أخبارNews & Politics

ترحيل مساجين أقسام شرطة القليوبية للسجون العمومية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ترحيل مساجين أقسام شرطة القليوبية للسجون العمومية بعد أحداث أبوزعبل

 المديرية قامت بجمع الأسلحة والذخيرة من جميع المراكز والأقسام بالمحافظة ونقلها لمعسكر قوات الأمن ببنها وشبرا الخيمة

واصلت عناصر من القوات المسلحة من إنتشارها بمنطقة قرية أبوسنة التابعة لمركز قليوب وعلى مداخل مدينة شبرا الخيمة

تم نشر قوات التأمين أمام السجون وأقسام الشرطة ومحطات الكهرباء والوقود والبنوك وشركات الصرافة فضلاً عن دعهما بكاميرات مراقبة


أكد مصدر أمني بمديرية أمن القليوبية أن قوات الأمن بدأت فجر اليوم في ترحيل جميع المساجين المحجوزين إحتياطياً، والمحكوم عليهم بمدة قصيرة، والمحبوسين داخل حجز أقسام ومراكز الشرطة الموجودة على مستوى المحافظة على ذمة القضايا الجنائية المختلفة، وتوزيعهم على السجون العمومية بالقليوبية، وسط إجراءات أمنية مشددة، تحسباً لأي حالات طارئة ومواجهة أي أحداث شغب أو محاولة الخروج على القانون قد تحدث بعد أحداث سجون أبوزعبل.

 
صورة توضيحية

وأشار المصدر إلى أن المديرية قامت بجمع الأسلحة والذخيرة من جميع المراكز والأقسام بالمحافظة ونقلها لمعسكر قوات الأمن ببنها وشبرا الخيمة، على أن تقتصر الأسلحة على الأشخاص المنوط بهم التأمين فقط حتى لا تتعرض مخازن الأسلحة للسرقة كما حدث من قبل

حالة الطوارئ
وأضاف أنه قد تم تعزيز الخدمات الأمنية حول الأماكن الحيوية، ونشر قوات التأمين أمام السجون وأقسام الشرطة ومحطات الكهرباء والوقود والبنوك وشركات الصرافة، فضلاً عن دعهما بكاميرات مراقبة، لمنع أي محاولات من جانب البلطجية والخارجين على القانون لاستغلال الأحداث الجارية واقتحامها وسرقتها. وأوضح أن أجهزة اﻷمن بالقليوبية رفعت حالة الطوارئ بمحيط سجون القناطر وأبوزعبل والطرق المؤدية لها، كما كثفت من تواجدها على الطرق المؤدية لسجن المرج، عقب إحباط محاولة هروب عدد من السجناء المنتمين لجماعة الإخوان مساء أمس، وانتشرت الكمائن و سيارات ودوريات الشرطة والجيش بمحيط السجون.

جنود القوات المسلحة
من ناحية أخرى، وبالتزامن مع الأحداث الجارية التي تمر بها البلاد، واصلت عناصر من القوات المسلحة من إنتشارها بمنطقة قرية أبوسنة، التابعة لمركز قليوب، وعلى مداخل مدينة شبرا الخيمة، وظهرت الدبابات ومدرعات الجيش والعشرات من جنود القوات المسلحة أمام منطقة المصانع على الطريق الزراعي تحسباً لأي طوارئ.

إقرا ايضا في هذا السياق: