أخبارNews & Politics

أرض لوبية جاهزة لإستقبال مسيرة العودة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
23

حيفا
غائم جزئي
23

ام الفحم
غائم جزئي
23

القدس
سماء صافية
23

تل ابيب
غائم جزئي
24

عكا
غائم جزئي
23

راس الناقورة
غائم جزئي
23

كفر قاسم
غائم جزئي
24

قطاع غزة
سماء صافية
25

ايلات
رمال
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

أرض لوبية جاهزة لإستقبال مسيرة العودة الثلاثاء القادم

اجتمعت جمعية "الدفاع عن حقوق المهجرين" نهاية الاسبوع في بيت سكرتير الجمعية نايف حجو إبن قرية لوبية المهجرة وجميع أعضاء الجمعية والعديد من أهالي لوبية وذلك في بلدة ديرحنا، وتم التباحث بآخر التجهيزات والترتيبات لمسيرة العودة الـ17 وناقش الح

 وضعت شروط ومتطلبات صعبة للغاية لأخذ تصريح لتنظيم مسيرة العودة حيث سيقام بالقرب من مكان المهرجان على ارض لوبية إحتفال من تنظيم جمعيات يهودية لإحياء "ذكرى الإستقلال"

جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين:

نؤكد أنه مهما شرّعت المؤسسة الاسرائيلية من قوانين فأننا مصرون على إحياء ذكرى النكبة وخاصة اننّا من سيقف على مرمى حجر من قرانا ومدننا المنكوبة وهي تستصرخ الضمير الانساني

نطالب بالامتناع عن أية مظاهر حزبية أو فئوية غير متفق عليها وندعو إلى ضرورة التقيّد بالشعارات وهتافات المسيرة التي أقرت من قبل الجمعية واللجنة الشعبية 

مصادر في الشرطة :

الشرطة ستكون مجهزة بقوات كبيرة ومعززة بأعداد فوق المطلوب للفصل بين الاحتفالين ومنع أي مواطن من الوصول الى الاحتفال الثاني عن طريق الخطأ

لن تسمح لأي شخص كان بالإخلال بالنظام العام او الاقتراب من الشارع الرئيسي او أحداث أعمال شغب وفوضى وسيتم اعتقال أي شخص كان من الطرفين، في حال قام بأعمال خارجة عن القانون


اجتمعت جمعية "الدفاع عن حقوق المهجرين" نهاية الاسبوع في بيت سكرتير الجمعية نايف حجو إبن قرية لوبية المهجرة وجميع أعضاء الجمعية والعديد من أهالي لوبية وذلك في بلدة ديرحنا، وتم التباحث بآخر التجهيزات والترتيبات لمسيرة العودة الـ17 وناقش الحضور بعض الامور الهامة والحساسة التي تتعلق بهذا الحدث الهام. ومن المتوقع حضور جماهير غفيرة لهذا اليوم، حيث دعت "جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين" جماهير الشعب الفلسطيني في الداخل إلى المشاركة في مسيرة العودة الـ17 إلى قرية لوبية المهجرة، وذلك يوم الثلاثاء القادم.

وجاء في بيان اللجنة:"قبل ستة وستين عاما قامت العصابات الصهيونية والدولة العبرية بتهجير حوالي 850,000 فلسطيني ونفذت المجازر وهدمت أكثر من 530 قرية ومدينة وصادرت أراضينا وأملاكنا، وما زالت مستمرة في أيامنا بسياسة مصادرة الأراضي وتهجير أهلنا في النقب وتصعيد سياسة هدم البيوت وانتهاج سياسة الترحيل بكافة مناطق الوطن والضغط على المفاوض الفلسطيني لمحاولة فرض الاملاءات كشرط للتفاوض وعلى رأسها التخلي عن حق العودة وضرورة الاقرار بيهودية الدولة". وإختتم البيان بالقول: "نحن إذ نحيي الذكرى السادسة والستين للنكبة الفلسطينية، فأننّا نؤكد أنه مهما شرّعت المؤسسة الاسرائيلية من قوانين، فأننا مصرون على إحياء ذكرى النكبة، وخاصة اننّا من سيقف على مرمى حجر من قرانا ومدننا المنكوبة وهي تستصرخ الضمير الانساني".

التقيد بالتعليمات
وأفاد مراسلنا أنه وبحسب البرنامج المخطط له، ستنتظم فعاليات مختلفة أثناء ولدى انتهاء المسيرة التي ستختتم بمهرجان خطابي سياسي وآخر ثقافي تراثي وفني ملتزم، كما ستقوم اللجان والجمعيات ال محلية للمهجرين، صباح يوم المسيرة بتنظيم زيارات إلى القرى المهجرة.  وطالبت الجمعية بالامتناع عن أية مظاهر حزبية أو فئوية غير متفق عليها من قبل جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين، وذلك أثناء المسيرة والمهرجان وحتى لحظة مغادرة أراضي لوبية، ودعت إلى "ضرورة التقيّد بالشعارات وهتافات المسيرة، التي أقرت من قبل الجمعية واللجنة الشعبية والتي تشمل جميع القوى والفعاليات والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني". وبين الشعارات: "من اليرموك للوبية عائدون"، "نعم للعودة أولا"، "عودة كل اللاجئين والمهجرين إلى ديارهم".
وناشدت الجميع التقيد التام بتوجيهات المنظمين، بهدف تسهيل حركة السير وليتسنى للجميع الوصول بانتظام إلى مكان تجمع المشاركين وانطلاق المسيرة في الوقت المحدّد.

ويذكر أخيرا أنه وضعت شروط ومتطلبات صعبة للغاية لأخذ تصريح لتنظيم مسيرة العودة، حيث سيقام بالقرب من مكان المهرجان على ارض لوبية إحتفال من تنظيم جمعيات يهودية والذي سيتخلل إحتفالا وعرضا فنيا ودعت جمعية نشطاء يمينين من جمهورها "الحضور بكميات كبيرة لإحياء ذكرى الإستقلال". وعلم مراسل العرب من مصادر في الشرطة أن "الشرطة ستكون مجهزة بقوات كبيرة ومعززة بأعداد فوق المطلوب للفصل بين الاحتفالين ومنع أي مواطن من الوصول الى الاحتفال الثاني عن طريق الخطأ ولن تسمح لأي شخص كان بالإخلال بالنظام العام او الاقتراب من الشارع الرئيسي او أحداث أعمال شغب وفوضى وسيتم اعتقال أي شخص كان من الطرفين، في حال قام بأعمال خارجة عن القانون".

إقرا ايضا في هذا السياق:

لماذا تبكي النساء؟/ بقلم: ميسون أسدي