أخبارNews & Politics

إغبارية: بيع خان العمدان في عكا له أبعاد ترانسفيرية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عفو إغبارية: بيع وخصخصة خان العمدان في عكا له أبعاد ترانسفيرية ومرفوض

النائب عفو إغبارية:

تحاول دائرة أراضي إسرائيل بالتنسيق الكامل مع شركة تطوير عكا وشركة عميدار الحكوميتين بمواصلة برنامجهما الترانسفيري لسكان عكا العرب بمختلف الأساليب الملتوية

المخاطر التي تهدد الموقع التاريخي خان العمدان في عكا ومحاولة إخلاء 36 بيتا محاذيا من سكانها ضمن المخطط الترحيلي المبرمج هو مخطط مدروس تعمل الدوائر الحكومية المختصة منذ سنوات طويلة على تنفيذه


عمم مكتب النائب عفو إغبارية بيانًا وصلت عنه نسخة الى موقع العرب وصحيفة كل العرب جاء فيه: "المخاطر التي تهدد الموقع التاريخي خان العمدان في عكا ومحاولة إخلاء 36 بيتا محاذيا من سكانها ضمن المخطط الترحيلي المبرمج، هو مخطط مدروس تعمل الدوائر الحكومية المختصة منذ سنوات طويلة على تنفيذه ضمن برنامجها "تطهير" مدينة عكا من العرب، علما وأن الصرح الثري التاريخي (خان العمدان) كان يستعمل لسنوات طويلة لإقامة المهرجانات والاحتفالات العديدة في المناسبات المختلفة". هذا ما قاله النائب د. عفو إغبارية ( الجبهة ) في كلمته في جلسة لجنة الاقتصاد البرلمانية صباح أمس الاثنين ضمن اقتراح مستعجل قدّمه النائب باسل غطاس".

وتابع البيان: "وأضاف النائب إغبارية: "تحاول دائرة أراضي إسرائيل بالتنسيق الكامل مع شركة "تطوير عكا" وشركة "عميدار" الحكوميتين بمواصلة برنامجهما الترانسفيري لسكان عكا العرب بمختلف الأساليب الملتوية، منها، وضع تعجيزات على أصحاب المنازل بإجراء الترميمات الباهضة الثمن، مع علمها الكامل بالأوضاع الاقتصادية الصعبة للمواطنين العكيين العرب، لاضطرارهم إما قبول بالتعويضات الزهيدة وإما الرحيل".
وأكد إغبارية، أن بيع، أو خصخصة خان العمدان، له أبعاد ترانسفيرية واضحة، وهو أمر مرفوض لكافة سكان المدينة، وكان من المفروض على السلطات الحكومية وأدواتها أن تعي، بأن سكان عكا العرب لا يرفضون اهتمام الدولة بتطوير المدينة سياحيا، ولكن بقدر هذا الاهتمام من المفروض أن يوازيه نفس الاهتمام بمصير ومصلحة المواطنين وحقّهم الكامل باستثمار المواقع السياحية التي يعيشون في ظلالها، بعكس نيّة دائرة أراضي إسرائيل التي تضع شرطا على الشركة المستأجرة بترحيل 36 عائلة في محيط الخان".

المؤسسات العكية 
وأضاف البيان: "واستهجن إغبارية التجاهل الفظّْ لدائرة الأوقاف الاسلامية مالكة هذا الموقع التاريخي من حيث حصّتها في الارباح والاستثمار، ودعا لجنة الاقتصاد البرلمانية لرفض نص الاتفاقية وإشراك المواطنين العرب في المدينة بأي تخطيط تنوي دائرة أراضي اسرائيل وشركة تطوير عكا وبلدية عكا تنفيذه داخل أسوار عكا القديمة. من جهته اعترض النائب حنا سويد بشدة على أسلوب ممثل شركة تطوير عكا الذي هاجم ممثلي المؤسسات العكية بالقول أن الشركة لا تحتاجهم وغير ملزمة بالتنسيق معهم، وأكد سويد أنه لا يمكن توقيع أي اتفاق يتعلق بمستقبل سكان عكا العرب بدونهم. هذا وشارك في الجلسة كل من: فخري البشتاوي (اللجنة الشعبية)، فتحي عسكري (المنتدى العكي)، سامي الهواري (جمعية الياطر)، (مخطط الآثار) المهندس عبد ياسين، المحاميان جهاد ابو ريا ونورا أشقر (مركز جيران)، المحامي وئام بلعوم (مؤسسة عدالة)، طيب جميل خلايلة (رئيس أمناء الوقف الاسلامي)، كمال قسطا (الوقف الاسلامي)، علي زيبق، احمد عودة، محمد حاج، سليم دلال وزمزم فاعور".

مناقصة بيع وخصخصة
وأختتم البيان: "وقد أكد المشاركون العكيون على تمسكهم بحقهم بالمسكن واستثمار ممتلكات بلدهم التاريخية، ووقف أساليب الترحيل الملتوية، وإلغاء مناقصة بيع وخصخصة خان العمدان المبنية على ترحيل عشرات العائلات العكية العربية، وشاركت في الجلسة أيضا النائبة حنين الزعبي.
وفي نهاية الجلسة استجاب رئيس الجلسة يشاي برفرمان لطلب الأهالي، القيام بزيارة للجنة الاقتصاد البرلمانية لمدينة عكا للاطلاع عن كثب على مجريات الأمور والجلوس مع مسؤولي شركة تطوير عكا ودائرة أراضي اسرائيل ورئيس البلدية بمشاركة ممثلي السكان العرب" الى هنا نص البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: