أخبارNews & Politics

إعمار تلتقي رجال الأعمال من منطقة سخنين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

جمعية إعمار للتنمية والتطوير الاقتصادي تلتقي رجال الأعمال من منطقة سخنين

يندرج هذا اللقاء ضمن مشروع الزيارة الشهرية والذي أطلقته مؤخرا جمعية إعمار والتي تهدف من خلاله للتواصل مع كافة البلدات العربية والالتقاء برجال الأعمال، من أجل التشاور حول سُبُل النهوض بالاقتصاد المحلي


عقدت جمعية إعمار للتنمية والتطوير الاقتصادي أمس الثلاثاء (4.6.2013) لقاء لرجال الأعمال من منطقة سخنين وعرابة وديرحنا وعيلبون والمغار، وذلك في المركز الثقافي في بلدية سخنين، حيث توافد العشرات من رجال الأعمال من المنطقة.



يندرج هذا اللقاء ضمن مشروع الزيارة الشهرية، والذي أطلقته مؤخرا جمعية إعمار، والتي تهدف من خلاله للتواصل مع كافة البلدات العربية، والالتقاء برجال الأعمال، من أجل التشاور حول سُبُل النهوض بالاقتصاد المحلي، ومن أجل توصيل فكرة إعمار وتجنيد أعضاء جدد ومحاولة تنظيم لجان محلية، حيث تقوم بفحص احتياجات المصالح التجارية في المنطقة وذلك من أجل النهوض بالمشاريع المحلية. هذا وقد تولى عرافة اللقاء الأستاذ أيمن بصول – مركز مشاريع في جمعية إعمار، حيث بين أهمية مثل هذا اللقاء، وعبر عن أهمية التواصل مع رجال الأعمال من أجل تطوير المشاريع والنهوض بالاقتصاد المحلي.

الإرادة والمثابرة تصنع النجاح
وبعد ذلك كانت الكلمة الترحيبية للدكتور سليمان إغبارية – رئيس جمعية إعمار، حيث رحب بالحضور من رجال الأعمال الذين لبوا الدعوة، كما ووجه الشكر لرئيس بلدية سخنين مازن غنايم، على رعايته لهذا اللقاء. وأشار الدكتور إلى أن العديد من رجال الأعمال من الداخل الفلسطيني بدأوا بمشاريع صغيرة وبسيطة، وهم الآن يمتلكون مبالغ هائلة، وأصبحوا من كبار رجال الأعمال، فالإرادة والمثابرة والصدق والإخلاص تصنع النجاح. وبين أن منطقة سخنين من الممكن أن تكون منطقة حيوية اقتصاديا، وبالإمكان أن يتجمع رجال الأعمال ليكونوا جسما تنسيقيا للشراء، وليتمكنوا من شراء منتجات من شركات بأسعار مخفضة. وبين أننا نمتلك قوة شرائية هائلة، يجب أن نعرف كيف نستغل هذه القوة الشرائية. وبعد ذلك كانت كلمة ترحيبية لرئيس بلدية سخنين مازن غنايم، حيث رحب بالحضور. وأشار إلى بعض المعوقات التي يعاني منها رجل الأعمال، كحاجته إلى منطقة صناعية ليطور مشروعه ويوسع نشاطه. ونبه غنايم إلى أننا نمتلك القدرة والمقومات للنهوض ولتحقيق النجاح، وأننا لا تقل قدراتنا عن غيرنا من الشعوب التي نهضت وتقدمت.

مجتمع يريد أن ينهض
وبعد ذلك كانت كلمة للأستاذ يوسف عواودة – مدير جمعية إعمار للتنمية والتطوير الاقتصادي، حيث عدد المشاريع التي تقوم بها جمعية إعمار، مبينا مدى أهميتها ودورها من أجل النهوض بالاقتصاد المحلي، كما وعرض لأهم إنجازات الجمعية في مجالات متعددة.
وأشار إلى أهمية الإنتاج والتصنيع، وأن المجتمع الذي يريد أن ينهض يجب أن ينتج ويُصنع، والإنتاج هو الأساس، والاستهلاك يأتي بعد ذلك.

التسويق وقت الضيق
وبعد ذلك كانت محاضرة قيمة للأستاذ فادي مصطفى – مدير مكتب مرحبا للدعاية والإعلام، حول أسس التسويق الناجح، وكيف ينجح رجل الأعمال في تسويق منتجاته من أجل تطوير والارتقاء بمشروعه. ونبه إلى ظاهرة منتشرة هي أن رجل الأعمال أو صاحب المشروع يلجأ إلى التسويق واكتساب بعض مهاراته حينما يشعر أن مصلحته في خطر وأن مبيعاته في تراجع، وذلك بدلا من أن يقوم باتباع أسس التسويق الناجح منذ البداية. وتناول الأستاذ فادي بعضا من المهارات التي من شأنها أن تساعد صاحب المصلحة على تسويق وترويج منتجاته كاحترام الزبائن والبسمة في وجوههم وإكرامهم، وأن تُقدم له خدمة من القلب.

تكريم الدكتور خالد غنايم 
وبعد ذلك كانت فقرة تكريمية للدكتور خالد غنايم بمناسبة حصوله على شهادة الدكتوراه في الاقتصاد والمصارف الإسلامية من جامعة اليرموك في إربد، والتي كان موضوعها حول تمويل المشروعات الصغيرة في الداخل الفلسطيني. حيث قام الدكتور سليمان إغباريه بتكريمه. وبعد ذلك تم فتح المجال للحوار ولتبادل الأفكار ولتقديم الاقتراحات.

كلمات دلالية