغييرات التي طرأت على المنهاج التعليمي الجديد. لذلك، من الواضح أنّ إلغاء البجروت يعتبر استهتارًا بالطلاب وبمجهودهم، اذ أنّ الطاقات التي وضعوها في التحضير لهذا الامتحان ضاعت هباءً. فهذا العقاب الجماعي من شأنه احباط عزيمتهم لا غير".

وجاء في البيان: "معظم من دخل الامتحان استعد له بعد مذاكرة كمية كبيرة من المواد بغية الحصول على نتائج مشرفة بطريقة نزيهة بعيداً عن الغش. لذلك نحن كلجنة طلاب نعتبر تسريب امتحان البجروت وعدم الحفاظ على نزاهته وبالتالي إلغائه، مشكلة على الوزارة. تحمل مسؤوليتها لذلك يجب عليها إيجاد حل جذري لهذه المشكلة التي باتت تؤثر سلباً على مستقبلنا. من أجل قمع أي محاولة تهريب أخرى، لأن الضرر الأكبر يقع علينا نحن الطلاب، فإن عدم كفاءة مراقبي الوزارة لا تقع على عاتقنا. ونحن بدورنا كلجنة طلاب المدرسة البطريركية اللاتينية، الرامة، قمنا بالتواصل مع لجان المدارس الأخرى من الوسط العربي في البلاد، وعبر جميعهم عن الإستياء جراء قرار إلغاء البجروت".

اختتم البيان: "نهايةً، نحن نطمح لتسوية المشكلة بشكل عادل، فطلبنا بسيط جدًا، وهو تعيين موعد شتوي آخر لامتحان اللغة العربية في وحدة الأدب لأن إعادته في موعد الصيف هو بالأمر الصعب جدًا نظرًا إلى كميّة المواضيع الاخرى التي يتوجب التقدم لبجاريتها بالصيف. نأمل من الوزارة وضع مصلحة الطلاب في سلم أولوياتها" إلى هنا نص البيان كما وصلنا.

إقرا ايضا في هذا السياق: