أخبارNews & Politics

شجار بعد نهاية مباراة كرة السلة في الفريديس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

شرطة الساحل: شجار بعد نهاية مباراة كرة السلة بين الفريديس وجان شموئيل

الشرطة تحقق بعملية استعمال غاز الفلفل خلال الشجار

هشام أبو عريشة مدرب فريق اولاد هبوعيل الفريديس في كرة السلة:

هذا عمل غير اخلاقي وغير رياضي ومن يستعمل غاز الفلفل فمكانه ليس في الملاعب ولا الرياضة 


حققت شرطة زخرون يعقوب ليلة أمس الخميس مع والد أحد لاعبي فريق جان شموئيل وهو أب للاعب عربي في صفوف فريق جان شموئيل بكرة السلة، وجاء توقيف الأب للتحقيق معه على خلفية الشجار الذي وقع مساء يوم أمس خلال مباراة فريق هبوعيل الفريديس وفريق جان شموئيل. ويفيد مراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب بناء على تصريحات مسؤولين في فريق الفريديس بأن الشجار وقع بعد نهاية المباراة وخلاله تم إستعمال غاز الفلفل ضد لاعبين وأهالي من الفريديس من قبل أنصار فريق جان شموئيل" كما قالوا لمراسلنا.

هذا ويفيد مراسلنا انه قد تجمهر العشرات من أهالي الفريديس بجانب القاعة الرياضية في حي الظهرات وفيما حضرت قوات معززة من الشرطة والتي عملت على تفريق المتجمهرين والأجواء المشحونة في مكان الشجار.

إصابات 
هذا، وقال مسؤولو فريق الفريديس "إنه وقعت سبع إصابات من الفريديس جراء إستخدام غاز الفلفل، اذ وصل طاقم من محطة الإسعاف في الفريديس المكون من نصر مراعنة، محمد غنيم ومحمد مرعي الى مكان الشجار وبعد الإجراءات الأولية تم إستدعاء سيارتي إسعاف إضافية للتعامل مع عدد الإصابات الكثيرة" كما افادوا لمراسلنا.

إعتقال وتحقيق 
القائم بأعمال المتحدث باسم شرطة الساحل وفي حديث لموقع العرب أشار الى أن "الحديث يدور عن  شجار وقع خلال مباراة الأولاد بين فريقي الفريديس وجان شموئيل، وعلى خلفية الشجار الذي نشب بين الفريقين وأنصارهما حضرت قوات معززة من الشرطة الى مكان الشجار وقامت بإعتقال أب أحد لاعبي جان شموئيل وقد تم التحقيق مع الأب المعتقل في شرطة زخرون يعقوب على خلفية الإشتباه به بإستعمال غاز الفلفل وتم إطلاق سراحه من شرطة زخرون يعقوب بشرط الإبعاد والشرطة مستمرة بالتحقيق في ملابسات الحادث" كما قال ضابط الشرطة.

أحداث وقوع الإعتداء 
هشام أبو عريشة مدرب فريق أولاد هبوعيل الفريديس في كرة السلة، أعرب عن "إستنكاره وإمتعاضه من هذا الإعتداء من قبل أب اللاعب، معتبرا أن هذا الإعتداء قد تخطى جميع الخطوط الحمراء"، وتابع يقول للعرب: "عند إنتهاء مباراة كرة السلة مساء الخميس في القاعة الرياضية في الفريديس التي جمعت بين أولاد هبوعيل الفريديس وأولاد جان شموئيل أعمار 13-14، بدأ اللاعبون بالخروج من القاعة عائدين إلى منازلهم، بعد عدة دقائق، فوجئت بعدة لاعبين من فريقنا يركضون مذعورين عائدين إلى القاعة يصرخون بأن شخصا من أهالي لاعبي جان-شموئيل قد قاموا برش الغاز على وجوههم، وقد إنبطحوا أرضا يصرخون من شدة الألم". وأضاف قائلا: "قمنا بإستدعاء الشرطة وطاقم الإسعاف على الفور، وتجمهر المئات من مواطني الفريديس ومنعوا أهالي لاعبي جان-شموئيل المعتدين من المغادرة حتى حضرت قوات من الشرطة وإعتقلت المعتدين". وأضاف: "إدارة الفريق والمدرب رافقوا اللاعبين إلى المستشفى حتى ساعات متأخرة من الليل، وكذلك مندوب المجلس المحلي صالح حسين حضر إلى المستشفى للإطمئنان على اللاعبين مشكورين جميعا".

إستنكار 
وأردف أبو عريشة يقول: "لم نر مثل هذه الأحداث إلا في الآونة الأخيرة على الرغم من اننا سنوات طويلة في ملاعب كرة السلة. ومع هذا نحن نستنكر بشدة مثل هذه الأعمال، ولا نقبل إلا أن نغرس في أبنائنا اللاعبين الحب والإحترام للاخر وهذا من الأهداف السامية التي قامت عليها الرياضة". وأضاف: "لن نتنازل عن حقوق أبنائنا اللاعبين، وسنقدم شكوى ضد الفريق المعتدي في الاتحاد العام والشرطة.. وسيعود لاعبونا مع عزيمة أقوى من ذي قبل".

إقرا ايضا في هذا السياق: