أخبارNews & Politics

أم الفحم:أمسية تخليدا لذكرى هبة الاقصى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الشهداء أحياء في قصائد الأحرار: أمسية شعرية تخليدا لذكرى هبة الاقصى في أم الفحم

شارك في الأمسية العشرات من رواد الثقافة الوطنية وإفتتح الأمسية الشاعر د.زياد محاميد مستذكرا أحداث الهبة في أم الفحم


وصل لموقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن الشاعر د.زياد محاميد، جاء فيه ما يلي:"بمبادرة رابطة أحرار القلم للشعراء والأدباء عقدت مساء أمس الثلاثاء أمسية شعرية مكرسة لذكرى الشهداء بعنوان "الشهداء احياء في قصائد الأحرار"، في قاعة نادي حركة النساء".

وتابع البيان:"شارك في الأمسية العشرات من رواد الثقافة الوطنية، وقد إفتتح الأمسية الشاعر د.زياد محاميد مستذكرا أحداث الهبة في أم الفحم، شارحا أهمية إحياء الذكرى ونقلها للأجيال والتمسك بقيمها كرسالة وطنية راقية تهم كل بيت فحماوي".
إلقاءات أدبية مميزة
وأضاف البيان:"وبعد الوقوف دقيقة حداد وصمت على أرواح الشهداء تكلم الشاعر والكاتب عمار محاميد مشيرا الى مسار الشعراء  الوطني قائلا "خطانا دائما مع الوطن والى الوطن"، وإستذكر لحظات هامة من أحداث الهبة عام 2000 مبينا "همجية الجيش والأمن الاسرائيلي"، وقدم قصيدة كتبت خصيصا للشهداء. ثم تلاه الشعراء بإلقاءات شعرية متميزة بدأها الشاعر الأستاذ شريف شرقية بقصيدة خاصة لشهداء الهبة، ثم قدمت الطفلة شام ابو شرقية قصيدة من تأليف د.زياد محاميد نالت استحسان الجمهور ثم قدمت الشاعرة صفاء أبو فنة نثرية "يا بني" تحاكي رسالة والد الشهيد، وتلاها الكاتب محمد صبيح في مداخلة لغوية حول مصطلح الشهيد . ثم قدم الطفل علي ماجد ابو الخرز قصيدة الهبت الجمهور بعنوان "على من ترفع السلاح يا بطل"، ثم قدم الثنائي الاخوين عدن ماجد محاميد وعلى ماجد محاميد قصيدة من تأليفهما عن فلسطين. بعدها قدمت الكاتبة ابتسام محاميد نصا نثريا يحاكي شهداء الهبة وتلاها المخرج محمد عبد الرؤوف بمداخلة عن اهمية التواريخ المأساوية الفلسطينية مثل ايلول الاسود وأكتوبر الاحمر الدامي. وكان مسك الختام نثيرة شعرية للشاعرة ناديا محاميد واختتم الكاتب محمد صبيح الندوة بطرفه تاريخية تذكر ببطولات وصمود المجاهدين العرب. وتعتبر هذه الندوة الحدث الثقافي الوحيد لتخليد هبة اكتوبر والذي اصبح تقليدا سنويا لرابطة احرار القلم وشعرائها" إلى هنا نص البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: