أخبارNews & Politics

مصرع سيدة في حادث اطلاق نار في ام الفحم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مصرع الشابة منى محاجنة (29 عامًا) من أم الفحم رميًا بالرصاص أمام عيني طفلها

قوات معززة من الشرطة وصلت الى المكان وعملت على اغلاق مسرح الجريمة وشرعت بتقصي الحقائق وجمع الأدلة والإفادات خاصة وان الخلفية مازالت غير واضحة المعالم

السمري:

العثور في مدينة أم الفحم في احدى الشقق السكنية المستأجرة على جثة امرأة بالاصل من سكان احد البلدات في وادي عارة في الثلاثينات من عمرها وعليها آثار اصابة بعيارات نارية

شالوم أفيتان:

لتحقيقات الأولية تشير بأن الضحية تعرضت على ما يبدو لإطلاق النار الحي والتحقيقات في اوجها في وحدة اليمار في شرطة الساحل بالتعاون مع شرطة أم الفحم، ومن خلال التحقيقات سنعرف أسباب الجريمة وفقا لتوصيات الطاقم التحقيقي


 أفاد مراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب ان سيدة تبلغ من العمر 29 عامًا لقيت مصرعها متأثرةً بجراحها اثر تعرضها للإصابة بظروف غامضة في حي المصيات في مدينة ام الفحم.

وهرعت الى المكان قوات معززة من الشرطة التي عملت على اغلاق مسرح الجريمة وشرعت بتقصي الحقائق وجمع الأدلة والإفادات خاصة وان الخلفية مازالت غير واضحة المعالم.
وترجح التفاصيل ان تكون المرحومة قد تعرضت لعيار ناري في رأسها، توفيت على الفور متأثرةً بإصابتها البالغة، حيث فشلت شتى المحاولات الحثيثة للطواقم الطبية التي وصلت الى المكان من انقاذ حياتها.
وقال شهود عيان الى ان السيدة المرحومة لها طفل في سنوات عمره الأولى وقد كان جالسًا الى جوار والدته وهي غارقة بدمائها داخل شقتها المستأجرة في المدينة لدى إقتحام المكان من قبل افراد الشرطة.
هذا وقد وصل الى مكان الحادث قائد شرطة أم الفحم، شالوم أفيتان، والذي أكد في حديثه لموقع العرب وصحيفة كل العرب انه جاء من أجل متابعة التحقيقات ومشاهدة ما يجري عن كثب، مشيرا بان الشرطة ستباشر التحقيق في كافة ظروف وملابسات الحادث.

اصابة بعيارات نارية 
هذا وعممت الناطقة بلسان الشرطة لوبا السمري، بيانا جاء فيه: "في الساعة الاخيرة من ظهيرة اليوم الاحد، ووفقا للمعلومات والتفاصيل الاولية المتوفرة، تم العثور في مدينة أم الفحم، في احدى الشقق السكنية المستأجرة، على جثة امرأة، بالاصل من سكان احد البلدات في وادي عارة، في الثلاثينات من عمرها، وعليها آثار اصابة بعيارات نارية. هذا وشرعت قوات من شرطة لواء الساحل -وحدة التحقيقات المركزية "اليمار" التي هرعت الى المكان باعمال الفحص والتحقيق في كافة ملابسات وظروف الواقعة التي يشتبه بأنها تعود لجريمة قتل والتحقيقات ما زالت جارية"، الى هنا بيان السمري.

هوية المرحومة
وعلم مراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب ان الشابة المرحومة تدعى منى محاجنة.

مواصلة التحقيق
هذا وفي حديث لموقع العرب وصحيفة كل العرب مع شالوم أفيتان قائد شرطة أم الفحم قال: "التحقيقات الأولية تشير بأن الضحية تعرضت على ما يبدو لإطلاق النار الحي والتحقيقات في اوجها في وحدة اليمار في شرطة الساحل بالتعاون مع شرطة أم الفحم، ومن خلال التحقيقات سنعرف أسباب الجريمة وفقا لتوصيات الطاقم التحقيقي".

 

كلمات دلالية