جفري ابو سنة من الناصرة: هل يعقل ان ادخل السجن بعد ان دافعت عن كنيسة البشارة بعد الاعتداء عليها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

دافعت عن كنيسة البشارة فسجنت

جفري ابو سنة لموقع العرب :

* " أنا مستاء للغاية من التخلي عني وعدم اكتراث رجال الدين وأعضاء الكنيست بأمري"
* " أطالب كنيسة البشارة للاتين بتعويض مالي يقدر بـ 50 الف شاقل"
* " هل يعقل ان يعفى عن المعتديين ( حاييم حبيبي وزوجته) وان ادخل أنا السجن لأني دافعت عن كنيستي"


حمل الشاب جفري ابو سنة (26) من مدينة الناصرة القيادة الروحية لطائفة اللاتين في الناصرة والبلاد عامة المسؤولية الكاملة لدخوله وراء القضبان المقرر في الأول من شهر حزيران – يونيو الوشيك، وذلك بعد أن حكمت علية المحكمة في الناصرة بالسجن لمدة ثمانية أشهر في أعقاب أحداث كنيسة البشارة قبل عامين.

وقال جفري أبو سنة في حديث خاص لموقع العرب " انه مستاء للغاية من التخلي عنه وعدم الاهتمام والاكتراث بمصيره مشيرا إلى تقاعس القيادة الدينية المسيحية في الناصرة والبلاد والقيادة السياسية في الوسط العربي في مساعدته للخروج من أزمته وأبطال قرار المحكمة القاضي بسجنه".


جفري ابو سنة ...سيدخل السجن في الاول من الشهر القادم

وأضاف جفري أبو سنة: " هل يعقل أن اسجن بعد ان دافعت عن كنيستي البشارة والتي تعرضت لاعتداء وحشي من قبل رجل وزوجته يتواجدان في الوقت الحالي خارج السجن بعد العفو عنهما وهما اللذان كانا يخططان لتفجير الكنيسة بينما انا ادخله على اني متهم بأني دافعت عن اشرف المقدسات المسيحية ؟!!.. هل هذا معقول".
ومضى جفري ابو سنة يقول: " في الأول من الشهر المقبل سأسلم نفسي لشرطة الناصرة وسأبدأ بقضاء محكوميتي وسأقضي فترة ثمانية أشهر ولا حول لي ولا قوة إزاء هذا القرار الذي لا يسعني سوى أن أصفه بالقرار الجائر واعتبره امتدادا لسياسة الشرطة والقضاء ضد العرب وللأسف الشديد يعززه الموقف المتخاذل للمطارنة وأعضاء الكنيست الذين لم يفعلوا شيئا لإخراجي من ورطتي".


جفري امام عدسة موقع العرب يظهر قرار المحكمة

وبمرارة شديدة تحدث جفري ابو سنة عما يشعره وهو يحدثنا عن اعتقاله القريب حيث قال: " ماذا تتوقع من شاب مثلي يسلك سلوكا حسنا في مجتمعه ان يكون شعوره في الوقت الراهن وهو يعلم انه بعد أيام سيزج وراء القضبان؟ اشعر بمرارة شديدة واستياء عارم وغضب جارف كوني ادفع ثمن دفاعي عن الكنيسة وما يزيد الطين بله أني سأجلس بالسجن في الوقت الذي يتجول فيه المعتديان (الزوج وزوجته – عائلة حاييم حبيبي) طليقان حران".
وطالب جفري أبو سنة من كنيسة البشارة للاتين وطائفة اللاتين في الناصرة التي هي طائفته بمبلغ 50 ألف شيقل كتعويض عما ذاقه من الم ومرارة وما سيذوقه قريبا في السجن".


قرار المحكمة القاضي بحبس جفري ثمانية اشهر بعد احداث كنيسة البشارة

كلمات دلالية