السلطات المحلية

نتسيرت عيليت:انتخاب رائد غطاس رئيسا للجنة المراقبة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

انتخاب د.رائد غطاس رئيسا للجنة المراقبة في بلدية نتسيرت عيليت

غطاتس دعا مدير عام البلدية لحضور اجتماع لجنة المراقبة من أجل تقديم تقرير عن اصلاح الخروقات والنواقص التي أشار لها تقرير مراقب الدولة

د. رائد غطاس:

سنعمل في رئاسة هذه اللجنه بمثابرة ومهنية وكلنا أمل أن نكون عند حسن ظن الجمهور الذي انتخبنا وأن نمثله أفضل تمثيل

نمر بأزمة مالية نتيجة لسوء إدارة غابسو في الدورة السابقة إضافة إلى عدم استقرار في السلطة مما يؤدي إلى ضعف إداري وتنظيمي


وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن التجمع الوطني الديمقراطي، جاء فيه: "جرى الأسبوع الماضي انتخاب الدكتور رائد غطاس عضو بلدية نتسيرت عليت لمنصب رئيس لجنة المراقبة في البلدية. وكان الدكتور غطاس قد أشغل منصب رئيس لجنة العطاءات والمناقصات في الدورة السابقة. وقد عقب الدكتور رائد غطاس بعد انتخابه قائلا: "للجنة المراقبة دور هام، خاصة في الظروف الحالية التي تمر بها البلدية، حيث نمر بأزمة مالية نتيجة لسوء إدارة غابسو في الدورة السابقة. إضافة إلى عدم استقرار في السلطة مما يؤدي إلى ضعف إداري وتنظيمي. فكما هو معروف رئيس البلدية الحالي الكسندر جدالكين هو رئيس مؤقت بعد أن تم اقصاء شمعون غابسو عن منصبه مرتين، الأولى لأربعة أشهر تم تمديدها لفترة ثانية 3 اشهر أخرى. ومن المتوقع تجديد الاقصاء في نهاية هذه الفترة. كل هذا يؤدي إلى عدم استقرار وتردد في اتخاد القرارت. لذلك سوف ندعو ونعمل من أجل اجراء انتخابات جديدة لرئاسة البلدية".


د. رائد غطاس

وأضاف البيان: "تطرق د.رائد غطاس للخروقات الإدارية التي كانت في الدورة السابقة، فكلنا يذكر تقرير مراقب الدولة الذي أشار إلى نواقص وخروقات عديدة في إدارة البلدية وحينها شن غابسو هجوما على مكتب مراقب الدولة بدلا من أن يقوم بتصحيح هذه النواقص والخروقات. وأضاف د.غطاس انه "دعى مدير عام البلدية لحضور اجتماع لجنة المراقبة القريب والذي سيعقد في 10/9/2014 من أجل تقديم تقرير عن اصلاح الخروقات والنواقص التي اشار لها تقرير مراقب الدولة".

اختتم البيان: "أنهى د. رائد غطاس حديثه قائلاً: "سنعمل في رئاسة هذه اللجنه بمثابرة ومهنية مثلما عملنا في رئاسه لجنة العطاءات والمناقصات في الدورة السابقه وكلنا أمل أن نكون عند حسن ظن الجمهور الذي انتخبنا وأن نمثله أفضل تمثيل" إلى هنا نص البيان كما وصلنا.

إقرا ايضا في هذا السياق: