أخبارNews & Politics

اختفاء آثار فتى عربي من بيت حنينا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
12

حيفا
غيوم متناثرة
16

ام الفحم
غيوم متفرقة
14

القدس
غيوم متناثرة
11

تل ابيب
غيوم متفرقة
12

عكا
غيوم متناثرة
16

راس الناقورة
غيوم متفرقة
10

كفر قاسم
غيوم متفرقة
12

قطاع غزة
غيوم متفرقة
9

ايلات
غائم جزئي
18
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

اختفاء آثار محمد أبو خضير (16 عاما) من بيت حنينا والعثور على جثة في القدس ورفع حالة التأهب

أكدت لوبا السمري، الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي في بيان لها اليوم الأربعاء أن "شرطة القدس تلقت بلاغا من قبل مواطن مفاده ملاحظته لإدخال شخص عنوة في سيارة في منطقة بيت حنينا. وفور استلام البلاغ تمت المباشرة بأعمال ونشاطات مختلفة

الرئيس الفلسطيني محمود عباس طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإدانة خطف وقتل الفتى محمد أبو خضير كما أدنّا نحن خطف وقتل المستوطنين الثلاثة

لوبا السمري الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي:

تم اصدار أمر حظر نشر حول كافة تفاصيل التحقيقات بما يتضمن هوية المفقود

مفتش الشرطة العام:

الشرطة لن تسمح لاي شخص كان بالاعتداء على سيادة القانون مناشدا كافة افراد الجمهور بتوخي المسؤولية وضبط النفس

النائب مسعود غنايم:
الفتى الشهيد أبو خضير هو الضحية الأولى- وقد لا تكون الأخيرة- لعصابات الإجرام وكلاب المستوطنين المسعورة المتعطشة لدماء العرب

كما تهدم السلطات بيوت المتهمين بقتل يهود ومستوطنين في الضفة الغربية يجب عليها هدم بيت كل مجرم مستوطن استباح دماء الأبرياء العرب واعتدى عليهم

النائب طلب أبو عرار:

اسرائيل استغلت اختطاف وقتل المستوطنين الثلاثة للكسب السياسي ولتغطيتها على احتلالها وعلى رفضها للسلام

اختطاف وقتل وحرق الفتى من شعفاط واحراق مخزن في الضفة وكتابة عبارات "الموت للعرب" على سيارة تعود لعربي من شقيب السلام، ما هي الا جرائم بشعة نتاج التحريض الحكومي ضد العرب

محمد نفّاع الأمين العام للحزب الشيوعي:

دماء الطفل محمد وعشرات الأطفال والفتية الفلسطينيين الذي قتلهم الاحتلال والمستوطنون في رقبة نتنياهو وحكومته

رئيسة حركة ميرتس زهافا غلؤون:

الارهابيون استمدوا قوتهم وأعمالهم من تصريحات وزراء يمين متطرفين وقد وصلت هذه الاعمال الى مقتل الشاب الفلسطيني محمد ابو خضير


أكدت لوبا السمري، الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي في بيان لها اليوم الأربعاء أن "شرطة القدس تلقت بلاغا من قبل مواطن مفاده ملاحظته لإدخال شخص عنوة في سيارة في منطقة بيت حنينا. وفور استلام البلاغ تمت المباشرة بأعمال ونشاطات مختلفة للتوصل وتقصي علامات سير السيارة المشتبهة ونصب حواجز واعمال بحث وتمشيط واسعة، وبعد حوالي ساعة وجيزة وخلال اعمال التمشيط تم العثور على جثة شخص في القدس التي لم يتم تشخيصها بعد ويتم فحص فيما اذا كانت هنالك علاقة بين الحدثين، بحيث تتواصل التحقيقات في كافة الملابسات ذات الصلة مع الاخذ بالحسبان كافة الاتجاهات" بحسب الشرطة.


الفتى المفقود محمد أبو خضير

وتابعت السمري: "يشار الى أنه تم اصدار أمر حظر نشر حول كافة تفاصيل التحقيقات بما يتضمن هوية المفقود او اي من باقي التفاصيل ذات العلاقة علما أنه تم استلام البلاغ الاول والثاني حول المفقود وفي الحال تم الشروع بالاعمال بحثا وراءه .ويشار لاحقا أن المفقود الذي تم استلام بلاغ حوله هو فتى عربي من سكان منطقة بيت حنينا في شمالي القدس" بحسب الشرطة.

رفع حالة التأهب
وقالت السمري: "انتهى وزير الامن الداخلي ومفتش الشرطة العام بالمشاركة مع قادة جميع الالوية والضباط رفيعي المستوى في البلاد، من جلسة خاصة لتقييم صورة الاوضاع العامة مع التركيز على ترتيبات، استعدادات وتدابير الشرطة على ضوء الوضع الامني السائد، مشيرين الى رفع حالة التأهب في شرطة اسرائيل منذ نهار يوم قبل البارحة، الموافق الاثنين الفائت الى الدرجة الثالثة اي واحدة قبل القصوى، وستتواصل منظومة العمل وفقا لتداعياتها خلال الايام المقبلة مع انتشار واسع لقوات كبيرة من الشرطة في شتى انحاء البلاد اضافة الى التركيز على اماكن الاحتكاك وتعزيز حالة اليقظة على ضوء توقع محاولة قيام اطراف مختلفة في جهات مختلفة باعمال اخلال بالنظام" بحسب الشرطة.
وأشارت السمري الى أن "مفتش الشرطة العام شدد في حديثه على أن الشرطة لن تسمح لاي شخص كان بالاعتداء على سيادة القانون مناشدا كافة افراد الجمهور بتوخي المسؤولية وضبط النفس" وفقا للشرطة .


شعفاط اليوم

ظاهرة في بيت حنينا
قالت لوبا السمري، الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي في بيان لها اليوم الأربعاء إن "حوالي 200 مواطن قاموا بالتظاهر في بلدة شعفاط- بيت حنينا، شمالي القدس، على خلفية الفتى المفقود والعثور على جثة، حيث قام بعضهم برشق الحجارة وأغراض مختلفة باتجاه قوات الشرطة المتواجدين هناك، وباتجاه القطار الخفيف الذي يمر من المكان، كما وأحيل مواطن عربي من المكان الى مستشفى مقاصد بعد إصابته نتيجة لرشق الحجارة، علما أن قوات الشرطة تقوم بمعالجة كافة التداعيات ذات الصلة وتفريق المخلين بالنظام، دون تسجيل أية اصابات بشرية اخرى" بحسب بيان لوبا السمري.

وجاءنا من لوبا السمري، في وقت لاحق أنه "ووفقا لفحص خبير المتفجرات للاغراض التي تم القاؤها في منطقة شعفاط بيت حنينا وأسفرت وعلى ما يبدو عن اصابة مواطن عربي بجراح احيل على اثرها للعلاج في المستشفى، يتضح أنه تم القاء 3 عبوات اسطوانية ارتجالية ناسفة انفجرت واحدة منها، والتي بدورها أسفرت عن اصابة المواطن المذكور، دون أية اصابات في صفوف افراد الشرطة. ويشار الى أن اعمال الاخلال بالنظام التي تتضمن رشق حجارة وزجاجات اتجاه قوات الشرطة تتواصل بين الفينة والاخرى. ويشار أنه خلال اعمال الاخلال بالنظام اقدم بضعة شبان محليين عرب بالاعتداء على شاب عربي آخر لسبب ما زال قيد الفحص، في حين سارعت الشرطة بتخليصه من يدي المعتدين على الفور دون حاجة لاحالته للعلاج في المستشفى بالاضافة لتفريق المخلين بالنظام على يد قوات الشرطة" بحسب الشرطة." وفقا للشرطة.

الفتى المفقود هو محمد أبو خضير
وجاءنا على لسان لوبا السمري في وقت لاحق إنه "واستمرارا لتحقيقات شرطة القدس في قضية اختفاء اثار فتى (16 عاما) من سكان شعفاط بيت حنينا شمال القدس، والعثور على جثة لم يتم تشخيصها بعد، يشار الى أنه تم مؤخرا تقليص بنود أمر حظر النشر والتي تبقى بدورها سارية على أي من التفاصيل والمجريات ذات العلاقة بالتحقيقات اضافة الى تفاصيل وبينات أي من المشتبهين او من التي من شأنها ان تؤدي الى التعرف اليهم، مع توضيحنا على أنه يجوز نشر تفاصيل وبينات هوية الفتى المفقود" بحسب الشرطة.


أثناء العثور على جثة الفتى

مسعود غنايم: يجب هدم بيت قاتل محمد أبو خضير
وعمم مكتب النائب مسعود غنايم بيانا جاء فيه: "اعتبر النائب عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم (الموحدة) جريمة اختطاف وقتل الفتى الشهيد محمد أبو خضير من بلدة شعفاط في القدس أنها "نتيجة لحملة التحريض على العرب من قبل سياسيين وإعلاميين في إسرائيل خلقوا جوًا من العنصرية والكراهية للعرب وهيّأوا الجو للانتقام من العرب".

وتابع البيان: "وأضاف النائب غنايم في بيان لوسائل الإعلام: "الفتى الشهيد أبو خضير هو الضحية الأولى- وقد لا تكون الأخيرة- لعصابات الإجرام وكلاب المستوطنين المسعورة المتعطشة لدماء العرب والتي خرجت للانتقام من العرب بعد مقتل المختطفين الثلاثة. هذه الكلاب المسعورة تعتدي على الأرواح والأملاك وعلى كل ما هو عربي فلسطيني، وقد حاولت منذ أمس اختطاف أطفال عرب وقتلهم ونجحت باختطاف الفتى محمد أبو خضير وقتله في أحراش القدس".

وأَضاف البيان: "ووجه النائب غنايم رسالة إلى حكومة إسرائيل بأن "عليها لجم هؤلاء المجرمين ومعاقبتهم على جرائمهم ووقف المسلسل الإجرامي ضد العرب. وكما تهدم السلطات بيوت المتهمين بقتل يهود ومستوطنين في الضفة الغربية يجب عليها هدم بيت كل مجرم مستوطن استباح دماء الأبرياء العرب واعتدى عليهم". وحمّل النائب غنايم الحكومة الإسرائيلية "مسؤولية الجو الدموي الذي سيؤدي إلى تدهور الأوضاع وسفك الدماء إن لم تعمل سريعا على وقف عصابات الإجرام العنصرية" الى هنا نص البيان.

أبو عرار يستنكر
عمم مكتب النائب طلب أبو عرار بيانا جاء فيه: "اعتبر النائب طلب أبو عرار، ان اختطاف وقتل وحرق الفتى من شعفاط، واحراق مخزن في الضفة، وكتابة عبارات "الموت للعرب" على سيارة تعود لعربي من شقيب السلام، ما هي الا جرائم بشعة نتاج التحريض الحكومي ضد العرب، وبمسؤولية الحكومة الاسرائيلية".

وتابع البيان: "كما انتقد ابو عرار الاوساط الحكومية، والامنية، والاعلامية، على تعاملها مع حوادث الاعتداء على العرب عامة، وعلى محاولة تغطية العملية الاجرامية التي نفذت بحق الفتى محمد حسين ابو خضير، حيث ان الشرطة، الاعلام، والجانب السياسي الاسرائيلي لم يتفاعل مع الحدث بالشكل المطلوب، علما ان محاولة اختطاف كانت في شعفاط للطفل زلوم، سبقت خطف وقتل ابو خضير، وبنفس السيارة كما افاد شهود عيان، كما ان الحكومة لم تستنكر هذا الحدث، وكذلك لم تقم بأي عمل ضد الخطف بحجة التعتيم الاعلامي، وامر حظر النشر للتغطية على الموضوع، ووأده اعلاميا، للكسب السياسي".

وأفاد البيان: "وتجدر الاشارة الى ان اسرائيل استغلت اختطاف وقتل المستوطنين الثلاثة للكسب السياسي، ولتغطيتها على احتلالها، وعلى رفضها للسلام، وتغطي كذلك على اعمال العنف والاعتداءات التي تنفذها اوساط يهودية ارهابية ضد العرب، ومنها بمساندة الجيش.
كما اعتبر النائب طلب ابو عرار ان وجهة الشارع الاسرائيلي، بحكومته العنصرية الى المواجهة، وحذر ابو عرار من مغبة الاستمرار في الاعتداء على العرب، والتهاون الحكومي مع المخربين الارهابيين اليهود، وعلى الحكومة ان تعتبر كل من ينطف "بالموت للعرب" كإرهابي، كما على الشرطة ان تعمل بجد للقبض على قتلة الفتى من شعفاط، وهدم بيوتهم، واخراج الفئة التي تقف خلفهم خارج القانون" الى هنا نص البيان.

بيان الحزب الشيوعي
وعمم الحزب الشيوعي بيانا جاء فيه: "حمّل الأمين العام للحزب الشيوعي، الكاتب محمد نفّاع، حكومة اليمين الإسرائيلي برئاسة نتنياهو، مسؤولية الانفلات الفاشي لقطعان المستوطنين في الأراضي المحتلة، والذي راح ضحيته الطفل محمد أبو خضير الذي اختطفه وقتله مستوطنون يوم الثلاثاء 1.7.2014. وقال نفّاع: إنّ سياسة هذه الحكومة المجرمة، هي دفيئة الإرهاب الفاشي، سواء أكان ذلك من خلال جرائم جيش الاحتلال أو من خلال العصابات الاستيطانية التي تقترف جرائمها الآثمة برعاية الحكومة".
وأضاف: إنّ دماء الطفل محمد وعشرات الأطفال والفتية الفلسطينيين الذي قتلهم الاحتلال والمستوطنون، في رقبة نتنياهو وحكومته، التي قادت تحريضًا دمويًا على الشعب الفلسطيني وعلى الجماهير العربية وقيادتها، والتي تتحمّل عقبى التدهور وسفك الدماء من أي طرفٍ كان. ودعا الأمين العام للحزب الشيوعي إلى أوسع وحدة صف كفاحية نضالية بين الجماهير العربية، ومع القوى التقدّمية اليهودية، لصدّ الفاشية المنفلتة.

بيان ميرتس
وعممت حركة ميرتس بيانا جاء فيه: "استنكرت رئيسة حركة ميرتس زهافا غلؤون مقتل الشباب الفلسطيني محمد ابو خضير الذي قتل على يد ارهابيين قائلة: "الارهابيون استمدوا قوتهم وأعمالهم من تصريحات وزراء يمين متطرفين وقد وصلت هذه الاعمال الى مقتل الشاب الفلسطيني محمد ابو خضير بالإضافة الى الكثير من اعمال الشغب التي حصلت في مدينة القدس الشرقية".
وتابعت غلؤون: "اذا ثبت الشك بان الشاب الفلسطيني محمد قد قتل على خلفية قومية من قبل الارهابيين المتطرفين فإن المسؤولية تقع على اعضاء مجلس الامني المصغر بحيث قاموا بتحريض ضد المواطنين العرب ودعوا ايضا الى الانتقام دون التمييز بين الابرياء وبين المسؤولين عن مقتل الشبان الإسرائيليين الثلاثة". وأكدت غلؤون: "الاضطراب وأعمال العنف والتنكيل ضد المواطنين العرب في شرقي القدس هو نتيجة تراكم اهمال من قبل السلطات المختصة كالشرطة وجهات امنية اخرى".

وختم البيان: هذا وقد دعت رئيسة حركة ميرتس زهافا غلؤون السلطات المختصة وضع حد للإعمال الارهابية التي تقوم بها المجموعة اليمينية المتطرفة ضد المواطنين العرب في مدينة القدس الشرقية" الى هنا نص البيان.

الرئاسة الفلسطينية تدين
وجاء في مواقع فلسطينية، "طالب الرئيس محمود عباس، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإدانة خطف وقتل الفتى محمد أبو خضير، كما أدنّا نحن خطف وقتل المستوطنين الثلاثة. وطالب أبو مازن إسرائيل باتخاذ إجراءات حقيقية على الأرض لوقف اعتداءات المستوطنين وحالة الفوضى التي خلفتها الأعمال التصعيدية الإسرائيلية وما نتج عنها من أجواء خطرة أدت إلى استشهاد خمسة عشر مواطنا منذ بداية شهر حزيران الماضي. وفي ذات السياق أدانت الرئاسة قتل مستوطنين للفتى محمد حسين ابو خضير من قرية شعفاط شمال القدس المحتلة، بعد خطفه فجر اليوم الأربعاء" بحسب الصحافة الفلسطينية. وحمل الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إسرائيل كامل المسؤولية عن قتل الفتى وطالبها بالكشف عن الجناة ومحاسبتهم.


إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
بيت حنينا القدس
الصحة: من السابق لأوانه الحديث عن انتهاء كورونا