أخبارNews & Politics

النائب غطاس يقرأ خطاب حنين زعبي احتجاجا على إبعادها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

النائب باسل غطاس يقرأ خطاب حنين زعبي احتجاجا على إبعادها

زحالقة وغطاس:

سنمثل مكان زعبي ونقرأ خطاباتها ومواقفها بنصها الحرفي في جلسات اللجان والكنيست

حنين زعبي:

يعد تمثيل النساء في مراكز التأثير السياسي قيمة اجتماعية مضافة استنادا إلى الفرضية القائلة بأن الضحية تسعى عادة للعدالة


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن التجمع الوطني الديمقراطي، جاء فيه "قرأ النائب باسل غطاس خلال جلسة لجنة مكانة دعم المرأة في الكنيست، والتي ناقشت قرار مجلس الأمن 1325، القاضي بحق النساء في التمثيل في مواقع سياسية تقرر في شؤون الصراع والسلم، نص الخطاب الذي صاغته وسطرته النائبة حنين زعبي، المبعدة عن النشاط البرلماني في الكنيست حتى تصدر المحكمة العليا قرارا نهائيا بهذا الشأن".

وأضاف البيان "وألقى غطاس الخطاب بحضور عدد كبير من الجمعيات النسوية الإسرائيلية، وبإذعان رئيسة اللجنة، عليزا ليفي، من "يش عتيد"، إحدى أبرز المحرضات على زعبي، والتي غضبت على غطاس واتهمته باستغلال منصبه، ولم تفهم بتاتا التناقض بين أن تساهم في إبعاد زعبي من جهة، وبين أن تتحدث عن تمثيل النساء" كما جاء في البيان.
وتابع البيان "هذا، وجاء في خطاب زعبي: "نحن لا نريد تمثيلا للنساء في مراكز صنع القرار في مواضيع السلام والأمن، بشكل يعيد تكريس المنظومة الذكورية، ويعيد إستنساخ الواقع والقمع والاستقواء الذي تمارسه المنظومة الذكورية. فلا معنى لتمثيل خال من القيم، قيم المساواة، والعدالة وحقوق الانسان. لا معنى لتمثيل تدعم فيه النساء جرائم الحرب، والقمع والاحتلال، ولا يمكننا في واقع الاحتلال ان نستخدم مفاهيم متعلقة ب "الصراع" بشكل محايد، دون الحديث الواضح عن الاحتلال، وعن مسؤولية وجرائم المحتل، ولا يمكننا تجاهل حقيقة أن النساء في المنطقة هم ضحايا الاحتلال والسيطرة والقمع".
وورد في الخطاب: "يعد تمثيل النساء في مراكز التأثير السياسي قيمة اجتماعية مضافة، استنادا إلى الفرضية القائلة بأن الضحية تسعى للعدالة، وأنها ستسعى لها أيضا حين تملك القرار. لهذا السبب، نوهت زعبي، أن جزءا من الجمعيات العربية النسوية عارضت النقاش الاسرائيلي حول القرار 1325 لتجاهله الاحتلال، والسياق السياسي للضحية، وانطلاقاً من قناعاتهن بأن من يدعمن الاحتلال لا يصلحن للنضال النسوي" " كما جاء في البيان.
وجاء في البيان ايضًا "وخُتم خطاب زعبي بقولها: "قمة العبث أن تقوم لجنة، دعمت رئيستها طرد زعبي، ببحث قضية التمثيل السياسي للنساء. أغضب من الرجال الذين يحرضون ضدي، لكنني أزدري "النسويات" اللواتي يفعلن ذلك، لما في سلوكهن من نفاق ودناءة.
وأنهى غطاس خطاب زعبي قائلا: "نحن في التجمع نطبق تمثيل النساء في الواقع وسنستمر بذلك رغم الجهود الرامية لمنعنا واقصاء ممثلتنا".
وتندرج هذه الخطوة ضمن الخطوات الاحتجاجية التي يقوم بها نواب كتلة التجمع احتجاجًا على الملاحقة السياسية وتصاعد وتيرة التطرف ضد القيادات العربية وإبعاد النائبة زعبي مدة 6 أشهر عن الكنيست. وقال النائبان جمال زحالقة وباسل غطاس: "سنمثل مكان زعبي ونقرأ خطاباتها ومواقفها بنصها الحرفي في جلسات اللجان والكنيست" "الى هنا نص البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: