أخبارNews & Politics

رهط:نساء ينسجن حلماً في مشروع خاص في مدرسة الحنان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رهط:نساء ينسجن حلماً في مشروع خاص في مدرسة الحنان

عبير الهزيل مركزة العمل الجماهيري في قسم الرفاه:

يسعدنا جداً الاستمرار في هذا المشروع للعام الثالث ونرى أثار هذه المشاركة لى النساء اللواتي يأتين من جميع شرائح مجتمعنا في رهط

أكثر ما يفرحنا هو التقارب بين النساء وهؤلاء الأطفال يهمنا جداً أن نمسح كل الأفكار المسبقة حول ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال النساء اللواتي هن مربيات الأجيال


قام نادي أحاديّات المعيل التابع لمشروع "نساء ينسجن حلماً" بزيارة مدرسة الحنان للتربية الخاصة في مدينة رهط، بهدف إقامة فعاليات خاصة فيها لذوي الإحتياجات الخاصة. المشروع الذي يقام بالتعاون بين قسم الرفاه الإجتماعي في بلدية رهط وبين مؤسسة أجيك – معهد النّقب، يجرى للعام الثالث على التوالي في نواد خاصة في رهط تهدف إلى تمكين النساء وإلى دمجهن في المجتمع بشكل أكبر.

 

زيارة مدرسة الحنان بدأت بإفتتاحية تعارف بين نساء المشروع وطاقم المدرسة بإدارة ماجدة حمود والنائب إسماعيل الزبارقة، ومن خلاله تم الشرح عن الخدمات الخاصة التي تقدمها المدرسة للطلاب الإجتماعية منها والرفاهية والتعليمية. فروع المدرسة المتعددة واختلاف توزيع الطلاب بحسب نوعية إعاقتهم لاقت إهتماماً من نساء المشروع اللواتي تفاعلن مع آثار المهارات المقدمة للطلاب على دعمهم بشكل يومي. وقد بادرت مجموعة نادي أحاديّات المعيل بتقديم بعض الإقتراحات على طاقم المدرسة وأبدين استعدادهن للتطوع بمدرسة الحنان بإحتفاليتها السنوية خاصة.

دوارت خاصة
بدورهن قمن مشاركات "نساء ينسجن حلماً" بصُنع إكسسوارات خاصة، تعلّمن صناعتها من خلال دورات خاصة أقيمت لهن، وقد أشركن الطلاب في إنتاجها لتقدم بالنهاية كهدية رمزية لكل منهم. هذه الفعالية والهدايا بدى أثرها على الأطفال ببسمة غمرت وجوههم البريئة حتى نهاية هذا اليوم الخاص.
 
تطوير المشاريع

سعيد العبرة، مدير قسم الرفاه الاجتماعي في بلدية رهط شكر العاملين والداعمين لهذا المشروع القيّم، وأثنى على رئيس البلدية الشيخ فايز أبو صهيبان على مواكبته لتطوير المشاريع النسائية في رهط ويشجع مثل هذه المشاريع ويدعم قسم الرفاه مادياً ومعنوياً. صالح أبو راشد مدير التطوير الاقتصادي في أجيك معهد النقب ، بارك على هذا المشروع وشكرا النساء المشاركات ومدرسة الحنان وطاقمها على الاستقبال والتعاون. كما وأكّد على أهمية العمل في ميدان الرفاه بمؤسسة "أجيك – معهد النّقب" كون التطوير الإقتصادي مرتبط بمشاركة كل فئات المجتمع.

المشاركة والإستمرار
عبير الهزيل مركزة العمل الجماهيري في قسم الرفاه عقّبت: "يسعدنا جداً الاستمرار في هذا المشروع للعام الثالث ونرى أثار هذه المشاركة لى النساء اللواتي يأتين من جميع شرائح مجتمعنا في رهط. أكثر ما يفرحنا هو التقارب بين النساء وهؤلاء الأطفال، يهمنا جداً أن نمسح كل الأفكار المسبقة حول ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال النساء اللواتي هن مربيات الأجيال. أشكر النساء المشاركات على العمل مع الطلاب وأن يقدّروهم على الانتاج وأن يشعروا أن لهم هم أيضاً دور في الانتاج بالمجتمع".

كلمات دلالية