أخبارNews & Politics

لجنة المبادرة العربية الدرزية تلتقي الشيخ طريف
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

لجنة المبادرة العربية الدرزية تلتقي الشيخ موفق طريف ومساعديه

الشيخ موفق طريف :

 نفتخر ونعتز بدور وعمل لجنة المبادرة العربية الدرزية وما تعملونه من أجل الوفاق والمصلحة العامة هو مصدر فخر للجميع
الشيخ نمر نمر :

واهِم من يعتقد أن الخطر على المجتمع من لجنة المبادرة والخطر من السياسة الحكومية الرسمية
رئيس اللجنة غالب سيف :

نعمل على توحيد القوى في مواجهة سياسة التمييز وما يُلزِمًنا هو ما نتفق عليه


تم يوم امس الثلاثاء لقاء مشترك للجنة المبادرة العربية الدرزية والكاتب أمين خيرالدين مع الرئيس الروحي للطائفة العربية الدرزية الشيخ موفق طريف ومساعديه ، الشيخ توفيق سلامة – سكرتير المجلس الديني الأعلى ، المحامي رائد شنان والشيخ مالك بيسان. ضم الوفد كل من أعضاء سكرتارية المبادرة وناشطيها : الشيخ نمر نمر ، نايف سليم ، سلمان مرزوق ، جهاد سعد ، فواز ابوالزلف ، محمد عامر ورئيس اللجنة غالب سيف".


وجاء في البيان التلخيصي للاقء أن"هذا اللقاء جاء بناء على قرار سكرتارية لجنة المبادرة الأخير القاضي بعقده ، لبحث المستجدات على الساحة العامة والمعروفية مع الهيئة الدينية التوحيدية المعروفية، قضايا ومستجدات لها اسقاطات وصلة بمشروع الفتن المبنية والانتقاص المبرمج الرسمي العنصري من حقوق الأقلية الفلسطينية في البلاد، بما فيه أبناء الطائفة المعروفية، ولتوضيح مواقف الطرفين من هذه الأمور ، خاصة بعد اقامة المعرض العسكري غير المقبول جملة وتفصيلا لوحدات جيش الاحتلال في باحة مقام النبي شعيب (ع)، والذي يتناقض مع الاتفاق الذي أنجزته لجنة المبادرة مع المرحوم الشيخ أمين طريف والقيادة الروحية عام 1974 ، والذي بموجبه ممنوع تحويل المقامات المقدسة لمنابر وساحات للنشاط السياسي، وما تبع ذلك من حراك ونشاطات وردود فعل متباينة، منها الحادة والقاسية والتي وصلت لحالة لا تخدم الوحدة، ولو بالحد الأدنى، لصيانة الكرامة والحقوق العامة".
وزاد البيان:"افتتح اللقاء الشيخ نمر نمر والذي استعرض الحالات التي تستوجب التداول فيها وتصويب الموقف ليكون في مصلحة المواطن والعمل الوطني الذي لا بديل عنه ملخصا" أقواله : " بأنه واهِم من يعتقد أن الخطر على المجتمع من لجنة المبادرة العربية الدرزية ومن نشاطها ومواقفها ، الخطر الحقيقي هو من السياسة الحكومية الرسمية التي صادرت أرضنا وهويتنا وحقوقنا ، وهي مستمرة في نهجها العنصري ، والذي يمس الجميع. لذلك لا مفر من الحوار والاتفاق على كيفية التصدي الجماعي المنظم لهذه السياسة". شاركوا في طرح القضايا وتوضيح جوانبها المختلفة وإثراء الحوار كل أعضاء الوفد، واما غالب سيف قال : " نعمل بكل مسؤولية وشفافية على توحيد كل القوى في مواجهة سياسة التمييز العنصرية، التي أضرت وما زالت تُؤذي كل نواحي حياتنا، وأما ما يُلزِمًنا هو ما نتفق عليه ، وأملنا أن يكون توافقنا واسعا" ومُلِما"".
وإختتم البيان:"الشيخ موفق طريف رد على القضايا المطروحة شارحا وجهة نظر الهيئة الدينية، مبدئا استعداده للتعاون، عن لجنة المبادرة العربية الدرزية قال : " الحقائق والتجربة تجعلنا نفتخر ونعتز بدور وعمل لجنة المبادرة العربية الدرزية وما تعملونه من أجل الوفاق والمصلحة العامة هو مصدر فخر للجميع". جدير بالذكر الإشارة بمشاركة مساعدي الشيخ في الحوار.
انتهى اللقاء بسلسلة من التفاهمات الجوهرية والمريحة ، والتي أكد الجميع على حيوية أن تتحول الى نهج وسلوك يرضي البلاد والعباد".

إقرا ايضا في هذا السياق: